سلوكيات وتوجّهات السائقين الشباب في الإمارات العربية المتحدة (بحث)

  • يتسبب السائقون الشباب بأغلبية الحوادث على طرق الإمارات العربية المتحدة
  • يحقق السائقون الشباب نتائج أسوأ في العديد من أبعاد القيادة الخطرة
  • مستويات أقلّ لاستخدام حزام الأمان والمعرفة بالقانون الجديد الخاص بحزام الأمان
  • يُعدّ تفاعل أصحاب المصلحة أمراً أساسياً لحماية السائقين الشباب

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 2 أبريل 2019، (“ايتوس واير”): وفقاً لبيانات نشرتها وزارة الداخلية في وقتٍ سابق، بلغت إجمالي الحوادث الطرقية التي تسبب بها السائقون الشباب على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة 45 في المائة وحتّى 63 في المائة في إمارة أبوظبي، كما تسبب السائقون الشباب بـ34 في المائة من إجمالي الحوادث الطرقية التي أدّت إلى وقوع وفيات. وتُشير هذه البيانات إلى الأهمية البالغة لفهم الأسباب الجذرية لسلوكيات السائقين الشباب ومعالجتها وفقاً لذلك. وفي حين تشير الأرقام الصادرة عن وزارة الداخلية إلى شريحة عمرية أوسع ما بين 18-30 عاماً، إلّا أننا نرغب في التركيز على شريحة السائقين الجُدد ما بين 18-24 عاماً. وأجرت منصة (RoadSafetyUAE) دراسات سلوكية واسعة النطاق منذ عام 2015، ما يُتيح لنا فرصةً لمقارنة سلوكيات السائقين الشباب الجدد مع إجمالي السائقين الآخرين.

ولا تقتصر هذه المشكلة على دولة الإمارات العربية المتحدة فحسب، حيث تُشير الأمم المتحدة إلى أن شريحة السائقين الشباب الجُدد تُسجّل نسباً عاليةً في إحصاءات الحوادث المرورية والوفيات الناتجة عنها. كما يُشكّلون خطراً أكبر على أنفسهم والركاب معهم وعلى مستخدمي الطريق الآخرين. وبطبيعة الحال تُشكّل معدلات وفيات السائقين الذي تتراوح أعمارهم ما بين 18-24 عاماً أكثر من ضعف هذه المعدلات لدى السائقين الأكبر عمراً.

وصرّحت وزارة الداخلية في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أنّ السبب الرئيسي للحوادث في هذه المجموعة العمرية يكمن في الإسراع واستخدام الهاتف أثناء القيادة وعدم ترك مسافة أمان بين المركبات. ويُسجّل السائقون الشباب نتائج أسوأ في العديد من جوانب القيادة المتهورة مقارنةً بالسائقين الأكبر عمراً، وفقاً لدراساتنا. ويبدو أنّ السائقين في دولة الإمارات العربية المتحدة يُعدّلون من سلوكياتهم ويقودون بصورةٍ أكثر أماناً فقط عندما يكتسبون الخبرة ويكبرون في السنّ. ونسرد فيما يلي بعض نقاط البيانات المختارة التي تربط سلوكيات السائقين الشباب بالمسببات الرئيسية للحوادث على طرق دولة الإمارات العربية المتحدة:

استخدام الإشارات الضوئية     الإسراع    
حجم العينة: 1007 الإجمالي 18 إلى 24 حجم العينة: 1005 الإجمالي 18 إلى 24
أستخدم الإشارات الضوئية عندما يتطلّب الأمر؟ “إيه”: “كل مرة تقريباً” 67% 56% أسباب الإسراع
أسباب عدم استخدام الإشارات الضوئية التأخّر 67% 72%
تتطلّب حركة المرور من حولي تركيزاً تامّاً، ولذلك لا أستطيع التفكير في استخدام الإشارات الضوئية 23% 31% معرفة أماكن الرادارات 39% 53%
لا أستخدم الإشارات الضوئية بحكم العادة 16% 28% لاختبار قدرات السيارة/ السيارات صُممت لتُسرع 22% 30%
يشكّل استخدام الإشارات الضوئية إشارةً على عدم الخبرة من وجهة نظري 15% 25%

استخدام حزام الأمان     القيادة دون تركيز    
حجم العينة: 1016 الإجمالي 18 إلى 24 حجم العينة: 1007 الإجمالي 18 إلى 24
بصفتي سائقاً، أستخدم حزام الأمان “دائماً” 72% 62% أركّز بشكل كامل دائماً عند القيادة 66% 57%
عندما أجلس بجوار السائق، أستخدم حزام الأمان “دائماً” 73% 65% يتشتت انتباهي أحياناً عند القيادة 29% 38%
عندما أجلس في المقعد الخلفي، أستخدم حزام الأمان “دائماً” 27% 20%
عندما أقود السيارة، أطلب من الركاب ربط حزام الأمان “دائماً” 56% 46% القيادة دون ترك مسافة أمان    
    حجم العينة: 1010 الإجمالي 18 to 24
لماذا لا تربط حزام الأمان “دائماً” أو تطلب من الركاب معك فعل ذلك: بصفتك سائقاً للمركبة، هل تقوم بالقيادة دون ترك مسافة أمان
من غير الضروري ربط حزام الأمان خلال الرحلات القصيرة 32% 42% بشكل دوري 4% 7%
أقود بصورةٍ آمنة ولن أتسبب بوقوع حادث، ولذلك لا أحتاج إلى حزام الأمان 17% 19% أبداً 59% 51%
يسبب حزام الأمان في تجعيد ملابسي 11% 17% السبب الرئيسي للقيادة دون ترك مسافة أمان
    أنا متأخّر 23% 32%
هل أنت على دراية بالقانون الجديد لحزام الأمان في الإمارات العربية المتحدة؟ “إيه”: “نعم” 82% 71% عندما أقوم بالقيادة دون ترك مسافة أمان
لا أهتم بشعور سائق المركبة التي أمامي 11% 16%

وقال توماس إيدلمان، المدير العام لمنصة (RoadSafetyUAE): “ببساطة، يتصرّف السائقون الشباب بصورة أكثر خطراً ويقومون بحماية أنفسهم بصورةٍ أقلّ من السائقين الأكبر سناً وخبرةً. ويتشتت انتباه السائقون الشباب ويقودن دون ترك مسافة أمان بصورة أكبر، ويستخدمون الإشارات الضوئية وأحزمة الأمان أقلّ من السائقين العاديين. وعند البحث في أسباب سلوكياتهم هذه، تتبلور بعض الأنماط: يُعتبر التأخّر عنصراً أساسياً في كل من الإسراع والقيادة دون ترك مسافة أمان. ونلاحظ سلوكيات الافتقار إلى الاهتمام من خلال حالاتٍ مثل عدم التعاطف مع سائقي السيارات الذين يتعرضون للقيادة دون ترك مسافة أمان من الخلف، ما يُشير إلى أنّ الأمر ليس من قبيل العادة أو هو من باب عدم الرغبة في أن يبدوا بمظهر شخصٍ عديم الخبرة، إضافةً إلى عدم مطالبة الركاب والأطفال باستخدام أحزمة الأمان، وتقترن هذه الأمور بشكل واضحٍ بمستويات درايةٍ أقل بالقانون الجديد الخاص بحزام الأمان”.

وقال مارك جنكينز، الرئيس التنفيذي لمجموعة الكندي للسيارات: “تجذب علاماتنا التجارية السائقين الشباب ولذلك قررنا دعم منصة (RoadSafetyUAE) في إطار موضوع ’السائقين الشباب‘، وقمنا باتخاذ إجراءات تتعلّق بالعنصر الحيوي المُتمثّل باستخدام حزام الأمان. وانطلاقاً من دورنا كشركة تتمتّع بأهداف رائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية، قمنا بالاستثمار وطرح جهاز ’حزام الأمان المُقنع‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة في إطار حملة على مستوى الدولة تحت شعار ’أنا مُقتنع‘. ونعمل بالتعاون مع الشركات والجامعات والمدارس لنشر جهاز ’حزام الأمان المُقنع‘ لتوفير تجربة ملموسة للمستخدمين تبيّن لهم أن استخدام حزام الأمان أمرٌ لا غنى عنه”.

ويجب أن يتمتّع أصحاب المصلحة الذين يتفاعلون مع السائقين الشباب بإدراكٍ لنقاط ضعفهم، ويتوجّب عليهم التفاعل معهم لحمايتهم من خلال تمرير تجاربهم في السلوكيات الآمنة على طرقاتنا. ونشير في هذا السياق إلى معاهد تعليم القيادة وأهالي وعائلات السائقين من الشباب الجدد والمدارس والجامعات والأصدقاء والأقران. في مدارس القيادة على سبيل المثال، وإلى جانب تدريس الجوانب التقنية للقيادة الجيدة، نحتاج إلى إضافة محتوى مناهج “المهارات الحياتية” لتثقيف السائقين الجدد حول ثقافة الطريق المناسبة ومعالجة الأسباب الجذرية للقيادة الخطرة للسائقين الشباب. وعلى غرار ما هو معمولٌ به في دول أخرى، يُمكن للمشرّعين دراسة تطبيق “رخص القيادة القائمة على مراحل” للسيارات والدراجات النارية أي: السماح بقيادة سيارات أو دراجات نارية ذات قوة أقلّ، وبعد عامين وفي حال عدم حصول السائق على أيّ مخالفات وتمتّعه بأسلوب قيادة آمنة، يمكن لهذا السائق الجديد استخدام مركبات ذات أداءٍ أقوى. ويتوجّب على المدارس والجامعات مخاطبة السائقين الشباب وزيادة الوعي بالسلوكيات السليمة على الطرق. ويجب تطبيق ذلك عبر مناهج إلزامية للسلامة على الطرق. ويجب على الأهالي والعائلات توفير قدرٍ كبير من الإشراف والإرشاد خاصةً في بداية مسيرة أولادهم الشباب في القيادة، حيث يتمتّعون بالمصداقية والقرب اللازمين منهم لمشاركة تجاربهم بشكل مباشر معهم. ويجب أن يتحمّل أصدقاء وأقران السائقين الشباب المسؤولية وعدم تشجيع القيادة الخطرة أو التي تنطوي على مجازفات، وأن يُثبتوا بأنّهم أصدقاء حقيقيون ومهتمّون وأن يشجعوا القيادة الآمنة.

وتمّ إجراء المشاريع البحثية عبر شركة أبحاث دولية عبر الإنترنت باستخدام عينة تمثيلية من الإمارات العربية المتحدة يتجاوز عددها 1,000 شخص بين عامي 2015-2018.

تمّ إرفاق نتائج البحث المقتبس عنها في هذا البيان الصحفي بملفٍ بصيغة “إكسل”، ويمكن تنزيلها أيضاً من قسم “الأبحاث المميزة” عبر الرابط الإلكتروني التالي:

 http://www.roadsafetyuae.com/statistics/

ويمكنكم الاطلاع على مواضيع (RoadSafetyUAE) تتضمن نصائح وحيل للسائقين الشباب عبر الرابط الإلكتروني التالي:

 http://www.roadsafetyuae.com/young-drivers/

ويمكنكم مشاهدة فيديو حملة “أنا مقتنع” عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.youtube.com/watch?time_continue=4&v=yrBZKnlDBns

 

لمحة عن (RoadSafetyUAE):

تتمثّل رؤية (RoadSafetyUAE) في المساهمة في خفض عدد الوفيات والإصابات والحوادث المرورية في دولة الإمارات العربية المتحدة. أما رسالة (RoadSafetyUAE) فهي رفع مستوى الوعي لدى مستخدمي الطريق في الإمارات العربية المتحدة لممارسة السلوك الملائم على الطرقات على أساسٍ مستدامٍ وعلى أعلى مستويات التواصل. وتعمل منصة (RoadSafetyUAE) الحائزة على جوائز مع أصحاب المصلحة من مستخدمي الطريق، والجهات الحكومية، والإعلام، وأكثر من 25 شركة ذات الوعي حيال المسؤولية الاجتماعية للشركات. ونقدّم في قائمة “نصائح وحيل”، والتي نعتبرها أساس المحتوى التوعوي على منصتنا، أكثر من 60 موضوعاً مرتبطاً بالسلامة المرورية وتتعلق بدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص. ويمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني التالي: www.RoadSafetyUAE.com.

لمحة عن مجموعة الكندي للسيارات:

تعتبر شركة الكندي للسيارات وكيلاً رائداً لشركة “جنرال موتورز أوتوموتيفز” لبيع مركبات “شفروليه” و”جي إم سي” في دبي والإمارات الشمالية، وهي جزء من مجموعة الكندي للسيارات. ونمت الكندي للسيارات لتصبح إحدى أكبر المؤسسات في قطاع السيارات في منطقة الشرق الأوسط، حيث تتمتّع بخبرة تتجاوز 50 عاماً في مجال السيارات. وتتمثّل رؤيتنا في أن نغدو مزوداً رائداً لمنتجات السيارات والخدمات ذات الصلة في الإمارات العربية المتحدة. ونعمل على كسب رضا وثقة عملائنا وموردينا ومساهمينا من خلال التحسين المستمر، مستندين إلى أسس النزاهة وروح العمل الجماعي والابتكار التي يتمتّع بها موظّفونا. وانطلاقاً من هذه الرؤية تكرّس شركة الكندي للسيارات جهودها لبيع منتجات عالمية المستوى وخدمات مميزة توفّر قيمة استثنائية لعملائنا.

للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الرابط الإلكتروني التالي: www.alghandi.com.

*المصدر: “ايتوس واير

شارك اصدقائك في :