‎قشور كاتانا زركونيا: الحل الأمثل والأحدث للحفاظ على مظهر أسنان طبيعية

‎يخضع مجال طب الأسنان للتطور الدائم الذي يتقدم ليلائم احتياجات المرضى ويحوّل تجربتهم مع طبيب الأسنان إلى تجربة مريحة وممتعة؛ فمثلاً، قشرة كاتانا زركونيا هي تقنية تستحق تسليط الضوء عليها كونها تجمع بين مجال طب الأسنان والتكنولوجيا المحوسبة؛ للمزيد عن هذا الموضوع تحدّثنا مع  الدكتور حسين آل صالح ، أخصائي زراعة الاسنان والتركيبات السنية و مؤسس مركز أوريس لطب الأسنان في دبي، الإمارات العربية المتحدة.

تم استخدام الزركونيا لأول مرة عام 2000 ومنذ ذلك الوقت خضعت للعديد من التطورات وخاصة خلال عامي 2017 و 2018 مع إطلاق قشرة كاتانا زركونيا الجديدة، وهي عبارة عن قرص متعدد الطبقات يستخدم في تصنيع قشرة الأسنان الخزفية، الجسور والتيجان وذلك باستخدام تقنيات CAD/CAM المحوسبة؛ إضافة إلى ذلك، تتميز قشرة كاتانا زركونيا بشفافيتها العالية وقدرتها على إحداث تدرج كامل للون الأسنان مما يساعد الطبيب على تحقيق أعلى مستوى جمالي ممكن.

‎يتحدّث د. حسين عن الصفات الهامة التي تميّز كاتانا زركونيا مثل جودة وحيوية موادها التجميلية، المتانة والشفافية العالية – أي قدرة المادة على السماح بمرور الضوء من خلالها، سهولة مزجها مع الأسنان لجعلها تبدو طبيعية؛ كما أنها تحتوي على مجموعة متنوعة من تدرجات الألوان المطابقة تمامًا مع الأسنان المحيطة.

‎تعتبر الزيارة الأولى إلى طبيب الأسنان مهمة لمعرفة سبب اختيار كاتانا زركونيا وتحديد تصميم الأسنان من حيث الشكل، اللون والحجم؛ أما خلال الزيارة الثانية فيقوم الطبيب بإنهاء عملية تجهيز الأسنان، بالإضافة إلى التنظيف والتعديل والتلميع، ولا بد من ذكر أن عدد الجلسات يعتمد على نوع عملية تجهيز الأسنان سواء باستخدام تقنيات CAD/CAM المحوسبة أو باستخدام المخبر؛ ومن الضروري أن يختار المريض طبيب أسنان ماهر ومحترف قادر على التعامل مع خطوات الكاتانا زركونيا التي تختلف عن باقي عمليات الترميم كالخزف مثلاً.

تختلف أنواع الكاتانا زركونيا من حيث الشفافية والخصائص الميكانيكية مما يسمح للطبيب بتغطية جميع حالات الترميم ومن أهمها: كاتانا زركونيا UTML التي تعتبر الأكثر شفافية و ينصح بها غالباً لتصنيع التيجان الأمامية، ومن ثم يوجد نوع آخر يجمع بين الشفاية والخصائص الميكانيكية ويسمى بSTML  الذي يتميز بشفافيته العالية جداً وتعدّد طبقاته؛ أما النوع الثالث فهو ML والذي يناسب التيجان والجسور الكاملة لأنه ذو شفافية عالية ومقومات ترميم جمالية، والنوع الأخير هو HT الذي يمتاز أيضا بشفافية عالية جداً تستخدم في عمليات الترميم الفردية الخاصة.

‎يؤكد د. حسين على ضرورة التفريق بين قشرة كاتانا زركونيا وقشرة البورسلين (الخزف) وذلك لاختلاف السمات التي تربط بين التقنيتين، بحيث تعطي كاتانا زركونيا مظهر أسنان طبيعية أكثر وقوة ميكانيكية أعلى بسبب الترميمات الرقيقة التي تخفّف من شدة العملية وموادها التي تتكون من أربع طبقات من الزركونيا بتدرجات مختلفة، حيث يتم تقليل الشفافية تدريجياً من منطقة أسفل السن إلى المناطق القريبة من اللثة وذلك لخلق نسخة مماثلة من الأسنان الطبيعية.

‎وأخيراً، يوصي د. حسين مرضى كاتانا زركونيا بإجراء فحوصات منتظمة، واتباع نظام صحي للفم، أي تنظيف الفم باستمرار، واتباع إرشادات ونصائح طبيب الأسنان حول الطرق الخاصة بالمضغ والعض من أجل الحفاظ على قشور كاتانا زركونيا مدى الحياة.

شارك اصدقائك في :