هوائيات جديدة من “كومسكوب” تحقق الكفاءة وتمهد الطريق نحو الجيل الخامس

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 10 فبراير 2019: أدخلت “كومسكوب” هوائيات جديدة لنطاقات تصل إلى 3.5 غيغا هرتز لمحطات الارسال الكبيرة (Macro cells) ولتعزيز تكثيف محطات الإرسال الصغيرة (small cells)، مما يسهم على زيادة سعة الشبكة والانتقال إلى الجيل الخامس. حيث سيتمكن العملاء الذين يستخدمون الترددات اللاسلكية المرخصة حديثاً من زيادة السعة في شبكات LTE الحالية والاستعداد لشبكات الجيل الخامس مع هوائيات “كومسكوب” الداعمة لنطاقات الـ 3.5 غيغا هرتز.

وتعمل هوائيات الـ 3.5 غيغا هرتز الجديدة من “كومسكوب” على:

  • دعم نطاقات الـ 3.5 غيغا هرتز لمحطات الإرسال الكبيرة، ولمحطات الإرسال الصغيرة الخارجية، مع خيارات مختلفة من النطاقات الأخرى المفردة والمتعددة مدمجة داخل الهوائي، بما في ذلك دعم خاصية توجيه الموجات الراديوية (Beam steering).
  • الارتقاء بالكفاءات الترددية اللاسلكية عن طريق تجميع الترددات الناقلة (Carrier Aggregation)، ودرجات MIMO عالية متعددة المداخل والمخارج، والتحكم بالتداخل والتشويش والقدرة على إمالة الموجات الراديوية المنبثة للأسفل.
  • الاستعداد مستقبلياً لتكون جزء من الطريق نحو الجيل الخامس، مع توافقها مع شبكات LTE والتقنيات الراديوية السابقة.

وفي هذا الصدد، قال إيان غيلوت، رئيس “آي جي آر”: “هناك عدد محدود من منتجات الترددات الراديوية، بما في ذلك هوائيات محطات الارسال الخلوية، ومجمعات الموجات الراديوية، و المكبرات الراديوية المثبتة على أبراج البث(TMA)، متاحة في السوق لنطاقات 3.5 غيغا هرتز. ولذا فإن ترقيات هوائيات محطات الارسال الخلوية لنطاقات الـ 3.5 غيغا هرتز وتجهيزات مسارات الترددات الراديوية لمحطات الإرسال الكبيرة وعمليات نشر محطات الإرسال الصغيرة الخارجية هي مسائل ذات أهمية بالغة للمشغلين الذين يعانون من إجهاد سعة الشبكة.”

وتشمل الهوائيات الجديدة ومنتجات الفلاتر الراديوية المتوفرة حالياً:

  • هوائيات موجهة قطاعية لمحطات الإرسال الكبيرة مع القدرة على توجيه الموجات الراديوية في نطاقات الـ3 جيجا هرتز.
  • هوائيات ومجمعات الموجات الراديوية متعددة النطاقات لمحطات الإرسال الكبيرة مع دعم نطاقات الـ 1400 ميجا هرتز لاستخدامات منطقة الاتحاد الأوروبي.
  • هوائيات لمحطات الإرسال الصغيرة موجهة بقطاع o65 درجة ومحطات الإرسال الصغيرة شبه عديمة التوجيه.
  • مجمعات الموجات الراديوية ومكبرات راديوية مثبتة على أبراج البث (TMA) لدعم انشاء محطات الإرسال الكبيرة والصغيرة بنطاق الـ 3.5 غيغا هرتز.

من جهته، قال فريد فيروزبخت، نائب الرئيس الأول لقسم منتجات الترددات الراديوية لدى “كومسكوب”: “لقد باتت سعة الشبكة تتجاوز حدودها، لاسيما في المناطق الحضرية المكتظة بالسكان حيث من الصعب أو من المستحيل تأمين مواقع إضافية لمحطات الارسال. لذا فإن دعم الترددات اللاسلكية بنطاق الـ 3.5 غيغا هرتز، مع تصاميم للهوائيات توفر كفاءة ترددية إضافية، من شأنها أن تفتح مجالات جديدة من القدرة لهذه الشبكات المثقلة بالأعباء وهو ما تقوم به هوائيات “كومسكوب” ذات نطاق الـ 3.5 جيجا هرتز.”

ومن المتوقع أن تتوفر هوائيات ومجمعات الموجات الراديوية إضافية خاصة بالنطاقات المتعددة في الأشهر القادمة. للاطلاع على هذه الحلول وغيرها يمكنكم زيارة جناح “كومسكوب” في المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة 2019 القاعة 2، جناح 2J30.

لمحة عن “كومسكوب”

تساعد “كومسكوب” (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: NASDAQ:COMM) الشركات في جميع أنحاء العالم على بناء وإدارة الشبكات السلكية واللاسلكية الخاصة بها. وتساعد حلولنا في مجال البنى التحتية للشبكات عملائنا على زيادة عرض النطاق الترددي، وزيادة السعة القائمة، وتحسين أداء الشبكة ومدى توافرها، وزيادة كفاءة الطاقة، وتبسيط انتقال التكنولوجيا. سوف تجدون حلولنا في أكبر المباني والأماكن ومساحات الهواء الطلق؛ وفي مراكز البيانات والمباني من جميع الأشكال والأحجام والتعقيدات؛ وفي المواقع الخلوية اللاسلكية ومحطات الاستقبال الخاصة بقنوات التلفاز؛ وفي المطارات والقطارات؛ والأنفاق. تعمل الشبكات الحيوية في مختلف أنحاء العالم بواسطة حلول “كومسكوب”.

تابعونا عبر Twitter و LinkedIn وصفحتنا على Facebook.

يتضمن هذا البيان الصحفي بيانات تطلعية تستند إلى المعلومات المتاحة حالياً للإدارة، وتستند هذه التطلعات إلى عدد من الافتراضات المتعلقة بالأحداث المستقبلية. ولا تشكل البيانات التطلعية ضماناً للأداء، وهي خاضعة لعدد من الشكوك وغيرها من العوامل التي يمكن أن تتسبب في اختلاف النتائج الفعلية عن تلك المتوقعة حالياً. ولا تعتزم الشركة من خلال توفير البيانات الاستشرافية ولا تلتزم بالقيام بتحديث هذه البيانات نتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك.

المصدر: كومسكوب

شارك اصدقائك في :