الخبراء الطبيون في أبوظبي يجرون عملية جراحية معقدّة بحّد أدنى من التدخّل الجراحي لعلاج مريضة بالعقم الأساسي تعاني من الفشل المتكرّر في التلقيح الاصطناعي

أبوظبي،29  أبريل، 2019: كانتبنتا فاطمة، وهي مواطنة نيجيرية تبلغ من العمر 35 عامًا، فقدت الأمل في إنجاب الأطفال بعد إخفاقها في عمليات التلقيح الصناعي المتكررة بسبب الإجراءات السابقة التي اتُخِذت في إفريقيا. ومع ذلك، عندما تعرفت على الدكتورة أرشانا أشتيكار، ، أخصائية في أمراض النساء والتوليد (مع زمالة في طب الإنجاب والعقم وأطفال الأنابيب) في مستشفى بارين الدولي – مدينة محمد بن زايد، لم تضيّع وقتها وسافرت إلى الإمارات العربية المتحدة للحصول على علاج طبي. قام الأطباء في مستشفى بارين الدولي بتشخيص حالة بنتا الطبية النادرة والمعقّدة التي تعدّ السبب الرئيس لفشلها في محاولات التلقيح الاصطناعي المتكررة.

شخّصت الدكتورة أرشانا أشتيكار المريضةعلى أنها مصابة بالعقم الأنثوي بسبب الأورام الليفية الرحمية المتعددة والخراجات على المبيض الأيمن والبِطانة الرَحِميّة الهاجِرةوانسداد أنابيب المبيضين – وهي حالة تحدث عندما يتم انسداد قناة فالوب لامتلائها بسائل خطير أو معدٍ بالقرب من المبيض. وتقول الدكتورة أشتيكار: البِطانة الرَحِميّة الهاجِرة هي حالة حيث الطبقة الداخلية من الرحم تنمو خارجه. وأكثر المواقع شيوعًا في التهاب بطانة الرحم هي المبيض والأربطة الرحمية والصِفاق. كانت بنتا تعاني من التهاب بطانة الرحم الوخيم وكان لا بد من استخراج الأورام الليفية الرحمية المتأصلة بعمق قبل اختيار دورة التلقيح الاصطناعي التالية. ونظرًا للالتصاق الشديد بالصِفاق، لم يكن الوصول إلى هذه الأورام الليفية أمرًا سهلاً ، لكن إزالة هذه الأورام الليفية. هذه مهمة تم تنفيذها بنجاح من قبل جراحنا الخبيربعمليات المنظار الدكتور سانديش كادي. وقد لوحظ أن كلا من قناتي فالوب قد تم سدّها وامتلأت بالسوائل المعدية التي يمكن أن تكون سامّة للأجنة المنقولة في التلقيح الاصطناعي. لذلك، أزلنا كلاً من الحبيبات المائية بواسطة عملية جراحية بأقلّ قدر من الشقّ وأصبحت المريضة الآن جاهزة لدورة تلقيح اصطناعي الناجحة.”

قامت الدكتورة أرشانا أشتيكار إلى جانب الدكتور سانديش كادي ، أخصائي أمراض النساء والتوليد، بإجراء العملية الجراحية للمريضة بنجاح خلال أربع ساعات من خلال إجراءات مختلفة حيث تمكّنا من إزالة الأورام الليفية الرحمية وأنابيب فالوب المصابة وإزالة جميع أنسجة بطانة الرحم.

وتضيف الدكتورة أشتيكار: “الورم الليفي الرحمي هو نمو شائع غير سرطاني يظهر في الرحم عادة خلال سنوات الإنجاب، لكنه يمكن أن يحدث في أي عمر. لحلّ هذه المشكلة من الأورام الليفية الرحمية، تّم إجراء عملية تنظير الرحم، وهو الذي يسمح للأطباء بالبحث داخل الرحم لتشخيص وعلاج أسباب الحالة غير الطبيعية لضمان إجراء وقائي سليم اتقاء لتكرار حصول فشل التلقيح الاصطناعي.لقد استجابت فاطمة بشكل إيجابي للجراحة وتعافت بشكل جيد للغاية بحيث أنها تمكنت من مغادرة المستشفى بعد أربعة أيام. الآن أصبح رحمها جاهز لدورة التلقيح الاصطناعي التالية ويمكنها أن تتطلع إلى عدم التعرض لفشل آخر في هذا المجال. ومن المقرر أن تجري دورة التلقيح الاصطناعي التالية بعد شهر وستتابع بنتاتلقّي علاجها في مستشفى بارين.”

من جهتها تقول المريضة: “لقد تحطّمت معنوياتي عندما لم أستطع الحمل حتى عن طريق التلقيح الصناعي. أخذت أتنقل من منشأة طبية إلى أخرى، وكان لذلك أثر علىنفسيّ وعلى صحتي. وبالنسبة لي، فإن مستشفى بارين الدولي كان نعمة حقيقية، إذ لم يساعد الدكتور أرشانا والدكتور سانديش في تشخيص المشكلة فحسب، بل ساعداني أيضًا في علاج الحالة بدقة. وفي كل مرحلة من مراحل علاجي ، كنت على دراية جيدة بالعمليات والإجراءات، وقد قدم الأطباء والموظفون في المستشفى خدمات عالية الجودة في كل خطوة اتخذوها. لقد كانت تجربتي مع مستشفى بارين الدولي إيجابية، وأود بالتأكيد أن أوصي الآخرين باختيار الرعاية المتخصصة التي يوفّرها للمرضى. ”

تعدّ دولة الإمارات العربية المتحدة مركز السياحة الطبية الأسرع نموًا في العالم، وهي بصدد أن تصبح واحدة من أكبر خمس وجهات سياحية في العالم في هذا المجال. ويقول الدكتور كميل سيرجي، مدير مستشفى بارين الدولي بمدينة محمد بن زايد: “هذا يسلط الضوء على الحاجة إلى إنشاء مرافق العلاج المناسبة في البلاد لتلبية السياحة الطبية. ومن هنا، وتماشياً مع تطلعات دولة الإمارات العربية المتحدة للسياحة الطبية، نحن ملتزمون بتقديم علاجات عالية الجودة بأسعار معقولة وحلول متقدمة في العلاجات الطبية ومشكلات الخصوبة، ليس فقط لسكان دولة الإمارات العربية المتحدة وحدهم، ولكن لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها ودول العالممن خلال توفيرنا أفضل المعايير المتاحة عالمياً.”

شارك اصدقائك في :