“إس بي إي” تواصل توسعها دولياً عبر أول فندق في دبي يحمل علامة الضيافة الرائدة “إس إل إس”

الفندق يفتح أبوابه في الربع الثالث من عام 2020 بتكلفة 550 مليون دولار أمريكي

نيويورك، 19 مارس 2019: أعلنت “إس بي إي”، مجموعة الضيافة الدولية الرائدة التي تدير وتشغل علامات فندقية عالمية حائزة على العديد من الجوائز، عن شراكة جديدة مع “دبليو أو دبليو للتطوير العقاري” تفتتح بموجبها أول منشأة فندقية تحمل علامة الضيافة “إس إل إس” في الشرق الأوسط.

وسوف يضم “فندق إس إل إس دبي”، المقرر افتتاحه في الربع الثالث من عام 2020 والمؤلف من 75 طابقاً، 254 غرفة فندقية فريدة التصميم، و371 وحدة سكنية مميزة، و321 شقة فندقية فاخرة. وسيكون هذا الفندق أحد أطول الأبراج الفندقية والسكنية في المنطقة. وسيتضمن أيضاً مطعمين لكل منهما طابعه المميز من “إس بي إي”، وهما “فيليا” (Fi’lia) و”كارنا” (Carna)، بالإضافة إلى استراحة مشروبات “إس بي إي” الفاخرة في بهو الفندق، والنادي الليلي الراقي “بريفيليج” (Privilege) في الطابق الأخير.

تتميز المنشأة الفندقية الجديدة، والتي تبعد 1.5 كم عن برج خليفة، بإطلالات خلابة على خور دبي والأفق العمراني المذهل لوسط مدينة دبي. كما يضم سطح البرج المكون من 75 طابقاً، بركتي سباحة بإطلالة لا متناهية في محيط مفتوح يتيح رؤية المدينة بزاوية 360 درجة. وستكون بركتا السباحة من أعلى المسابح في مدينة دبي والمنطقة.

وتعتبر علامة الضيافة “إس إل إس” جزءاً يتجزأ من خطة التوسع العالمية لشركة “إس بي إي”، حيث توجد لديها خطط لاستثمار 25 موقعاً إضافياً على الصعيدين المحلي والدولي في العديد من المدن، بما فيها واشنطن العاصمة، بوينس آيريس، وكانكون. ويشكل “فندق إس إل إس دبي” أحد المشاريع الرئيسية التي تخطط لها “إس بي إي” في الشرق الأوسط، ويأتي في أعقاب الافتتاح الناجح لمطاعم “كاتسويا” في كل من مدينة الكويت، ودبي، وأبوظبي. ويتوج “فندق إس إل إس دبي” النمو الكبير الذي حققته “إس بي إي” في مجال الوحدات السكنية الفاخرة، حيث باعت حتى الآن 1,300 وحدة سكنية فخمة بقيمة تصل إلى 2 مليار دولار أمريكي، بالإضافة إلى وحدات أخرى قيد الإنجاز بقيمة 2 مليار دولار.

في أكتوبر 2018، دخلت شركة “إس بي إي” في شراكة مع مجموعة “أكور للفنادق”، وذلك بعد استحواذ المجموعة على حصة 50٪ في شركة “إس بي إي”. وسيتيح هذا الاستثمار طويل الأجل للشركة إمكانية الاستفادة من شبكة “أكور للفنادق” الرائدة في مجال الضيافة العالمية مع الإبقاء على دورها كمشغل مستقل للفنادق الفاخرة. وستبقى شركة “إس بي إي” تحت قيادة مؤسسها ورئيسها التنفيذي سام نازاريان وفريق إداري يضم خبراء متمرسين، إلى جانب الاحتفاظ بمقرها العالمي في مدينة نيويورك.

وبهذه المناسبة قال سام نازاريان، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “إس بي إي”: “نفخر بإطلاق إحدى علامات الضيافة المميزة لدينا في واحدة من أهم عواصم الرفاهية في العالم. فإلى جانب كون دبي الوجهة الأهم للسياحة والأعمال في الشرق الأوسط، فإنها ترمز للفخامة بكل معانيها، ويسعدنا أن نؤسس لأنفسنا موطئ قدم فيها. كما يشرفنا أن ندخل في هذه الشراكة المميزة مع شركة “دبليو أو دبليو للتطوير العقاري”، وأنا على ثقة بأن شراكتنا الجديدة ستكون بداية مبشرة لعلاقة مستدامة تثمر مستقبلاً عن العديد من المشاريع الجديدة”.

بدوره قال مهمت نظيف جونال، المؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة “دبليو أو دبليو للتطوير العقاري”: “يسعدنا أن نتعاون مع شركائنا الرائدين “إس بي إي” في هذا المشروع التاريخي. سيقدم فندق إس إل إس دبي مفهوماً جديداً للحياة الفاخرة وكرم الضيافة في دبي. وسيساهم إطلاق هذا الفندق بتقديم مستويات فائقة من أساليب الحياة العصرية في دولة الإمارات، والذي يتجسد في المفهوم الفريد من نوعه لعلامة “إس بي إي” الفندقية وينعكس في مبادئ وعناصر التصميم المعهودة لهذه العلامة الفندقية المتميزة. ويعد السجل الحافل لعلامتنا الفندقية عالمية المستوى وتميزنا في تقديم خدمات تفوق كل التوقعات، دليلاً ملموساً على القيم الراسخة التي نؤمن بها. وبالمقابل ينسجم الفندق الجديد مع رؤية دبي للتميز وتقديم خدمات عالمية المستوى، وسيشكل إضافة متميزة إلى أفق المدينة”.

DCIM100MEDIADJI_0041.JPG

وتقدم “داكوتا للتطوير” التابعة لشركة “إس بي إي”، والتي يرأسها جو فاوست، خدمات التطوير وإدارة التصميم للمشروع الفاخر بالتعاون مع الشركة المعمارية الدولية “آيداس” وشركة التصميم الداخلي “بيشوب ديزاين”. ويتيح تصميم الفندق للضيوف دخوله عبر البهو في الطابق الأرضي، ليتجهوا بعدها بالمصعد السريع إلى “سكاي لوبي” الفاخر في الطابق 71، والذي يجسد أقصى درجات الرفاهية في القرن الحادي والعشرين. وتبهر النوافذ الممتدة من الأرض حتى السقف الضيوف بإطلالاتها البانورامية المذهلة على المدينة، مما يجعل البهو الركن المثالي لاستراحة المشروبات الفاخرة في الفندق. ويقع النادي الليلي الراقي “بريفيليج” على سطح البرج ويضم استراحة داخلية رحبة تتصل أبوابها مباشرةً مع الشرفات الخارجية المفتوحة على الأفق.

ويفتح “سييل سبا” (Ciel Spa) أبوابه للضيوف بطابعه الخاص من “إس بي إي” وموقعه في الطابق 69، ليختبروا معه مستوى غير مسبوق من الرفاهية، حيث يضم 7 غرف معالجة، ومناطق علاج حرارية منفصلة للذكور والإناث، تحتوي على أحواض ساونا ومغاطس وغرف للاسترخاء، بالإضافة إلى صالون للعناية بالشعر والأظافر ونادٍ رياضي كامل التجهيزات وشرفتين في الهواء الطلق.

ويضم “فندق إس إل إس دبي” المطعم الإيطالي الشهير “فيليا” من “إس بي إي”، في الطابق 70، والذي سيكون بمثابة المطعم الرئيسي للفندق على مدار اليوم يتضمن منصات للطهي ومطبخاً مفتوحاً، مما يضفي على تجربة الطعام الفاخرة عنصراً مشوقاً من الترفيه. يضاف إلى ذلك، مطعم شرائح اللحم “كارنا” في الطابق 74، بمفهومه المميز من إبداعات الشيف الإيطالي الحائز على جوائز داريو كيتشوني، ويضم ركناً للمشروبات، غرفاً خاصة للطعام، ومطبخًا مفتوحًا. وتشمل مرافق الفندق الأخرى قاعة احتفالات واسعة، وقاعات متعددة الاستخدامات لاستضافة الفعاليات.

نبذة عن “إس بي إي”

تأسست “إس بي إي” في عام 2002 على يد رئيسها التنفيذي سام نارازيان، وهي شركة خاصة رائدة في مجال الضيافة تقوم بتطوير وإدارة وتشغيل الفنادق والشقق السكنية المميزة والمطاعم والنوادي الليلية الحائزة على جوائز. ومن خلال الشراكات الحصرية مع أصحاب الرؤى الثقافية المختلفة، تكرس “إس بي إي” نفسها لتوفير تجارب استثنائية عبر جميع علاماتها التجارية، مع الالتزام بالأصالة، ومواكبة العصر، والإتقان، والإبداع.

وبعد الاستحواذ على “مجموعة فنادق مورجان”، الرائدة في مجال فنادق البوتيك العصرية، بالشراكة مع “أكور”، أصبحت “إس بي إي” تملك محفظة عالمية لا نظير لها، وستضم بحلول نهاية عام 2019 أكثر من 29 فندقاً وأكثر من 180 منفذاً عالمياً مشهوراً في مجالات الطهي والنوادي الليلية ومرافق الترفيه.

وتمتلك الشركة مؤهلات فريدة لتقديم تجارب غنية في أساليب الحياة العصرية، بدءاً من النوادي الليلية والمطاعم والمقاهي ومرافق الترفيه وانتهاء بالفنادق والوحدات السكنية المميزة. يضاف إلى ذلك برنامج ولاء ومكافأة العملاء المبتكر “ذا كود” (The Code)، وشركة التطوير العقاري التابعة لها والحائزة على جوائز عالمية عدة “داكوتا للتطوير”. وتجتمع هذه المقومات معاً لترسخ مكانة “إس بي إي” كشركة رائدة في قطاع الضيافة. وتشمل العلامات التجارية الحالية والمرتقبة التابعة للشركة “إس إل إس هوتيل آند ريزدنسز” (SLS Hotel & Residences)، و”ديلانو”، و”موندريان”، و”ذا ريد بيري” و”هايد هوتيل آند ريزدنسز”، و”ذا أوريجنالز”. يضاف إلى ذلك، أن “إس بي إي” تمتلك مطاعم وردهات ضيافة مشهورة دولياً تحت مظلة مجموعة مطاعم “ديسرابتف”، وتشمل “كاتسويا” من إبداعات الشيف كاتسويا إيتشي، و”أومامي برجر”، و”كليو”، و”فيليا”، و”كارنا” من إبداعات الشيف داريو تشيكيني، و”لينيا”، و”ديازي سيز” من إبداعات الشيف خوسيه إيكاردي، و”هايدي لاونج”، و”إس بار”، و”دوني روم سكايبار”، و”بوند”، و”بريفيليج”.

نبذة عن “أكور”

“أكور” هي مجموعة ضيافة رائدة على مستوى العالم تقدم تجارب فريدة ومدروسة في نحو 4800 فندق ومنتجع ووحدة سكنية في 100 دولة. وعبر مجموعة متميزة من العلامات التجارية المتميزة التي تتنوع من الفنادق الفاخرة إلى الفنادق السياحية، تواصل “أكور” تقديم خدمات الضيافة بإتقان تام منذ ما يزيد على 50 عاماً.

وإلى جانب خدمات الضيافة، تمضي “أكور” قدماً في ابتكار أساليب جديدة للعيش والعمل والتسلية مع علامات تجارية رائدة في مجال المطاعم، والمقاهي، والنوادي الليلية، والنوادي الصحية، وفسحات العمل المشترك. ولتعزيز أداء الأعمال، تساعد مسرعات الأعمال “أكور” على توزيع عمليات الضيافة وإثراء تجاربها. ويستفيد الضيوف من أحد أكثر برامج ولاء العملاء جاذبية في العالم. وتلتزم “أكور” بتحقيق قيمة مستدامة، ولعب دور فاعل في حماية الكوكب ورد الجميل إلى المجتمع. ويسعى مشروع Planet 21 – Acting Here إلى تشجيع “الضيافة الإيجابية”، بينما يقوم صندوق التضامن Accor Solidarity بتمكين الأشخاص المحرومين من خلال التدريب المهني وتأهليهم لدخول سوق العمل.

Accor SA شركة عامة مدرجة في بورصة يورونكست باريس (بالرمز ISIN: FR0000120404) وفي السوق الموازي في الولايات المتحدة (بالمؤشر ACRFY).

شارك اصدقائك في :