إصدار أكسكاليبور هوراكان من روجيه دوبوي السويسرية…يُجسد مشاعر مُفعمة بالحماس

قامت دار الساعات السويسرية “روجيه دوبوي” ومن خلال شراكتها الناجحة مع شركة لامبورغيني، بإهداء عالم الوقت الثمين إصدار أكسكاليبور هوراكان الجديد، الذي يجمع بين جمال التصميم والكفاءة العالية.

تشتهر الدار بصناعة ساعات متطوّرة، أدرينالين، وعزمٌ لتخطّي الرموز القائمة: كلّها جزء من جينات روجيه دوبوي. بدفعٍ من روحها السبّاقة والتزامها الشديد للانتماء إلى قبيلة وميلها للأساليب الميكانيكية القوية، تُطلق الدار العنانَ لروحها الإبداعية الجامحة من خلال تصاميم فريدة وابتكارية تجسّدها ابتكارات تسلسليّة.

يتجلّى ذلك من خلال الإطلاق السنوي لساعات فريدة وجريئة لا تكون كلّ واحدة منها أكثر تحدٍّ من السابقة فحسب، بل تتخطّى دائماً الحدود التقنية والجماليّة وتهزّ عالم صناعة الساعات برمّته.

تستحقّ الابتكارات الكبيرة احتفالاتٍ كبيرة، وتضمن الدار المشهورة والفخورة بالقيام بالأمور بشكل مختلف توفير الكثير من هذه المناسبات ومفاجأة جمهورها في كل مناسبة. مصممة لتعزيز الشعور بالتميّز وبالانتماء إلى حلقةٍ حصرية، يتعرض العملاء بشكل منتظم لتجارب غامرة وفعاليّات مصمّمة حسب الطلب. سواء اتّخذت هذه الفعاليات شكل قيادة سيارة لامبورغيني حقيقية أو دعوة لحضور سباقات سوبر تروفيو شخصياً، بإمكان الحضور الاطمئنان لما تُعدّه دار روجيه دوبوي ومدى خبرتها وإنجازاتها كَونها مُبتكراً تسلسليّاً.

تمثل روجيه دوبوي مرحلةً جديدة في مهمّتها لتحدّي نفسها، ولم تكّف عن الابتكار خلال الأعوام الأخيرة من خلال الاستلهام من صناعات أخرى ممّا أدّى إلى توطيد شراكات مع اسمين أيقونيَّين آخرَين ملتزمَين أيضاً بتوفير تجارب عملاء بارزة والمساهمة في إطلاق سلسلة من الطرازات السويسرية الفريدة والمثيرة للمشاعر عبّرت بشكل مثالي عمّا يحصل عندما يلتقي مهندسون سبّاقون بصانعي ساعات استثنائيين.

في العام 2019، تجمع دار روجيه دوبوي بين أفضل ما لديها ولدى الصناعات الشريكة لها المُختارة لسمعتها العريقة وكَونها في طليعة التكنولوجيا والعازمة على تخطّي الحدود القائمة في مجال الأبحاث والتطوير. والنتيجة هي ساعة واحدة وفريدة بالكامل قائمة على منصّة الدار التعبيريّة المفضّلة: أكسكاليبور.

مشاعر مُفعمة بالحماس

إن كلّ يوم هو يوم منافسة بالنسبة إلى روجيه دوبوي؛ يومٌ مُفعم بالتحديات والأهداف الطموحة. على غرار لامبورغيني سكوادرا كورسي، تلتزم دار روجيه دوبوي تمام الالتزام بالأداء المتطوّر والتكنولوجيا السبّاقة والأساليب الجمالية الأنيقة، تدعمها رؤية قوية في مجال الأبحاث والتطوير وتتمحور حول توفير تجارب عملاء جريئة. إن هذه المجموعة من القواسم المشتركة هي التي كانت وراء التقاء الشركتَين المُفعم بالحماس. وبعد مرور عام على هذه الجهود المشتركة الحماسية، لا تزال أشكال جزيّء الكربون المثمّن الزوايا التي يعتمد عليها تصميم لامبورغيني تندمج مع الدقة والأدوات الميكانيكية السويسرية.

عندما يتلقي مهندسون سبّاقون بصانعي ساعات استثنائيين، تؤدي دُفعة الأدرينالين الأكيدة إلى ظهور طرازات “Powered by raging mechanics”. إنها ساعات توفّر مشاعر شبيهة بتلك التي تولّدها عجلة قيادة سيارة لامبورغيني مزوّدة بإطارات بيريلّي.

هذا الشعور نفسه بالقوّة والتحكّم والثبات والتفاصيل “الجنونية” والحماس المُفعم بالأدرينالين. تجمع سيارة لامبورغيني هوراكان بين أعلى مستويات قوة لامبورغيني وأرقى الحرفيّة الإيطالية، وهي تمثل دمجاً مثالياً بين التصميم الأصيل والتكنولوجيا الميكانيكية المتطوّرة. بفضل شكلها النقيّ والانسيابي، لا شكّ أن هذه السيارة ستثير المشاعر في أقوى القلوب.

تُبرز ساعة أكسكاليبور هوراكان جمال سيارة لامبورغيني، فالتصميم مستوحى من هذه السيارة الفائقة الأداء. كما تعكس الساعة الفريدة الرموز الجمالية لقريناتها من عالم السيارات وتوقيعها المثمّن الزوايا بشكل خاص. يظهر هذا الأخير على شكل رسم هندسي مستخدَم لبناء حجم هوراكان ويبرز عبر الساعات بأشكال مختلفة، في حين أن هندسة نظام الحركة المهيكل هو إشادة رائعة بقدرة المصنع على بناء عيارات مهيكلة معقّدة وفريدة من نوعها. من حلبة السباق إلى الطريق وصولاً إلى المعصم، يتيح هذا المزج المثالي بين الهندسة الميكانيكية المتطوّرة والأساليب الجمالية النحيفة للهواة المعجبين الشعور بسحر عالم السيارات.

يقدّم عيار RD630 عجلة موازنة بزواية 12 درجة تمثل نظام الحركة المرتبط بلامبورغني سكوادرا كورسي – انطباع بصري تعزّزه البنية المخرّمة التي تميّز أيضاً عالم السيارات. ويخلق الوزن المتأرجح بزاوية 360 درجة المستوحى من إطار هوراكان الفائقة الأداء انطباعاً بصرياً لافتاً عند الدوران بسرعة ممّا يؤدّي إلى تأثير السرعة نفسه الذي تولّده عجلة سيارة فائقة الأداء. ولقد تمّ تحويل عجلات التوازن الحلزونيّة مقارنةً بنظام حركة تقليدي لضمان استمتاع مرتدي الساعة بمشاهدة قلب الساعة النابض. يتمتّع العيار الأعلى بجسر مصمّم على شكل دعامة يذكّر بدعامات محرّك V10 في سيارة لامبورغيني هوراكان الفائقة الأداء. يقوم قرص خفيّ بعرض التاريخ فقط لدى المرور فوق فتحته الخاصة ولا يمكن رؤيته من الخلف، آخذاً مفهوم الدار المهيكل إلى مستويات جديدة. وأخيراً، يضمن احتياطي طاقة لافت يبلغ 60 ساعة دوامَ هؤلاء المتسابقين لساعاتٍ طوال ويتميّز بأسلوب أنيق يعزّزه التاج ممّا يذكّر ببراغي عجلات سيارة فائقة الأداء.

أكسكاليبور هوراكان

العلبة: مهيكلة، القطر: 45 مللم، من التيتانيوم بحاوية تيتانيوم مؤلفة بحزام مطاط أسود وحافة تيتانيوم مسننة، بعلامات لكر أسود، تاج تيتانيوم بلون أسود لامع، بلور الزفير بمعالجة مضادة للانعكاس. ظهر علبة من التيتانيوم، بلور الزفير.

السماكة: 13.3 مللم

الميناء: ميناء مهيكل، بحافة سفلى سوداء، وحافة عليا بطلاء NAC، مؤشرات مطلية بالروديوم محشوة بمادة SLN بيضاء مضيئة، عقارب من الذهب عيار 18 قيراط بطلاء PVD بعلامات صفراء وأطراف بمادة SLN بيضاء مضيئة، عقرب ثوانٍ أصفر لامع من الألومنيوم

مقاومة تسرب المياه: 5 بار (50 متر)

الحزام: حزام من مادتين بقاعدة من المطاط الأسود وتطعيم Alcantara® رمادي

الإبزيم: إبزيم طي من التيتانيوم DLC أسود، قابل للضبط

العيار: عيار RD630 ، ميزان 12 ° أوتوماتيك

الإنتاج: غير محدد

عيار RD630 ، ميزان 12 ° أوتوماتيك

السمات المميزة: ميزان 12 ° ، حابس مزدوج، مداخل هواء، وحدة حمية خلية الحياة، شرائط دعامة

الوظائف: الساعات، الدقائق والثواني ، التاريخ

الزخارف: حركة مهيكلة، اللوح الرئيسي مسفوع بالخردق ومطلي بـ NAC. الجسور مسفوعة بالخردق أو مضبوطة ومطلية بـ NAC

عدد القطع: 233

الأحجار: 29

القطر: 16’’’

السماكة: 8.78 مللم

التردد: 4هرتز (28,800 ذبذبة في الساعة)

احتياطي الطاقة: 60 ساعة

حول روجيه دوبوي

منذ العام 1995، تحتلّ دار روجيه دوبوي الصدارة في عالم الساعات الفاخرة المعاصر. فتجسّد ابتكاراتها الجريئة المتأصّلة في القرن الحادي والعشرين خبرةً شاملة في مجال أرقى آليات صناعة الساعات يتمّ التعبير عنها من خلال تصميمها المعبّر والملُفت. تحمل موديلات روجيه دوبوي في طيّاتها توقيع العلامة: الطابع السبّاق في احترام التقاليد، الجرأة، المبالغة، الابتكار والدراية.

يتمّ توزيع تشكيلات روجيه دوبوي أكسكاليبور وفالفت في كافة أنحاء العالم من خلال شبكة حصريّة من نقاط البيع والمتاجر المستقلّة. ويمثل السعي نحو التفوق، والبحث الدءوب عن الحركة المستقيمة، وتطوير المهارات الفريدة ثوابت أساسية في الدار السويسرية الكائنة في جنيف، وتحوز على مصنع متكامل الحِرف.

شارك اصدقائك في :