أهمية إنقاذ الغضروف الهلالي في الركبة المصابة جرّاء الأنشطة الرياضية

الإمارات العربية المتحدة: 5فبراير، 2019: الغضروف الهلالي هو جزء من غضروف الركبة يحميها من الصدمات ويثبت المفصل ويحمي العظام من التلف. لكن مجرد التواء بسيط للركبة، قد يؤدي لفتق في الغضروف الهلالي. ويمكن أن تشمل أعراض تمزق الغضروف الهلالي ألمًا حادًا في الركبة ، وتورّمًا، وإحساسًا مفاجئًا بأن الركبة مفكوكة، وصعوبة في ثني واستقامة الساق، وفي بعض الحالات، قد تنفصل قطعة من الغضروف الممزق وتعلق في مفصل الركبة، ما يؤدي إلى الشعور بأن حركة الركبة “عالقة” ولا يمكن ثني المفصل.

الدكتور نادر درويش، جراح العظام والاستشاري المتخصص في الركبة والرياضة في مستشفى برجيل للجراحة المتقدمة، دبي، يقول: “من الأهمية بمكان الحفاظ على مكوّن مهمّ مثل الغضروف الهلالي في الركبة المصابة بدلاً من إزالته لأن إصلاحه يخافظ على سلامة الركبة وعلى أدائها الصحيح. وهو إلى ذلك شديد الأهمية بالنسبة لوظائف الركبة وأدائها، فعندما يتمزق الغضروف الهلالي أو يتلف بشكل معتدل يختار الكثير من الناس إزالة الجزء التالف ولكننا نقوم بإصلاحه. ”

وأضاف قائلاً: “يعمل الغضروف الهلالي كممتص للصدمات ويلعب دوراً حيوياً في استقرار وتليين وضعية الركبة. وفي حالة إزالة الغضروف الهلالي سيحصل تآكل من الغضروف، ما يؤدي إلى هشاشة العظام في الركبة. العديد من المؤستشفيات تعمد إلى إزالة الغضروف تماماً، بينما الأفضل في الواقع تغيير هذا المبدأ للحفاظ على الغضروف الهلالي في سبيل الحفاظ بالتالي على سلامة الركبة في المستقبل ونشر الوعي بأهمية وظيفته وعدم التضحية به.”

وتعتبر حالات تمزّق الغضروف شائعة، ولا سيما لدى الشباب الذين يمارسون الكثير من الرياضات القاسية مثل كرة القدم والكرة الطائرة وكرة القدم. حيث يمكن أن تحدث عندما يغيّر الشخص اتجاهه بشكل فجائيّ أثناء الجري، وغالباً ما ترافقها إصابات أخرى في الركبة، مثل إصابة الرباط الصليبي الأمامي (ACL). ويشكل تمزّق الغضروف الهلالي خطرًا خاصًا بالنسبة للرياضيين الأكبر سناً، حيث يضعف الغضروف الهلالي مع تقدّم العمر، وبالتالي نجد أن تمزّق الغضروف الهلالي يصيب أكثر من 40٪ من الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عامًا أو أكثر. بينما تشير الدراسات إلى أن 85 ٪ إلى 90 ٪ من الناس الذين يجرون عملية جراحية لتمزّق الغضروف الهلالي يحصلون على نتائج ممتازة على المدى القصير. ولكن على المدى الطويل، قد يكون الأشخاص الذين لديهم إصابات كبيرة في الغضروف الهلالي غير قابلة للإصلاح أكثر عرضة للإصابة بالتهاب مفاصل الركبة.

سيف البالغ من العمر 22 عامًا – مريض إماراتي لدى د. نادر، تمزق غضروف الركبة الجانبي لديه منذ 4 سنوات أثناء لعب كرة القدم. وتبين أن لديه تمزّق يسمّى “مقبض الدلو” ، ويعتبر أسوأ حالة من حالات تمزّف الغضروف الهلالي. يقول سيف: “ذهبت إلى 4 أطباء أخبروني أنه ما من مشكلة، ولكن الدكتور نادر تناول القضية على الفور. كانت ركبتي تعلق عندما أثنيها. كنت أذهب إلى مركز التسوق للمشي عل سبيل المثال، وأغادره في كرسي متحرك. بعد الجراحة، استعدت حركة الركبة بشكل كامل بمساعدة العلاج الطبيعي خلال العام واليوم يمكنني أن ألعب الرياضة.” ويضيف:” كانت تجربتي مع دكتور نادر هي الأفضل لأنه أحسن تشخيص المشكلة على الفور.”

وقال راشد بطي القُباسي، بطل الإمارات في البطولة الدولية لتحدي القدرة ، والذي أصبح أيضاً أول رياضي إماراتي يمثل بلاده في رياضة قتالية في الألعاب الأولمبية الصيفية للعام 2008 في بيجين: “كنت أعاني من ألم شديد في ركبتي. كان الدكتور نادر على دراية تامة بحالتي، وأجرى لي عملية ترميم كاملة في الغضروف الهلالي للركبة. بعد شهرين ، عدت إلى الميدان ، وكنت أول مواطن عربي وإماراتي يفوز في سباق XDubai Spartan Race الذي أقيم لأول مرة في البحرين في 1 أبريل 2016 وأنا في سن 41 عاماً. كانت تلك من أكثر اللحظات روعة في التاريخ الرياضي في الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي. لقد عالج الدكتور نادر العديد من اللاعبين الآخرين في المنتخب الإماراتي، من ضمنهم أنا، واليوم أعمل ايضاً مدرباً لفريق شرطة أبوظبي. لقد تعافيت بسرعة لأنني اتبعت جدول العلاج الذي حدده لي الدكتور نادر والتعليمات التي ساعدتني على الشفاء بسرعة.”

من الصعب تفادي تمزّق الغضروف الهلالي لأنه يكون عادة نتيجة لحادث. لكن بعض الاحتياطات قد يقلل من مخاطر الإصابة في الركبة مثل:

  • المحافظة على قوّة عضلات الفخذ بممارسة التمارين العادية.
  • التحمية قبل القيام بالنشاطات الخفيقة.
  • منح الجسم وقتاً للراحة بين التدريبات. فالضغط المستمر يمكن أن يزيد العضلات المجهدة من خطر الإصابة.
  • التأكد من أن حذاءك مزّود بدعم كافٍ وملائم بشكل صحيح.
  • الحفاظ على المرونة.
  • عدم زيادة كثافة التمرين بشكل مفاجئ، ب القيام بالتغييرات ببطء.

لتشخيص تمزق الغضروف الهلالي، سيخضعك الطبيب لاختبار شامل ويسألك عن تفاصيل متعلقة بكيفية حصول الإصابة. وقد تكون الأشعة السينية ضرورية، وذلك للتأكد من عدم وجود أي عظام مكسورة وغيرها من المشكلات. وقد تحتاج أيضًا إلى فحص بالرنين المغناطيسي، والذي يسمح بإجراء تقييم أكثر تفصيلاً لغضروف الركبة. ويعتمد علاج تمزّقات الغضروف الهلالي على حجم ومكان التمزّق. ومن العوامل الأخرى التي تؤثر على العلاج، العمر، ومستوى النشاط، والإصابات ذات الصلة. ولحسن الحظ ، لا تتطلب جميع حالات التمزّق الغضروفي للركبة إجراء جراحة. فإذا لم تصل لمرحلة العجز عن ثني وفتح الساق، هذا معناه أن الحالة مستقرة ، ويمكن بالتالي معالجة الأعراض بأساليب غير جراحية.

أما إذا كان التمزّق في الغضرف الهلالي للركبة كبيرًا أو غير مستقر أو تسبب في أن تصبح الركبة عالقة، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية ويمكنك غالبًا العودة إلى المنزل في نفس اليوم. قد تحتاج إلى دعامة بعد ذلك للحماية إذا تم القيام بالترميم. قد يستغرق التعافي الكامل من الجراحة من 4 إلى 6 أسابيع ، وذلك بحسب نوع الإجراء الجراحي، بالإضافة إلى عوامل أخرى.

نبذة حول مستشفى برجيل للجراحة المتطورة – دبي

يضمّ مستشفى برجيل للجراحة المتطورة – دبى، ثلاث غرف عمليات توفر خدمات عالية الجودة في مجال جراحة استبدال المفاصل، وجراحات العمود الفقري، وجراحات عظام الأطفال، وجراحة اليد، والطب الرياضي، وتقنيات إدارة الألم التداخلية لعلاج الآلام المزمنة والمعقدة. ويضع المستشفى بين أيدي المرضى خبرات فريق من الاستشاريين ذوي التخصصات الدقيقة والذين يتمتع الكثير منهم بشهرة محلية وعالمية نظراً لخبرتهم ومهارتهم الفائقة.

ويقدم طاقم العمل رعاية طبية وجراحية على أعلى المستويات باستخدام أحدث التقنيات والطرق التي تشمل آخر ما توصل إليه العلم في مجال العمليات التي لا تنطوي على التدخل الجراحي وتقنيات جراحة التنظير التي تتطلب حد أدنى من التدخل الجراحي وذلك لتسريع عملية الشفاء، والتعامل السليم مع الألم، ومعالجة إصابات الرياضيين وجميع حالات جراحة العظام.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع: www.burjeelspecialty.com

شارك اصدقائك في :