نستله ترصد مبلغ 50000 دولار أمريكي لمعالجة النقص في فيتامين (د)

تبحث نستله عن شركات ناشئة لابتكار أداة بسيطة واقتصادية لفحص المستويات اليومية للفيتامين (د)، وتطوير تطبيق خاص لتتبّع النتائج

دبي، 11 فبراير 2019: تسعى شركة نستله الشرق الأوسط إلى تعزيز مكافحة نقص الفيتامين (د) عبر المنطقة من خلال توجيه دعوة مفتوحة على منصة HENRi @Nestlé، تعرض من خلالها مبلغ 50،000 دولار أمريكي لمن يتوصّل إلى ابتكار أداة بسيطة واقتصادية لفحص المستويات اليومية للفيتامين (د)، وتطوير تطبيق تُخزّن فيه النتائج ويقدّم جملة نصائح احترافية حول سبل تحسينها.

تُقْبل الطلبات على موقع https://henri.nestle.com/live-projects حتى 17 آذار.

في هذا الصدد، أفادت فلورنس هنري، المسؤولة التنفيذية في قسم الأعمال التجارية لشركة نستله الشرق الأوسط: “إنّنا نسعى جاهدين إلى الحصول على أفكار مبتكرة من أيّ شخص يمكنه أن يطرح حلولاً عملية لقضية صحية تؤثّر على كلّ من يعيش في المنطقة وأعدادٍ أخرى لا تحصى في مختلف أنحاء العالم”. وأضافت: “اتخذت علامة نيدو من شركة نستله هذه المبادرة، تماشيًا مع هدفها المتمثّل في بناء مستقبل يزخر بالصحة “.

على الرغم من وفرة أشعة الشمس، تعاني منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من ارتفاع معدلات نقص فيتامين (د)، مما يسبّب الإصابة بداء الكساح الذي يؤدّي إلى هشاشة العظام وليونتها، وتكلّس العظام الذي يسفر عن انخفاض الكثافة المعدنية في العظام، وترقّق العظام الذي يفضي إلى إضعاف العظام بحيث تصبح هشة وأكثر عرضة للكسور.

في المملكة العربية السعودية على سبيل المثال، يعاني ما يقارب 9000 شخص سنويًا من كسور في الفخذ بكلفة 1.14 مليار دولار. وفي لبنان، تُصاب فئة أصغر سنًا من الناس بكسور الورك، مقارنةً بسكان العالم الغربي، ويعاني 60٪ من المرضى الذين يصابون بكسور الورك، من تكلّس العظام بدلاً من الترقّق.

من جهتها، أشارت هنري قائلاً: “نحن نتطلع في نستله إلى التصدّي لهذه المشكلة واستنباط حلول دائمة تنطوي على ابتكار مجموعة من المنتجات من شأنها أن توفّر الكمية اليومية المثالية من الفيتامين (د) والكالسيوم والفوسفات وغيرها من المواد الغذائية ذات الصلة”. وأضاف: “كما سنطلق دراسة صحية علمية طويلة الأجل حول نقص الفيتامين (د) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.”

حول هينري @ نستله

HENRi @ Nestlé هي منصة ابتكار مفتوحة تسعى نستله من خلالها إلى إيجاد شركاء لها تتعاون معهم على استنباط حلول مبتكرة ذات إمكانات عالية لمواجهة مختلف التحديات. تُعتبر المنصة جزءًا من مجموعة أوسع من مبادرات الابتكار في شركة نستله، المعروفة باسم نكست NEXT. أطلق على المنصة إسم هنري، تيمّناً بإسم مؤسس شركة نستله، هنري نستله، وهو رائد في هذا المجال ورجل أعمال كمن حافزه في التصدّي للتحديات وتلبية احتياجات المجتمع الذي كان يعيش فيه.

توفّر منصة HENRI إلى أصحاب المشاريع فرصاً حقيقية للتعاون مع شركة نستله في مجال ابتكار المنتجات واتخاذ مبادرات الاستدامة وإقامة حملات العلامات التجارية المبتكرة وما إلى ذلك. وسوف يحصل أصحاب المشاريع الرائدة الذين يتمّ اختيارهم على مبلغ 50،000 دولار أمريكي وعلى دعم كبرى الشركات في إطار تمويل هذه المشاريع، بحيث يتمكّن أصحابها من عرض منتجاتهم وأفكارهم على الأفراد والأسر. تفضّل بزيارة موقع henri.nestle.com لبدء العمل على مشاريع تخدم المجتمع.

نبذة عن شركة نستله الشرق الأوسط:

يعود إرث وتاريخ نستله الشرق الأوسط إلى أكثر من 80 عاماً، وتحديداً الى عام 1934، عندما تمت أول عملية استيراد في لبنان. تملك نستله اليوم 18 مصنعاً تلبي احتياجات المنطقة وتؤمّن فرص عملٍ مباشرة لأكثر من 13000 موظفاً ملتزمين بهدف الشركة وهو “تحسين جودة الحياة والمساهمة في بناء مستقبلٍ صحي أكثر”. كما تساهم الشركة أيضاً بمنح فرص عملٍ غير مباشرة لآلاف آخرين من مختلف البلدان في المنطقة.

تضم قائمة منتجات نستله في الشرق الأوسط أكثر من 60 منتجاً مبتكراً لمختلف الفئات: منتجات الحليب وغذاء الرضّع، المياه المعبأة، الشوكولاتة، القهوة، مبيضات القهوة، رقائق الفطور، منتجات الطهي، هيلث ساينس، سكين هيلث، وطعام الحيوانات وغيرها، تحت علامات تجارية متعددة مثل: نستله نيدو، نستله نان، S-26 ، بروجرس، ماجي، نسكافيه، كيت كات، كوفي مايت، نستله سيريلاك، نستله فيتنس، نستله بيورلايف، نسبريسو، أوبتيفاست وسيتافيل.

لمزيد من المعلومات حول أنشطة “نستله الشرق الأوسط”، يمكنكم زيارة منصات التواصل الاجتماعي:

شارك اصدقائك في :