الخميس. أغسطس 22nd, 2019

جمارك دبي تقود مسيرة ” هي التسامح ” مواكبةً لليوم العالمي للمرأة

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

بمشاركة أكثر من 500 يمثلن 14 جهة حكومية

دبي – 8 مارس 2019: قاد أحمد محبوب مصبح مدير جمارك دبي واللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني بدبي مسيرة” هي التسامح ” وأقيمت في مضمار الخيل بفندق ميدان لمسافة 4 كليو متر، ونظمتها جمارك دبي ممثلة في اللجنة النسائية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يواكب 8 مارس من كل عام، بمشاركة أكثر من 517 موظفة يمثلن 14 جهة حكومية، بالإضافة إلى عدد من أمهات أصحاب الهمم وذلك مواكبة لفعاليات عام التسامح 2019 التي تنفذها الدائرة على مدار العام.

Advertisements

وتأتي مسيرة” هي التسامح ” بمبادرة من جمارك دبي كأول تجمع للدوائر الحكومية المحلية في إمارة دبي في عام التسامح للتأكيد على مبادئ وقيّم وأسس التسامح الراسخة في شعب دولة الإمارات العربية المتحدة والتي زرعها الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “رحمه الله”.

وفي هذا الصدد قال أحمد محبوب مصبح: أردنا من خلال هذه المسيرة توصيل للعالم أجمع بأن الإمارات موطناً للتسامح منذ تأسيسها فقد بُنيت على أسس التسامح والتعايش والحوار، وأصبحت دولة الإمارات ضمن أكثر دول العالم استقراراً وتطوراً وازدهاراً، مشيراً إلى أن فلسفة التعايش متأصلة في العادات والتقاليد الإماراتية ومستمدة من سماحة الدين الإسلامي الحنيف.

وأضاف مدير جمارك دبي لقد أثبتت دولة الإمارات للعالم أجمع اسهاماتها ودعمها للدول الصديقة والشقيقة امتد تأثيرها الإيجابي للأجيال المتعاقبة وأثمر تقدماً ورفعة لتلك الدول، وبإطلاقها مؤخراً لوثيقة الأخوة الإنسانية التي من خلالها عززت دولة الإمارات حوار الأديان وتسامحها لمختلف دول العالم.

ومن جانبها قالت مريم الشامسي رئيس اللجنة النسائية في جمارك دبي: إن اختيار مسمى ” هي التسامح ” لارتباط سمة التسامح بالمرأة كونها تتحلى بعدد من السمات الشخصية المرتبطة بطبيعتها وفطرتها، هذا بالإضافة أن المرأة لها دورا كبير اً في ترسيخ سمة التسامح من خلال الأدوار التي تقوم بها سواء كانت أم تربي الاجيال أو مُعلمة تنقل هذه السمات لطلابها أو موظفة حكومية تؤكد على هذا الموروث الانساني الثقافي أثناء ممارستها العمل.

ونوهت رئيس اللجنة النسائية إلى رؤية جمارك دبي في المساهمة في نشر هذه الصفة الحميدة ” التسامح “وتؤكد عليها من خلال هذا التجمع الحكومي، فالتسامح صفة علينا التحلي بها ليس فقط في حياتنا الخاصة بل أيضاً في حياتنا العملية اليومية سواء في التعاملات مع العملاء أو المدراء أو بين الزملاء، فالعمل الحكومي ليس فقط جهات تنفذ وتقدم خدمات بل هي انعكاس للرؤى الحكومية وهي البوابات الأساسية لإعطاء الانطباع الأولي عن الحكومة وعن ثقافة الدولة بوجه عام.

Advertisements

وذكرت أن كل فريق منتسب للمسيرة من الدوائر الحكومية في إمارة دبي يحمل سمة من سمات التسامح ذات صلة برسالة كل دائرة أو رؤيتها أو استراتيجيتها أو طبيعة عملها، وسمة جمارك دبي هي الاستقرار، تعبيراً دور الدائرة في بناء المجتمعات الآمنة والحفاظ على الاستقرار والتنوع الاقتصادي بالطرق المشروعة.

هذا بالإضافة إلى السمات الأخرى للجهات الحكومية المشاركة” ومنها سمة (الأمان) لشرطة دبي، (الاهتمام) لبلدية دبي، (الدعم) لهيئة الطرق والموصلات، (المستقبل) للأمانة العامة للمجلس التنفيذي، (العطاء) للدائرة المالية، (الاحتواء) لهيئة تنمية المجتمع، (المساواة) للإدارة العامة للدفاع المدني، (العفو) لمحاكم دبي (السلام) للجنة العليا للتشريعات، (العدل) للنيابة العامة، (التعلم) لهيئة الثقافة والفنون، (الإنسانية) لجمعية الهلال الأحمر الإماراتي، و(التواضع) لجمعية الإمارات للتطوع .


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements