الأحد. أكتوبر 20th, 2019

دائرة التعليم والمعرفة تختتم فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم 2019

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

أكثر من مليون زائر لمهرجان أبوظبي للعلوم منذ انطلاقته في عام 2011 حتى نهاية دورته التاسعة

  • دائرة التعليم والمعرفة تؤكد نجاح المهرجان وسط تفاعل كبير من مختلف أفراد المجتمع
  • 95 ورشة عمل ألهمت أجيال المستقبل في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات
  • الإعلان عن فوز 6 ابتكارات بجوائز المشاريع المتميّزة
  • أكثر من 150 ألف زائر و 27 ألف طالب وطالبة تواجدوا في مهرجان أبوظبي للعلوم 2019

أبوظبي 10 فبراير 2019: تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اختتمت دائرة التعليم والمعرفة مهرجان أبوظبي للعلوم 2019 الذي أقيم خلال الفترة من 31 يناير حتى 9 فبراير 2019 في منطقة “عَ البحر” بكورنيش العاصمة أبوظبي، وفي حديقة الجاهلي بمدينة العين وسيتي مول في منطقة الظفرة، وذلك وسط تفاعل كبير من مختلف أفراد المجتمع.

Advertisements

وعكس مهرجان أبوظبي للعلوم في دورته التاسعة مدى النجاح الذي تدعمه حكومتنا الرشيدة في مجالات الإبداع والابتكار وتحفيز شغف الطلبة بالعلوم، حيث شهدت الفعاليات حضوراً كبيراً تخطى 150,000 زائر، وتواجد27,300 طالب وطالبة، وشهد حفل الختام تكريم الابتكارات الفائزة في فعالية مبتكر 2019، والإعلان عن تخطي عدد زوار مهرجان أبوظبي للعلوم منذ انطلاقته في عام 2011 حتى نهاية دورته التاسعة في عام 2019، المليون زائر.

وقال السيد سالم الشامسي، رئيس مشروع مهرجان أبوظبي للعلوم 2019 ومدير إدارة المعرفة والبيانات التحليلية للتعليم بالإنابة في دائرة التعليم والمعرفة، إن الدائرة نقدم مبادرات استراتيجية تسهم في صقل مهارات الطلبة وتحفيزهم نحو الإبداع والابتكار وتشجع الطلبة الموهوبين على المشاركة في مشاريع وأفكار مبتكرة، مشيرا إلى ما حققه مهرجان أبوظبي للعلوم 2019 من حضور وتفاعل من مختلف أفراد المجتمع وبما قدمه الشباب الإماراتي من ابتكارات واختراعات تؤكد مضيهم قدماً نحو مستقبل زاهر عبر إقبالهم على دراسة تخصصات علمية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات.

وأضاف السيد سالم الشامسي أن الدائرة تدعم الجهود الوطنية في الانتقال إلى مجتمع المعرفة عبر تطوير القدرات الإبداعية والابتكارية للطلبة وترسيخ ثقافة البحث العلمي في عقولهم، وتحفيزهم على الابتكار ونشره بين مختلف أفراد المجتمع.

وثمن المهندس سند حميد أحمد، المتحدث الرسمي لمهرجان أبوظبي للعلوم 2019 في دائرة التعليم والمعرفة، اهتمام القيادة الرشيدة بالإبداع والابتكار وتوفير كافة أنواع الدعم للجيل الناشئ ولأفراد المجتمع والمؤسسات للمساهمة في خلق بيئة محفزة على العمل والابتكار والتميز في شتى المجالات، معرباً عن حرص دائرة التعليم والمعرفة على تنفيذ مبادراتها الاستراتيجية كمهرجان أبوظبي للعلوم، وتُوفير تجربة تعليمية ثريّة بالمتعة والمعرفة، تستكمل الجهود الوطنية الرامية إلى إعداد جيل واعد من المواهب المتميزة في مجالات العلوم لقيادة مسيرة التحول إلى اقتصاد معرفي تنافسي قائم على الابتكار.

وتوجه المهندس سند، بالشكر والتقدير إلى الجهات والهيئات الحكومية ومنظمات القطاع الخاص والمبتكرين، والشركاء على تعاونهم ودعمهم في إنجاح مهرجان أبوظبي للعلوم 2019.

وشهد حفل الختام الإعلان عن الفائزين بجوائز المشاريع المتميّزة في مبتكر 2019، كما تم تكريم جميع الجهات الحكومية والمبتكرين المشاركين الذين تنافسوا على إبراز مواهبهم وعرض مشاريعهم التي تم تقييمها حسب معايير تشمل الجودة والأصالة، والإبداع، ومدى التفاعل مع الفكرة المبتكرة وأثرها على المجتمع، وعرض المتسابقون المشاركون ابتكاراتهم أمام لجنة التحكيم التي اختارت بدورها أفضل خمسة مشاريع ضمن فئات المسابقة الخمس، بالإضافة إلى المشروع الفائز بفئة اختيار الجمهور.

وفاز بجائزة فئة الفن والتصميم مشروع “رؤية”، وفاز بجائزة فئة التصنيع الرقمي والميكانيك وتعديل المحركات مشروع “طائرة الإنقاذ بدون طيار”، وفاز بجائزة فئة علم الروبوت والإلكترونيات، مشروع “تقوية”، في حين فاز بجائزة فئة الاستدامة وعلوم الحياة مشروع “دراجة لإعادة التدوير”، بينما فاز بجائزة فئة علوم الفضاء، مشروع “نور”، في حين فاز بجائزة اختيار الجمهور مشروع “سرير ضد الحرائق”.

وقال فريق مشروع “تقوية” الفائز بجائزة فئة علم الروبوت والإلكترونيات، “إنه لمن الرائع رؤية مشروعنا يتحول من حلم إلى حقيقة، وفوزنا هو أكبر دليل بأن ابتكارنا مهم ويخدم مجتمعنا بشكل فعّال، نشعر بالسعادة والفخر لوجود دائرة التعليم والمعرفة التي تدعم مواهبنا”.

ومن جانبه قال فريق مشروع “دراجة لإعادة التدوير” الفائز بجائزة فئة الاستدامة وعلوم الحياة، “إن الفوز في هذه المسابقة يعني الكثير بالنسبة لنا، فقد كانت فرصة رائعة لنا للتعلم، وعرض مواهبنا وإلهام الآخرين للتفكير بشكل أكثر إبداعاً، إن دولة الإمارات توفر مبادرات مذهلة كمهرجان أبوظبي للعلوم 2019 ومبتكر 2019 للنمو في مجال الابتكار، الذي يعد بدوره منصة رائعة لنشر أفضل ممارسات الاستدامة بين الآخرين”.

أما فريق مشروع “رؤية” الفائز بجائزة فئة الفن والتصميم، فقال: “إن الشعور بالفوز رائع حقاً، وسعداء بأننا حصلنا على هذه الفرصة للمشاركة في مبادرة مبتكر 2019 ضمن مهرجان أبوظبي للعلوم 2019، مشاركتنا لم تكن للفوز بالجائزة بقدر ما هي مرتبطة بالحصول على تجربة شيقة مع المبتكرين المهتمين بالإبداع والمعرفة”.

وشارك خلال فعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم في دورته التاسعة أكثر من 200 فريق من المبتكرين، قدموا نحو 100 ابتكاراً متنوعاً، بالإضافة إلى مشاركة عدة جهات حكومية وخاصة بمبادرات استراتيجية مبتكرة، وشهدت الفعاليات تنُظيم 95 ورشة عمل، كما تم تنظيم رحلات مدرسية لاطلاع الطلبة على الابتكارات والمشاركة والاستفادة من ورش وفعاليات مهرجان أبوظبي للعلوم.

Advertisements

نبذة عن دائرة التعليم والمعرفة

تقود دائرة التعليم والمعرفة الجهود الرامية إلى تحقيق ريادة إمارة أبوظبي اجتماعياً واقتصادياً من خلال مخرجات تعليم ذات جودة عالية تعمل على تنشئة قادة المستقبل، عن طريق توفير منظومة تعليمية وطنية متطورة تعزز ثقافة التميّز والابتكار في المجتمع وترتقي بالقدرات البشرية والاجتماعية والاقتصادية، وتسهم بإيجابية في مسيرة التنمية المستدامة، وبناء اقتصاد قائم على المعرفة. وبدأت الدائرة العمل بمسماها الجديد بناءً على المرسوم الأميري الصادر في سبتمبر من العام 2017 بتغيير مسمى مجلس أبوظبي للتعليم إلى دائرة التعليم والمعرفة.

 


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements