“الوقاية والسلامة” تطلق نظام “أمان” لتعزيز أمن الأفراد وحماية الممتلكات في الشارقة

 

01 أبريل 2019 – في إطار التزامها بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تعزيز أمن السكان وحماية الأرواح والممتلكات، أطلقت “هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة” اليوم (01 أبريل 2019) نظام “أمان” في دفعة قوية باتجاه الارتقاء بآليات الوقاية من الحرائق وإرساء أفضل ممارسات السلامة والوقاية، وصولاً إلى مجتمع آمن وخالٍ من الأخطار. ويكتسب النظام النوعي أهمية استراتيجية كونه خطوة متقدمة على درب الكشف المبكر عن الحريق في المباني السكنية والتجارية بطرق مبتكرة وتحسين الجاهزية لضمان الاستجابة بفعالية لحالات الحرائق بما يتواءم وأعلى المعايير العالمية، تحقيقاً للتطلعات الرامية إلى تعزيز جودة حياة المواطنين والمقيمين في الشارقة كما يتضمن النظام، إنذارات متعددة، أهمها صيانة لوحة الإنذار، ومضخة الحريق.

وتنبثق أهمية نظام “أمان”، الذي تنفذه “هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة” وتديره شركة “ساند”، كونه نظاماً ذكي للكشف المبكر عن الحرائق يعمل على مدار الساعة ليتيح لـ “الإدارة العامة للدفاع المدني في الشارقة” إمكانية رصد إنذارات الحريق والصيانة، في المباني المنتشرة في مختلف أنحاء الشارقة والتحقق منها والإبلاغ عنها بصورة فورية لاتخاذ الإجراءات اللازمة. ويتسم النظام بالمرونة التي تتيح دمجه في لوحة التحكم الخاصة بإنذار الحرائق في المبنى، مع إمكانية تثبيته في مختلف أنواع المباني واستخدامه وصيانته بسهولة تامة. ويتميّز النظام بأنه قابل للتطوير والتحديث والتوسع مستقبلاً، مع إمكانية ربطه بكفاءة تامة مع محطتي مراقبة مركزية من خلال “بيانات الجوال” (Mobile data) أو “شبكة الهاتف العامة” (PSTN).

حيث استهلت الهيئة تركيب النظام في مرحلته الأولى، لثلاث مباني بالإمارة، وهي مبنى هيئة الوقاية والسلامة الكائن في منطقة مويلح، بالإضافة إلى مجمع تجاري بالإمارة، وسوق الجبيل بمنطقة الجبيل، إذ تم إجراء عدد من الفحوصات التي تضمن فعالية النظام، وعمله بالشكل المطلوب، تلافياً لأي أعطال في الأجهزة، ولمعالجة أي طارئ قد يحدث مستقبلاً.

وأوضح المهندس الشيخ خالد بن صقر القاسمي، رئيس “هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة”، بأنّ إطلاق “أمان” يؤكد الالتزام المطلق والمستمر بإرساء دعائم متينة لضمان أعلى مستويات السلامة العامة في الإمارة، مؤكداً بأنّ النظام الجديد يجسد التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، في تعزيز الشراكة الفاعلة بين الجهات الحكومية المعنية في الشارقة لتوفير أعلى اشتراطات ومعايير الأمن والسلامة في المباني الحالية والمستقبلية، بالاعتماد على أحدث الابتكارات ذات الصلة بالإنذار المبكر.

وأضاف القاسمي: “يحقق نظام أمان رؤية هيئة الوقاية والسلامة – المتمثلة بالوصول لمجتمع آمن خال من الأخطار – عن طريق ربط المصدر ونظام انذار ومكافحة الحرائق، مع غرفة المراقبة المركزية وغرفة العمليات معاً، لضمان سرعة الاستجابة في حالة وقوع الحريق، ويشتمل النظام على العديد من الإنذارات من أهمها الإنذار بوجود أعطال في صيانة لوحة الإنذار، ومضخة الحريق، في حال حدوث أي تلاعب في أجزاء نظام مكافحة الحريق الخاص بالمنشآت، مما يضمن جاهزية النظام للتعرف على الحرائق والاستجابة الأولية لها. بالإضافة إلى قابلية النظام للربط مستقبلاً مع أنظمة أخرى في المنشآت المحتوية على النظام ومنها: نظام المصاعد، أنظمة مكافحة الحرائق المتخصصة، خزان المياه الخاص بمضخة الحريق، نظام رشاشات المياه الخاصة بمعدات مكافحة الحرائق، نظام كشف تسرب الغازات، وأنظمة أخرى ذات الصلة”.

من جانبه، قال المهندس قيس محمود، مدير نظام “أمان” في “هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة”: “نمضي قدماً في مساعينا الرامية إلى مطابقة أعلى المعايير وأحدث الابتكارات التكنولوجية التي تسهم في حماية الأفراد والممتلكات من المخاطر المرتبطة بالحرائق، واضعين نصب أعيننا تحديد الضوابط الضامنة لسلامة كافة قطاعات المجتمع. ويأتي نظام “أمان” في هذا السياق، حيث يلعب دوراً مهماً في حماية الأفراد من خلال الكشف المبكر عن الحرائق التي قد تؤدي إلى تدمير منشآت ومباني بكاملها ومراقبة جاهزية أنظمة إنذار وكشف الحريق في المنشآت.”

بدوره، قال المهندس سلطان الكتبي – الرئيس التنفيذي لشركة “ساند”: يعد “أمان” نظاماً متكاملاً للحد من المخاطر المتعلقة بالحرائق، مقدماً حلولاً ناجحة لحماية الأفراد والممتلكات في الشارقة عبر مزايا الكشف المبكر والإنذار السريع على مدار الساعة. ونلتزم من جانبنا بتولي مهام إدارة وتشغيل “أمان” في مختلف أنحاء الشارقة وفق أعلى المعايير، بما يعزز من إجراءات السلامة والوقاية العامة في المنازل والمنشآت. ويشرفنا التعاون مع “هيئة الوقاية والسلامة في الشارقة” في تنفيذ هذا النظام النوعي الذي سيسهم بلا شك في تحقيق أعلى مستويات الأمن والسلامة والوقاية من الحرائق”.

والجدير بالذكر بأنّ تركيب نظام “أمان” يحتم مطابقة الشروط المحددة والتي تُلزِم أصحاب المباني بتقديم عقد صيانة سنوي لإنذار الحريق ساري المفعول وشهادة استيفاء (في حال تم الحصول عليها) ويشترط أيضاً تواجد فريق شركة إطفاء الحريق المشرفة على المبنى في الموقع عند قيام الفريق التقني التابع لـ “أمان” بإتمام عملية التركيب. و يمكن لأصحاب المباني التسجيل لخدمات نظام أمان عن طريق الموقع الالكتروني www.eservies.spsa.ae حيث يتطلب الموقع توفير بعض البيانات الخاصة بالمباني كالعنوان و اسم المالك و موقع المبنى.

شارك اصدقائك في :