مزون للألبان تكشف النقاب عن الشعار الإبداعي والهوية البصرية الفريدة لعلامتها التجارية

مسقط، 25 مارس 2019: كشفت شركة مزون للألبان عن الشعار والهوية المرئية الإبداعية لعلامتها التجارية، بتصميم يعكس جوهر السلطنة النابضة بالحياة والتقدم والازدهار. ومع إطلاق الهوية المرئية للعلامة التجارية العمانية الأصيلة تقترب مزون للألبان بخطوات ثابتة من احتلال مكانتها سفيرا للسلطنة كمنتج ومصدّر رئيسي للألبان والعصائر عالية الجودة على مستوى منطقة الخليج.

وبقيم أساسية متجذرة في هويتها الأصيلة المتمثلة في الرؤية الواثقة والجرأة والمصداقية، فإنّ مزون للألبان تستعرض منتجات الألبان من خلال هويتها المرئية الإبداعية على أنها “قوة الطبيعة”، وتتطلع إلى إطلاق العنان لهذه القوة عبر الأفراد بهدف خلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة. وتعكس التعبئة الجديدة، بما تتمتع به من تصميم حيوي وعصري، ملامح علامة تجارية تتفهم احتياجات مختلف الأفراد وتلبي متطلباتهم لعيش حياة هانئة تغمرها الصحة والحيوية.

يرمز الشعار إلى التطور والإزدهار المستمر، كما أنّه يجسّد روح الطموح والنجاح وتخطي حاجز المستحيل لدى الشباب، ويمثل التلاحم القوي ما بين الأجيال المتعاقبة في السلطنة، ويرسخ رسالة العناية بالغذاء والعافية من جيل إلى آخر لضمان حاضر أكثر نجاحاً و مستقبل أفضل للجميع.

وقد تمّ الكشف عن الهوية المرئية الإبداعية للعلامة التجارية بحضور صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد، مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء.

وعبّر سعادة الدكتور راشد بن سالم المسروري، رئيس مجلس إدارة مزون للألبان، في هذه المناسبة عن فخره بالكشف عن الهوية المرئية الإبداعية لمزون للألبان، المشروع الأضخم من نوعه على مستوى المنطقة الذي سيسهم في تحقيق الإكتفاء الذاتي من منتجات الألبان بالسلطنة، وعلّق: “تعّد هذه اللحظة جزءًا هاماً من مرحلة متسارعة وحيوية ضمن التنويع الإقتصادي المتنامي للسلطنة، والتي ستعكس ملامح عمان الجديدة. وتمثّل مزون للألبان “قوة الطبيعة” وتتجلى هذه الرسالة بوضوح عبر كافة منصاتنا من خلال ما نستخدمه من عناصر مرئية قوية ترمز إلى ضخامة وجرأة هذا المشروع الرائد. كما تعتبر الهوية المرئية للعلامة التجارية امتداداً لإرث السلطنة العريق وثرواتها الطبيعية وتعكس ما يتمتع به الشعب العماني من روح مغامرة وإقدام، وبالتالي فإننا مزون تتألق في جوهرها كعلامة تجارية مفضلة وناضجة تتمتع بالبساطة والشغف والثقة والتطور.”

كما أكّد دكتور آرجون سوبرمانيان، الرئيس التنفيذي في مزون للألبان، بأنّ الكشف عن الهوية المرئية الجديدة للعلامة يعد انجازاً جديداً وعلامة هامة في رحلة إطلاق عمليات الشركة وعقّب: “يعكس تصميم الشعار والتعبئة فخر الإنتاج المحلي وبأنّه “صنع في عمان”، حيث ستمكّن مزون للألبان الأفراد من اتخاذ القرار الصحيح لعيش نمط حياة صحي مفعم بالحيوية والنشاط، وفي الوقت نفسه ستبرز مزون للألبان كعلامة تجارية عالمية المستوى حيث ستكون الخيار الأول الذي ينتقيه كافة الأفراد بصورة تلقائية بما تقدمه من مبادئ مدروسة ومفاهيم متفردة ومعبّرة تعتني بكافة أطياف المجتمع على اختلاف أعمارهم من الكبار والصغار والعائلات.”

وقد كانت رحلة العلامة التجارية شيّقة للغاية حيث ولدت كفكرة أساسية في العام 2016 وتطور مفهومها الجوهري برؤى وضعت في صميم اهتمامها عالم اليوم ومستقبل الغد لتأمين اقتصاد متنوع يحقق منظومة الإكتفاء الذاتي للسلطنة. وبدأ التصور يدخل في مراحل متعددة بدءً من اجراء دراسة دقيقة جداً حول الإتجاهات الحالية والقادمة لاستكشاف ما يهّم أهل السلطنة وكيف ستبدو مزون في المستقبل من حيث الهدف والغاية والمنتجات.

واستخدم الفريق في سبيل ذلك أحدث التقنيات المتاحة لتحديد ملامح مفهوم العلامة التجارية والمبادىء الأساسية التي شكّلت الجوانب البصرية للهوية المرئية والشعار الذي يجسّد سلطنة عمان المزدهرة ورؤيتها التقدمية، ويحتفل بتراث الأجداد وخيرات بيئة عمان المعطاءة، ، لتمثّل بذلك العلامة التجارية فخر الصناعة العمانية الوطنية في المنطقة والعالم. وقد ترسخ كل ذلك في هويتها المرئية الإبداعية على أنها “قوة الطبيعة” التي تتيح للأفراد عيش طاقاتهم الكاملة عبر العودة إلى الطبيعة الأم لتعزيز حاضرهم واستشراف مستقبل أكثر استدامة، برؤية لم تغفل الإعتناء بالبيئة والثروة الحيوانية.

وجدير بالذكر أن مزون للألبان تستعد لبدء الإنتاج الرسمي خلال العام 2019، وبمجرد تدشين مصانعها بالكامل فإنها سترفد السلطنة والمنطقة بأجود أنواع منتجات الألبان والعصائر التي تشمل الحليب والزبادي واللبن والأجبان والآيسكريم.

نبذة عن “مزون للألبان”:

تم تأسيس “مزون للألبان” في العام 2015 كشركة مساهمة مقفلة يشترك فيها الشركة العمانية للاستثمار الغذائي وغيرها من صناديق الاستثمار والمعاشات الحكومية في سلطنة عمان برأس مال إجمالي قدره 100 مليون ريال عماني.

وتعمل “مزون للألبان” حالياً على بناء مصنع ألبان مجهز بأحدث التقنيات المتطورة في ولاية السنينة بمحافظة البريمي، تماشياً مع رؤيتها الهادفة إلى دعم السلطنة على تحقيق الاكتفاء الذاتي في إنتاج الأغذية وتعزيز مكانتها كمركز إقليمي متميز في مجال تصنيع وتصدير المواد الغذائية.

ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج خلال العام 2019 في إطار رؤية الشركة الهادفة إلى إنتاج أكثر من 200 مليون لتر من الحليب بحلول عام 2026 وزيادة السعة الإنتاجية إلى أكثر من 900 مليون لتر بحلول عام 2040.

وتخطط “مزون للألبان” إلى تقديم مجموعة متنوعة من منتجات الألبان والعصائر في السلطنة وتصديرهم إلى دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك الحليب الطازج والحليب المنكه والقشدة الطازجة واللبن الطازج والزبادي والفاكهة والحلويات والجبنة الطازجة والآيس كريم.

شارك اصدقائك في :