الخميس. أكتوبر 17th, 2019

الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة توقّع اتفاقية مع جامعة وين ستيت

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

رأس الخيمة، الإمارات العربية المتحدة،  (“ايتوس واير”): احتفت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وجامعة “وين ستيت” بتوسيع اتفاقية برنامج انتقال الطلبة في حفل توقيع بين رئيس الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، البروفيسور حسن حمدان العلكيم؛ وكبير المسؤولين الأكاديميين في جامعة وين ستيت ونائب الرئيس الأول للشؤون الأكاديمية، الدكتور كيث ويتفيلد. وتُعتبر الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، مؤسسة عامة حكومية مستقلة مختلطة وغير ربحية تقدّم شهادات البكالوريوس والدراسات العليا وفق أسلوب التعليم المعمول به في أمريكا الشمالية والخصائص الثقافية لمنطقة الخليج؛ بينما تعتبر جامعة “وين ستيت” في ديترويت، في ولاية ميشيغان بالولايات المتحدة الأمريكية، جامعةً بحثية حضرية عامة تشتهر بتميزها الأكاديمي والبحثي، ونجاحها على امتداد هيئة طلابية متنوعة، ومشاركة هادفة في مجتمعها الحضري، وهي حاصلة على اعتماد الرابطة الشمالية الوسطى للكليات والمدارس. وتستمد الجامعة إلهامها من قيم التعاون والنزاهة والابتكار والتميز والتنوع والشمول. واحتفلت الجامعتان بشكل رسمي بقرار تعزيز برنامج انتقال الطلبة المبرم سابقاً. وحافظت الجامعتان على برنامج (3+2) لانتقال الطلبة منذ عام 2017. وبموجب هذا البرنامج، يمكن للطلبة الحصول على شهادة جامعية من الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وجامعة “وين ستيت” في الوقت ذاته.

ويُمكن لطلبة في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة الذين استكملوا ثلاثة أعوام من برنامج شهادة الهندسة المعتمد مسبقاً الذي يدوم أربعة أعوام، وحصلوا على معدل عام تراكمي للدرجات يبلغ 3.0 و/ أو أن كانوا بين الأربعة الأوائل خلال الأعوام الثلاثة الأولى من دراستهم، بالإضافة إلى تحقيق مستوى الكفاءة اللغوية المطلوب من قبل جامعة “وين ستيت”، الانتقال إلى جامعة “وين ستيت” لإتمام عامين من المناهج المعتمدة مسبقاً. وخلال العام الأول في جامعة “وين ستيت”، سينجزون ست عشرة ساعة من الساعات الدراسية المعتمدة، بالإضافة إلى العمل على مشروع بحثي يُخوّلهم التخرج من الجامعة. وخلال العام الثاني، سيقوم الطلبة إما بإنهاء ست عشرة ساعة كاملة من الساعات الدراسية المعتمدة أو ثماني ساعات من الساعات الدراسية المعتمدة وثماني ساعات أخرى في العمل على مشروع بحثي لأطروحة الماجستير. وعند إتمام برنامج الدراسة، سيحصل الطلاب على درجة البكالوريوس في الهندسة من الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وعلى درجة الماجستير في الهندسة من جامعة “وين ستيت”.

Advertisements

وحقق البرنامج نجاحاً لافتاً حيث قررت الجامعتان تعزيز الاتفاقية بالمزيد من فرص التبادل لأعضاء الهيئة التدريسية والطلابية والفرص البحثية. وتتطلع الجامعتان إلى تحقيق فائدة متبادلة عبر تبادل أعضاء الهيئة التدريسية لإثراء التجارب التدريسية لهم وتحقيق الفائدة لطلاب المؤسستين التعليميتين. وسيحصل طلاب المؤسستين على فرصةٍ لقضاء فصل أو فصلين دراسيين للمشاركة في برامج التبادل التي تشمل المناهج المعتمدة والوصول إلى المكتبة وموارد المختبر. وبالإضافة إلى ذلك، اتفقت الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة وجامعة “وين ستيت” على إشراك بضعهما البعض للتعاون في كلٍّ من المشاريع البحثية القائمة والمستقبلية ذات الاهتمام المشترك، بحيث تتبادل فيها الجامعتان البيانات الإحصائية والتقنية والمنشورات والتقارير؛ وتُشجع على تبادل العلماء الزائرين؛ وتنظيم المشاريع الأكاديمية المختلفة مثل الندوات وورش العمل والمؤتمرات حول المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

وسافر وفدٌ من جامعة “وين ستيت” يضمّ كلّاً من كيث ويتفيلد، كبير المسؤولين الأكاديميين ونائب الرئيس للشؤون الأكاديمية؛ وأحمد عز الدين، نائب الرئيس المساعد للبرامج الدولية؛ وفرشد فتوحي، عميد الهندسة، إلى الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة للقيام بجولة في حرمها الجامعي. والتقوا بالبروفيسور دانيال كيرك، عميد كلية الآداب والعلوم في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة؛ والبروفسور جوزيف واليس، عميد كلية إدارة الأعمال، إضافةً إلى طلاب الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة. كما شاركوا في حفل توقيع مع وفد الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة الذي تضمّن البروفيسور حسن وجميع كبيري المسؤولين الأكاديميين والعمداء في الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة.

Advertisements

 وأعرب البروفيسور حسن عن سعادته بالمستقبل المشرق المتمثل في استمرار ازدهار ونجاح الطلاب الذي يرسم أفق الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، حيث قال: “نجد في جامعة ’وين ستيت‘ حليفاً جامعياً موقّراً يُوفر لطلابنا آفاقاً متنوعة، ما يتيح لهم تطوير مداركهم الثقافية”.

*المصدر: “ايتوس واير


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements