كانون تعلن توسيع نطاق “برنامج تدريب الشابات في قطاع الأعمال” بمناسبة اليوم العالمي للمرأة

دبي، 7 مارس 2019: بمناسبة اليوم العالمي للمرأة المصادف 8 مارس، أعلنت “كانون الشرق الأوسط وشمال ووسط أفريقيا” عن توسيع نطاق “برنامج تدريب الشابات في قطاع الأعمال” الذي يهدف إلى تزويد الشابات بالمعارف اللازمة والتدريب المناسب للمضي قدماً نحو تحقيق أهدافهن وإطلاق قدراتهن الكامنة.

وكانت كانون قد أطلقت البرنامج رسمياً العام الماضي في اليوم العالمي للمرأة والتزمت عبره بدعم عدد من الطالبات الراغبات باكتساب فهم أوسع يتعدى نطاق دراستهن الجامعية حول الشركات وطريقة عملها. وعلى مدار العام الماضي، تلقت طالبتان إماراتيتان التدريب والتوجيه لمدة شهرين على يد كبار التنفيذيين في كانون لاكتساب فهم موسع حول الشركات وبيئات العمل والتعليم والتدريب اللازمين لخوض مسيرات مهنية مكللة بالنجاح.

وفي هذا السياق، قالت مادية عبدالله، إحدى المتدربات المشاركات في البرنامج العام الماضي: “خضت مع ’كانون‘ تجربة استثنائية بكل معنى الكلمة، فالشركة تتميز عن غيرها بتنوع فريق عملها والانسجام الملحوظ بينهم رغم أوجه الاختلاف، كما أنها تتمتع بمستوى لا يضاهى من التعاون والتسامح مقارنة بأي شركة أخرى عرفتها. وجدت أن جميع العاملين في كانون يتحلون باللطف والصبر والقدرة على تقبل الآخر، وقد جاءت هذه الصفات الثلاث من صالحي في تجربتي التدريبية الأولى. وبفضل هذه التجربة، تمكنت من اكتساب الأدوات التي سأحتاجها مستقبلاً لتطوير مسيرتي المهنية في أماكن العمل الأخرى، وعلمتني دروساً ثمينة أشك أنني كنت سأتعلمها في أي مكان آخر”.

وفي ضوء النجاح الذي حققه “برنامج تدريب الشابات في قطاع الأعمال” العام الماضي، وسعت كانون نطاق البرنامج ليشمل 15 متدربة في عام 2019 لتعزيز مهاراتهن وثقتهن بأنفسهن وإلهامهن لاكتشاف وتحقيق طموحاتهن المهنية. وسيتضمن البرنامج في عام 2019 جلستين شهرياً مدة كل واحدة منها ثلاثين دقيقة تقدمها أربع نساء من فريق إدارة كانون.

من جانبها، قالت مي يوسف، مديرة الاتصال المؤسسي وخدمات التسويق في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة “كانون الشرق الأوسط”: “نفخر بالنجاح المتميز الذي حققه ’برنامج تدريب الشابات في قطاع الأعمال‘ وبتمكننا من زيادة عدد الطالبات اللواتي سنوفر لهن هذه الفرصة. فالبرنامج مكرس لتمكين الشابات الراغبات بالانتقال إلى المستوى التالي من التعليم والتدريب استعداداً للمضي قدماً في مسيرة مهنية ناجحة. وأتطلع قدماً إلى المشاركة في البرنامج كأحد المشرفين”.

من جهتها، قالت فيرونيكا جول- نيهولم، مديرة الموارد البشرية في كانون الشرق الأوسط: “أثبتت التقارير الحديثة أن النساء العاملات بوسعهن المساهمة في تحسين دخل الأسرة وضمان الارتقاء بمستوى معيشتها، إضافة إلى تعزيز الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة. وفي ضوء هذه المساهمة التي لا تقدر بثمن، ستحرص كانون على مواصلة تقديم الدعم الكامل لهؤلاء الشابات”.

وسعياً إلى تطوير “برنامج تدريب الشابات في قطاع الأعمال”، أجرت كانون استطلاعاً داخلياً لاكتساب الرؤى حول تجارب المتدربات الحاليات وتوقعاتهن من التدريب، حيث أظهرت النتائج الرئيسية أن بيئة العمل المثالية في نظرهن هي الشركات التي تتمتع ببيئة حيوية وتضم موظفين ومدراء ودودين؛ إضافة إلى التدريب العملي والتوجيه حول مجموعة متنوعة من المهام.

ومما لا شك فيه، إن تشجيع النساء على إطلاق إمكاناتهن للمساهمة بفاعلية في المجتمع مسألة بالغة الأهمية لاسيما في المنطقة التي تتوفر فيها فرص كبيرة للنمو وتحقيق التنافسية الاقتصادية العالمية. وتشير تقديرات شركة “ماكينزي” إلى أن مشاركة المرأة في القوى العاملة بمعدلات تماثل معدلات مشاركة الرجال قد تتيح للمنطقة تحقيق 2.7 تريليون دولار أمريكي إضافي من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2025، وليست هذه سوى واحدة من الفوائد الرئيسية. وتقدر الشركة أيضاً أن الشركات التي تضم ثلاث نساء أو أكثر في الإدارة العليا تحقق أداء تنظيمياً أعلى على جميع الأصعدة.

وانطلاقاً من إدراكها لقيمة المرأة وقوتها، بادرت كانون إلى تأسيس بيئة عمل تدعم النساء للتفوق وإطلاق قدراتهن الكامنة في بيئة العمل، ولهذا أصبحت النساء تشغل اليوم أكثر من نصف المناصب القيادية في كانون الشرق الأوسط ووسط وشمال إفريقيا. كما أرست كانون الأسس لبيئة تشجع النساء على العودة إلى صفوف الكوادر البشرية وتحقيق مستويات أعلى من النجاح بعد الانقطاع عن العمل. وعلى سبيل المثال، توفر الشركة إجازة أمومة ممددة وساعات عمل مرنة بهدف إتاحة المزيد من الفرص المهنية للنساء في قطاع التكنولوجيا والتصوير.

ويأتي “برنامج تدريب الشابات في قطاع الأعمال” والفرص الداخلية التي توفرها كانون للنساء عملاً بفلسفتها المؤسسية العالمية “كيوسي” التي تعني العيش والعمل معاً من أجل الصالح العام. وعبر توفير البيئة المثالية وفرص تمكين نساء المنطقة من التطور المهني، تؤكد كانون على التزامها الراسخ تجاه فلسفتها وحرصها على تطبيقها.

حول “كانون الشرق الأوسط”

تعتبر “كانون” شركة رائدة عالمياً في مجال ابتكار حلول التصوير وتكنولوجيا المعلومات للأفراد والشركات. وتقدم الشركة منتجات فردية وحلول متكاملة لتكنولوجيا الشبكات لإدخال وإدارة وإخراج المعلومات. وتتنوع منتجات “كانون” بين حلول الأعمال (تطوير منتجات وحلول وخدمات تكنولوجيا المعلومات للمكاتب ومجالات الطباعة المتخصصة)، والتصوير الاستهلاكي (التصوير الفوتوغرافي، والفيديو، والكاميرات الرقمية، وطابعات الليزر، والطابعات، النافثة للحبر). وتعد “كانون الشرق الأوسط” المقر التنفيذي لـ “كانون” في المنطقة ومقرها الرئيسي دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. ويتوافر مزيد من المعلومات حول “كانون الشرق الأوسط”، يمكن زيارة الموقع الإلكتروني:

www.canon-me.com

شارك اصدقائك في :