الأحد. أكتوبر 20th, 2019

الاتحاد الدولي للكوتشينج يطلق النسخة الثانية

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

من سلسلة ” تجربة الكوتشينج” من جميع أنحاء العالم والتي تركز على التمكين والتحفيز

دبي ، الإمارات العربية المتحدة :

Advertisements

أطلق الاتحاد الدولي للكوتشينج (ICF)   ، المنظمة العالمية البارزة في مجال تطوير الكوتشينح، النسخة الثانية من برنامجها المتميز برنامج “تجربة الكوتشينج” ExperienceCoaching”.

ويعد برنامج “تجربة الكوتشينج” الذي يمثل سلسلة من مقاطع فيديو تتكون من ستة أجزاء تعرض تجارب مؤثرة للكوتشينج أسهمت في تغيير الحياة للمستفيدين، وتسلط الضوء على فاعلية الكوتشينج الاحترافي وقدرته على التأثير في أمور الأشخاص الحياتية، لاسيما أنه تم عرض هذه القصص الحقيقية لأشخاص (مستفيدين ) من واقعنا الحالي في جميع أنحاء العالم، فضلا عن تسليط الضوء على الكوتشز  المحترفين والحاصلين على درجات الاعتماد المتميزة من قبل الإتحاد وذلك لأول مرة في 28 مايو 2019 .

وحرص الاتحاد الدولي للكوتشينج “ICF”، على إصدار مقاطع فيديو على موقعه الرسمي كل أسبوعين، حتى 6 أغسطس (آب) 2019، حيث تظهر تلك المقاطع  تأثير الكوتشينج الفعال على حياة الناس وأدائهم وإنجازاتهم في مجتمعات متنوعه.

ويسرد كل مقطع فيديو قصة شخص (مستفيد) تغيرت حياته للأفضل من خلال “تجربة الكوتشينج”، حيث تسلط هذه السلسلة الضوء على كوتشز ومستفيدين خاضوا هذه التجارب من المجتمع الدولي  من خلال حلقات تم تصويرها في الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وكندا وقطر.

Advertisements

وحول هذا البرنامج، قالت المدير التنفيذي للاتحاد “ICF” ماجدالينا نوفيكا مووك : “يواصل الاتحاد الدولي للكوتشينج ” ICF”، وضع معايير للكوتشز المحترفين من مختلف انحاء العالم،  وتأهيلهم لخدمة المستفيدين في مجتمعاتهم وذلك بأسلوب متميز ، وجودة عالية ونزاهة في عالم  متسارع الخطى. لاسيما أن إحداث التغيير نحو الأفضل في حياة المستفيدين (أفراد أو جماعات أو قادة أو مدراء) – سواء على المستوى الشخصي أو المهني – أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى.

قال جان فرانسوا كوزين ، رئيس مجلس إدارة الاتحاد” ICF” لعام 2019، إن “الكوتشينج المهني والإحترافي بات يحظى بأهمية وجاذبية خاصه للأفراد والجماعات في جميع أنحاء العالم، ونحن متحمسون للتأثير الإيجابي في هذه المجتمعات من خلال ترسيخ مفهوم وممارسات ومهنة الكوتشينج بمختلف أنواعه ونأمل أن تكون هذه القصص مصدر إلهام  للنمو الفردي والمجتمعي محققا النجاح للجميع “


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements