عالم الجمال ينطلق الاثنين في دبي ليقدم إبداعات شركات العطور لسوق خليجي يصل إلى 2.8 مليار دولار

دبي، الإمارات: تنطلق الاثنين القادم (15 أبريل) بمركز دبي للمؤتمرات والمعارض، الدورة ال24 لمعرض عالم الجمال (بيوتي ورلد الشرق الأوسط) الذي تنظمه ميسي فرانكفورت بمشاركة أكثر من 1,780 عارضًا من 66 دولة حيث تنطلق فعاليات دورته الرابعة والعشرين في الفترة من 15 إلى 17 أبريل.

يشهد المعرض مشاركة أفضل دور العطور من جميع أنحاء العالم، حيث تكشف عن عالم جديد بالكامل من النفحات، العطور الزيوت والنكهات الأساسية في أكبر معرض تجاري لمنتجات التجميل، العناية بالشعر والعطور واللياقة البدنية في الشرق الأوسط وأفريقيا.

يغطي الحدث السنوي الذي يستمر ثلاثة أيام ستة مجموعات منتجات، بما في ذلك مكونات العطور والعطور المصنعة. في هذا القطاع، يشارك 180 عارضًا على مساحة تبلغ 8,000 متر مربع، بزيادة سنوية نسبتها 38 % و 22 % زيادة في المساحة المخصصة وعدد العارضين على التوالي.

هذه القفزة الكبيرة ليست مفاجئة، بالنظر إلى تاريخ المنطقة الغني وشغفها بالعطور الفاخرة، وهو ما تبرزه التركيبة السكانية التي تحب الإنفاق على روائحها المفضلة؛ حيث يشير المحللون في شركة يورومونيتور إنترناشيونال (EMI) أن  المستهلكين في منطقة الخليج وحدها أنفقوا 2.8 مليار دولار على العطور في عام 2018 ، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 3 مليارات دولار في عام 2022.

ويساعد ذلك أيضاً في توضيح سبب توجه أكبر الأسماء في هذا القطاع إلى دبي الأسبوع المقبل بأحدث إبداعاتها، مثل شركاتCPL Aromas ، Cosmo International Fragrances ، Eurofragance ، Givaudan ،  Firmenich ، Iberchem ، LUZI ، MG Gulcicek ، Moellhausen ، Parfex ، Seluz ، Sensient Fragrances و Symrise.

معظم هذه الشركات، إلى جانب العارضين الفرنسيين Argeville، Mane، Robertet، Expressions Parfumees،  و Technico Flor، لديهم قواعد في الإمارات لتقديم خدمة أفضل لشهية الشرق الأوسط التي لا تشبع للعطور والنكهات الرائعة التي تستخدم في مختلف منتجات التجميل، من العطور، الصابون، مزيلات العرق، إلى مستحضرات التجميل والزيوت والشامبو.

يواصل آخرون الاستثمار في المنطقة، مثلSensient Fragrances ، والتي تشارك في بيوتي ورلد الشرق الأوسط 2019 بهدف الإعلان عن افتتاح مركزها الإبداعي الجديد على مساحة 1,000 متر مربع في دبي.

وقال بيدرو جارسيا، المدير العام لشركة Sensient للعطور العالمية، أن منطقة الشرق الأوسط، ودبي على وجه الخصوص، يمكنها تحديد التوجهات المستقبلية المحتملة في الأسواق العالمية، وأوضح قائلا: “يصنف المستهلكون في دول الخليج ضمن أكبر المنفقين على العطور في العالم، و أصبحت دبي مركزًا حيوياً تنصهر فيه الثقافات المختلفة. هنا، لا يمكن ملاحظة الاتجاهات العالمية في العطور فحسب، ولكن أيضًا في القطاع المتخصص.

وتابع موضحاً: “ينصب تركيزنا على دعم عملائنا المستهدفين والتعاون معهم، ليس فقط في العطور الفاخرة، وإنما في فئات أخرى مثل الرعاية الشخصية، العناية بالفم، العناية بالمنزل، والعناية بالمنسوجات. مع مركزنا الإبداعي الجديد، سنكون أقرب إلى عملائنا من خلال تعزيز مستوى تعاوننا، ونتوقع نمواً مضاعفاً لشركتنا في السنوات المقبلة. ”

وأضاف جارسيا إن جاذبية Sensient الرئيسية في بيوتي ورلد الشرق الأوسط 2019 سوف تتركز على تشكيلة عطور فاخرة، تقوم على أحد منتجاتها البارزة، وهيAmbrette Seed ، والمعروفة باسم المسك الطبيعي. وتابع: “في منصتنا يمكن للزوار استنشاق العطور للرعاية الشخصية، ومنتجات العناية بالمنزل، تشكيلتنا للأفضل، وغير ذلك الكثير”.

“في الشرق الأوسط، نرى حلقة وصل بين التراث التقليدي والمعاصرة، تُتًرجم إلى صيحات بين الأمثلة الشرقية الحقيقية التي تم تحديثها بلمسات أوروبية. لا تزال المنطقة تحنّ إلى سرد القصص، في حين أن هناك توجه في جميع أنحاء العالم نحو العطور الخفيفة، الطازجة المستوحاة من الطبيعة بتركيز أكبر على توليفات أحدث مثل الجزيئات الخفيفة، العطور المائية والبحرية والأوزونية والكولونيات”.

كما تشارك شركة Moellhausen الإيطالية في بيوتي ورلد الشرق الأوسط 2019 بتصميمات تهدف إلى توفير تجربة متعددة الأبعاد مستغرقة للانتباه للزوار. وأوضح فاليريو تاتيو، مدير التسويق: “تأسست شركة Moellhausen  قبل خمسين عامًا، وقد دأبت الشركة على ابتكار عطور جديدة، ونجحت في إلهام طيف من الأحاسيس والمعاني عبر الأجيال.

“بهدف تعزيز كل قدرة إبداعية، سنقدم هذا العام 64 عطرًا، منها أربعة عطور تمت صياغتها لإيصال شعار “حاسة الأجيال “الذي يميز وجود Moellhausen  .”

وقال تايتو أن العطور الأربعة للأجيال تعكس تاريخ Moellhausen ، وترسم مسارها المستقبلي. وتشمل هذه روائح مواليد الخمسينات والستينات (لأولئك الذين ولدوا بين الخمسينات وأوائل الستينات) ؛ الجيل العاشر (النصف الثاني من الستينيات وأوائل الثمانينيات) ؛ الجيل Y: الألفية (بين أواخر الثمانينات وبداية الألفية الجديدة) ؛ والجيل Z – الأجيال الحالية والمستقبلية المتصلة جداً.

وأضاف تايتو: “لقد خصصت Moellhausen عطراً لكل جيل، وسيتم تقديمها جميعًا في بيوتي ورلد الشرق الأوسط  2019. بالنسبة لنا، يمثل المعرض فرصة رائعة للحوار الإبداعي مع أكثر المهنيين المؤهلين في مجال صناعة العطور، الأزياء والفخامة.

“هناك ’أنوف نشطة‘ في هذه المنطقة تواصل تدريبها بشكل مختلف عنه في أي مكان آخر في العالم. بالنسبة لشركة مثل Moellhausen، التي تتحلى بروح طليعية قادرة على تحديد مسارات جديدة يتعين متابعتها وأبعاد شجاعة جريئة، من المرضي للغاية أن تعمل في هذا السوق”.

وتعدّ شركة Iberchem التي تتخذ من إسبانيا مقراً لها، من العارضين الدائمين في بيوتي ورلد الشرق الأوسط، حيث تعمل الشركة في المنطقة لأكثر من ثلاثة عقود. وقال غيوم أودي من قسم الاتصالات المؤسسية بشركة Iberchem، أن المستهلكين على مستوى العالم يتوقون إلى المواد الطبيعية وللورد بجميع أشكاله.

وفيما يتعلق بالشرق الأوسط وأفريقيا، قال أودي: “وفقاً لصانعنا المحلي للعطور ماريا أنجيليس سانتياغو، تعيد النبرات الجلدية في الوقت الحالي ابتكار نفسها وهي بالتأكيد اتجاه يتعين تتبعه.

“أفريقيا سوق سريع النمو حيث يقوم الناس أكثر وأكثر بدمج الروائح في عاداتهم الاستهلاكية. لقد كانت أفريقيا واحدة من أول الأسواق التي عملت بها Iberchem  في الثمانينيات، والشيء نفسه ينطبق على الشرق الأوسط. لقد كنا نشطين في هذا السوق منذ الأيام الأولى للشركة وبقيت على هذا النحو منذ ذلك الحين”.

كما يشارك في بيوتي ورلد الشرق الأوسط 2019 أيضًا عدد من أكبر دور العطور الإقليمية، يتقدمهم شركة الحرمين للعطور. بدأ التراث الغني للشركة السعودية في مكة، حيث كانت تتاجر في عود الخشب، وعود دنهال، وغيرها من مكونات العطور الثمينة.

وقال محمد مهتب الرحمن، رئيس مجلس الإدارة والمدير الإداري في مؤسسة الحرمين للعطور: “الشرق الأوسط هو المكان الذي بدأت فيه رحلتنا في عام 1970، ولا يزال سوقًا مهمًا بسبب الطلب المطرد نسبيًا على منتجاتنا وتراث ثقافي يقدّر العود.

“يأتي جزء من نمونا من أشخاص يجربون ما نبدعه هنا، ويعودون به إلى بلادهم الأصلية، مما يسفر عن نواة طلب، وتأثير كرة الثلج الذي يؤدي إلى زيادة الطلب على منتجاتنا. هذا شيء لا يمكنك رؤيته كثيرًا في الأسواق الدولية الأخرى.

“أفريقيا هي أيضا سوق متنامٍ يزخر بالكثير من الفرص. افتتحنا صالة عرضنا الأولى في القارة بالمغرب العام الماضي، ولدينا الآن أربعة مواقع للبيع بالتجزئة في المغرب، لذلك فهو سوق به فرص رائعة”.

وفقًا لشركة يورومونيتور انترناشيونال EMI، بلغت قيمة التجزئة للعطور في الشرق الأوسط وأفريقيا 5.7 مليار دولار في عام  2018 – بنمو سنوي نسبته 5.5 %، وسوف يرتفع هذا الرقم إلى حوالي 7 مليارات دولار في عام 2022.

في الإمارات، أنفق المستهلكون 610 ملايين دولار على العطور في العام الماضي، وهي أكبر فئات منتجات التجميل والعناية الشخصية في الدولة. سترتفع هذه القيمة إلى 687 مليون دولار في عام 2022. وفي سياق متصل، أنفق المستهلكون في المملكة العربية السعودية، السوق الأكبر في المنطقة، 1.7 مليار دولار على العطور في عام 2018، مع توقعات أن تصل إلى 1.8 مليار دولار في عام 2022.

يعد قسم مركبات العطور والعطور المصنعة أكبر الأقسام حجماً لمجموعات المنتجات في بيوتي ورلد الشرق الأوسط 2019، إلى جانب مجموعات المنتجات الخمسة الأخرى وهي منتجات العناية بالشعر، الأظافر، لوازم الصالونات، مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، الرعاية الشخصية والنظافة الخاصة، الماكينات، التغليف والمواد الخام، التصنيع التجاري، والمنتجات الطبيعية والعضوية.

يقدم بيوتي ورلد الشرق الأوسط، الذي تنظمه ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، هذا العام Front Row، وهو برنامج جديد كلياً لمدة ثلاثة أيام من شروحات الماكياج والشعر الحية، حيث تتخلل حلقات النقاش التفاعلية عن العلامات التجارية الناجحة عروض جريئة تقدم أكبر وأفضل الاتجاهات والابتكارات في الجمال العالمي.

ومن الفعاليات الجديدة الأخرى في 2019 Ready to Beauty، عرض لعلامات تخدم تحديداً رغبات وحاجات جمهور متعدد الثقافات، ومؤتمر أعمال التجميل لمدة ثلاثة أيام الذي يغطي موضوعات ذات صلة مثل ريادة أعمال السيدات في مجال التجميل والتعبئة المستدامة لمنتجات التجميل.

تعود جميع الفعاليات المعروفة الدائمة في عام 2019، مثل صراع الحلاقين، وهي مسابقة حية لمدة ثلاثة أيام، يتبارى فيها أفضل فنيي الزينة الرجالية في الإمارات للفوز بلقبين هما: أفضل حلاق شعر في الإمارات وأفضل حلاق ذقن في الإمارات. كما تعد محطة العطور ، Nail It! من OPI و Artistic – مسابقة فن الأظافر – من الفعاليات العائدة أيضاً.

بمشاركة 25 جناحاً دولياً وست مجموعات منتجات، إضافة إلى برنامج زاخر من الفعاليات الخاصة، تعد الدورة الرابعة والعشرين من المعرض السنوي منصة فريدة للتواصل التجاري والأفكار الملهمة لجمهور يتوقع أن يزيد على 35,000 من الشارين التجاريين ومحترفي التجميل.

شارك اصدقائك في :