الأثنين. سبتمبر 23rd, 2019

دورة الربيع من “معرض الخليج للتعليم والتدريب 2019” تعود بمنصة جديدة لـ “التعليم المدرسي” من رياض الأطفال إلى الثانوية العامة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

1 أبريل 2019

أعلن “معرض الخليج للتعليم والتدريب 2019” (GETEX)، الحدث التعليمي والتدريبي الرائد في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، عن عودة دورة الربيع للعام 2019 في حلة جديدة بعد أن شهدت توسعاً لافتاً لتشمل جميع مراحل “التعليم المدرسي” (K-12)، من رياض الأطفال ولغاية الثانوية العامة. وتأتي الخطوة تماشياً مع التطوّر المتسارع الذي يشهده “التعليم المدرسي” في دولة الإمارات، والذي يعتبر نظاماً تعليمياً دولياً ومتكاملاً يستقطب أكثر من630,000  طالب وطالبة على المستوى الوطني وفق الإحصائيات الأخيرة، والتي تشير إلى وصول إجمالي الإيرادات من الأقساط المدرسية إلى نحو 4,7 مليار دولار أمريكي.

Advertisements

ومن المقرّر أن تفتح دورة الربيع من “معرض الخليج للتعليم والتدريب 2019” أبوابها في الفترة بين 17 و19 أبريل المقبل في “مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض”. وتتميز الدورة المرتقبة باستضافة نخبة العارضين من مختلف مراحل “التعليم المدرسي”، في خطوة هي الأولى من نوعها لتلبية تطلعات المواطنين والمقيمين، لا سيّما من الوافدين الجدد إلى دولة الإمارات والذين يبحثون عن مدارس مناسبة لأطفالهم.

وكشفت دراسة أجريت من قبل “إتش إس بي سي” (HSBC) حول تكاليف التعليم في العام 2017 عن أن أولياء الأمور في دولة الإمارات يأتون في المرتبة الثانية بين قائمة أكبر المنفقين في العالم على التعليم المدرسي، حيث يرسل 58% من المواطنين أطفالهم إلى المدارس الخاصة بدلاً من المدارس الرسمية. ويتوقع المحلّلون أن تواصل المدارس الخاصة النمو في جميع إمارات الدولة على أن يصل عدد الطلبة المسجلين في كلا الإمارتين إلى683,800  بحلول العام 2020.

وقال أنسيلم غودينهو، مدير عام شركة “إنترناشيونال كونفرنسز آند إكزيبيشنز” المنظمة للمعرض: “تستعد دورة الربيع من “معرض الخليج للتعليم والتدريب 2019” لاستقبال شريحة جديدة من الطلبة الباحثين عن مدارس ترقى إلى مستوى تطلعاتهم، إلى جانب الشباب الذين يتطلّعون إلى التعرّف على أفضل البرامج الجامعية وبرامج الدراسات العليا. ونتطلّع بثقة حيال الدورة المرتقبة عقب إدراج مرحلة “التعليم المدرسي”، ما سيفتح مجالات جديدة من التعاون والتواصل والنقاش بين المدارس والجامعات للارتقاء لتعزيز جودة واستمرارية المنظومة التعليمية، بما يتماشى وأهداف “رؤية الإمارات 2021″ في توفير نظام تعليمي رفيع المستوى.”

Advertisements

واستقطب “معرض الخليج للتعليم والتدريب” في دورة العام 2018 أكثر من 28,000 زائر من 60 جنسية مختلفة، 42% منهم من طلبة الصفين الحادي عشر والثاني عشر و29% من طلبة الجامعات.

ويجدر الذكر بأنّ “معرض الخليج للتعليم والتدريب” نجحَ على مدى 30 عاماً في توفير منصة مثالية للقطاع التعليمي، معززاً دوره المحوري كفعالية رائدة على خارطة التعليم والتدريب إقليمياً. وأتاح المعرض، خلال مسيرته الحافلة بالإنجاز، الفرصة أمام الطلبة وأولياء الأمور التواصل مباشرةً مع نخبة الاستشاريين في مجال التعليم، ومن مختلف الجامعات المحلية والدولية الرائدة للتعرف على طبيعة الخيارات الأنسب في مرحلة التعليم العالي. وبالمقابل، ساهم الحدث في تمكين مزودي خدمات التعليم من استكشاف فرص استثمارية جديدة وواعدة ضمن القطاع التعليمي في دولة الإمارات.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements