“مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد” تستعرض العديد من العمليات الجراحية المتطورة لمواجهة تزايد أمراض القلب والرئة بالمنطقة

  • يتسبب نمط المعيشة غير الصحي في إنتشار أمراض القلب و الرئة
  • تقنية التخطيط ثلاثي الأبعاد الرائدة تفيد في تقليل مستوي تعرض المرضى اللذين يعانوا من إختلال ضربات القلب للإشعاعات

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 يناير 2019 – تستعرض “مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد للرعاية المتخصصة”، خلال مشاركتها في معرض ومؤتمر الصحة العربي 2019، أحدث الابتكارات المتطورة في قطاع الرعاية الصحية والتي تقدم أفضل الخيارات العلاجية لمحاربة أمراض القلب والرئة في منطقة الشرق الأوسط.

وتأتي هذه المشاركة في إطار استجابتها للأعداد المتزايدة من حالات الإصابة بأمراض القلب والرئة في منطقة الشرق الأوسط، والتي تنجم في كثير من الحالات عن اتباع العديد من أنماط الحياة غير الصحية، بما فيها التدخين والأنظمة الغذائية غير المتوازنة وقلة ممارسة التمارين الرياضية.

Royal Brompton Hospital Private Patients

وسيقدم اثنان من خبراء المستشفيات مجموعة من العروض التوضيحية الجراحية الفريدة من نوعها، وذلك ضمن غرفة تحاكي غرف العمليات الجراحية في المستشفيات، والمتخصصة بعلاج أمراض القلب والرئة. وتشمل العروض التوضيحية الجراحية ما يلي:

تقليل مستويات التعرض للأشعة السينية – طريقة رائدة للتخطيط ثلاثي الأبعاد

تقوم الدكتورة سابين إرنست الاستشارية في أمراض القلب وأخصائية دراسات الفيزيولوجيا الكهربائية للقلب، والمُحاضِرة في أمراض القلب لدى كلية لندن الإمبراطورية، بإجراء محاكاة لعملية الكي القسطري لحالة الرجفان الأذيني دون اللجوء لاستخدام الأشعة السينية، وذلك باستخدام طريقة منهجية فريدة من نوعها للتخطيط ثلاثي الأبعاد، والتي تتيح لمرضى اضطراب ضربات القلب ميزة عدم التعرض للإشعاعات خلال العمليات الجراحية القسطرية.

وتُعد د. إرنست الطبيبة الوحيدة في العالم حتى وقتنا هذا التي تستخدم هذه المنهجية العلاجية المبتكرة التي لا تعتمد على التصوير بالتنظير التألقي لإجراء عملية الكي القسطري لحالة الرجفان الأذيني، وبذلك تقي المرضى بشكل كامل من التعرض للأشعة السينية خلال إجراء القسطرة.

ويُذكر أن اضطراب إيقاع ضربات القلب من الحالات المرضية واسعة الانتشار على مستوى العالم، فيما يُعتبر الرجفان الأذيني أكثر أشكال اضطراب الضربات شيوعاً، عدا عن كونه أحد المسببات الرئيسية للإصابة بالسكتة الدماغية، وهي مشكلة تزداد انتشاراً على امتداد منطقة الشرق الأوسط. ووفقاً للتقارير الطبية المتخصصة، يبلغ متوسط عمر المرضى المصابين بالسكتة الدماغية في دولة الإمارات العربية المتحدة 45 عاماً، وهو معدل أقل بـ 20 عاماً من نظرائهم في مختلف أنحاء العالم.

كما يتضاعف خطر الإصابة بالرجفان الأذيني في منطقة الشرق الأوسط 3 مرات كلما تقدم الإنسان بالعمر 10 سنوات، في حين تسجل الدول النامية في مناطق أخرى زيادة في هذا المعدل بواقع ضعفين اثنين كلما تقدم الإنسان بالعمر 10 سنوات[1]. وبالإضافة لذلك، تسجل السيدات في المنطقة معدلات إلاصابة بضيق الصمام الميترالي بحوالي ضعفين من نظيرها لدى الرجال، مما يؤدي لزيادة احتمالية إصابتهن بالرجفان الأذيني. ويُمكن أن تعزى هذه الأرقام لانتشار نمط الحياة الذي يفرض قلة الحركة، والتقدم في العمر، والبدانة، والإصابة بمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم.

وتسهم هذه الطريقة المبتكرة في تصحيح النبضات الكهربائية غير الطبيعية ضمن القلب باستخدام التخطيط ثلاثي الأبعاد الذي يُجرى باستخدام تقنيات الرنين المغناطيسي للقلب أو التصوير المقطعي المحسوبي.

وبهذا الصدد، قالت د. إرنست: “في ضوء معدلات الإصابة المرتفعة بالرجفان الأذيني في منطقة الشرق الأوسط، قد يحتاج المرضى لإجراء العديد من عمليات الكي بالقسطرة، ما يعرضهم لمستويات عالية من الإشعاعات. ويرتبط التعرض للأشعة السينية بزيادة خطر الإصابة بالسرطان في المستقبل، إذ تزداد هذه الاحتمالية في كل مرة يتعرض فيها المرضى للتصوير الإشعاعي. وبالتالي، فإن تقليل معدلات التعرض للإشعاعات ينطوي على فوائد كبيرة على الصحة العامة للمرضى”.

وستجري د. سابين إرنست هذه العملية الجراحية خلال معرض ومؤتمر الصحة العربي 2019، وذلك يوم الاثنين 28 يناير 2019 عند الساعة 10:30 صباحاً ضمن منصة رابطة قطاعات التقنيات الصحية البريطانية (ABHI) الواقعة ضمن جناح المملكة المتحدة، القاعة 7 – H7C30

عملية تنظير الصدر أحادية المدخل بمساعدة الفيديو لاستئصال الفص الرئوي – منهجية جراحية بديلة لاستئصال سرطان الرئة

تُشير التقارير الحديثة إلى احتمالية إصابة 30 ألف شخص سنوياً بسرطان الرئة في منطقة الشرق الأوسط بحلول عام 2020. ويُشكل سرطان الرئة واحداً من أكثر 5 أنواع شيوعاً لمرض السرطان ضمن 68% من البلدان العربية[2]، كما تسجل دولة الإمارات العربية المتحدة 4,500 إصابة جديدة بسرطان الرئة سنوياً[3].

سيعمل د. سايمون جوردان، استشاري الجراحة الصدرية لدى “مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد للرعاية المتخصصة”، على استعراض عملية تنظير الصدر أحادية المدخل بمساعدة الفيديو لاستئصال الفص الرئوي. وتتميز هذه العملية المبتكرة باستئصال سرطان الرئة بأقل تدخل جراحي ، وذلك باستخدام مدخل أحادي فقط، ما يفيد في تقليل الندبات والشعور بالألم لدى المرضى بالمقارنة مع عمليات استئصال الفص الرئوي التقليدية.

وبهذا الإطار، يقول د. جوردان: “من الضروري أن يكون المرضى في منطقة الشرق الأوسط على دراية تامة بكافة الخيارات الجراحية المتوفرة أمامهم، لإختيارما هوالأمثل بالنسبة لهم. ونفخر في “مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد للرعاية المتخصصة” بتقديم أحدث العلاجات الجراحية الرائدة التي تسهم في القضاء على الأمراض بصورة فعالة، مع الحرص في الوقت ذاته على توفير أقصى درجات الراحة الممكنة للمرضى، والتي يُذكر منها عملية تنظير الصدر أحادية المدخل بمساعدة الفيديو لاستئصال الفص الرئوي. وقد لاحظنا أن استخدام عملية التنظير أحادية المدخل التي تقلل التدخل الجراحي إلى الحد الأدنى يسهم في خفض مستويات الألم التالية للجراحة، فضلاً عن تسريع عملية الشفاء”.

وسيجري د. سايمون جوردان هذه العملية الجراحية خلال معرض ومؤتمر الصحة العربي 2019، وذلك يوم الثلاثاء 29 يناير 2019 عند الساعة 2:30 بعد الظهر ضمن منصة رابطة قطاعات التقنيات الصحية البريطانية (ABHI) الواقعة ضمن جناح المملكة المتحدة، القاعة 7 – H7C30

ويُذكر أن “مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد للرعاية المتخصصة” تتمتع بعلاقة راسخة وطويلة الأمد تربطها بمنطقة الشرق الأوسط. كما تعمل المؤسسة عن كثب مع مجموعة من الهيئات الصحية الرائدة في المنطقة، بما فيها هيئة الصحة بدبي، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة ومؤسسة حمد الطبية.

وتملك “مستشفيات رويال برومبتون وهارفيلد للرعاية المتخصصة” سمعة عالمية مرموقة نظراً لخبرتها الواسعة ومعايير الرعاية المتميزة التي تقدمها، إلى جانب النجاحات الكبيرة التي سجلتها في مجالات أبحاث أمراض القلب والرئة، كما تدير المؤسسة برنامج زيارات طبية بالشراكة مع عدد من أهم المستشفيات على امتداد منطقة الشرق الأوسط. ويفيد هذا البرنامج في تقديم نتائج سريرية أفضل، إلى جانب تقوية علاقات المؤسسة مع الجهات المزودة لخدمات الرعاية الصحية في المنطقة.

كما تحرص المستشفيات على تزويد المرضى بوصول سريع إلى أحدث خدمات التشخيص ومرافق العيادات الخارجية الواقعة ضمن منطقة “هارلي ستريت” الطبية. فيما يستفيد المرضى الداخليون من المرافق العلاجية المتطورة ضمن أجنحتهم الخاصة الواقعة في مبنى المستشفى الرئيسي. وتتميز كافة المرافق باحتوائها على خدمات الإستقبال و الإرشاد المتخصصة، إلى جانب مجموعة من موظفي التواصل الدوليين الذين يقدمون الدعم للمرضى وعائلاتهم خارج البلاد، مع إيلاء أقصى درجات الاهتمام لمتطلباتهم الثقافية والاجتماعية والدينية واللغوية.


[1] مجلة ’ذا لانست‘ (العدد 37، مايو 2012)، دراسة حول الرجفان الأذيني في الولايات المتحدة الأمريكية – راجع مجلة الجمعية الطبية الامريكية 2001؛ 285: 2370–75

[2] مجلة آسيا والمحيط الهادي للوقاية من السرطان. 2011؛ (1)12: 17-34

[3] Government.ae/en/information-and-services/health-and-fitness/chronic-diseases-and-natural-disorders/cancer

شارك اصدقائك في :