الشاعرة والمخرجة الحائزة على العديد من الجوائز نجوم الغانم تمثّل دولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية

يضم هذا المعرض المنفرد، الذي ينسقه كل من القيّمين الفنيين سام بردويل وتيل فلرات، عمل فني مكون من تجهيز خاص بالموقع صمم خصيصاً للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية

أبوظبي، 29 يناير 2019: وجّه سام بردويل وتيل فلرات، القيّمان الفنيان للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية 2019، الدعوة إلى الشاعرة والمخرجة الحائزة على العديد من الجوائز نجوم الغانم لتمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في جناحها الوطني في بينالي البندقية وتكليفها بعمل فني مكون من تجهيز فيديو خاص بالموقع.

تُعد نجوم الغانم شاعرة ومخرجة أفلام مرموقة وأحد أبرز أصوات أبناء جيلها، تمتلك في جعبتها ثمانية دواوين شعرية محتفـى بها، رسخت من خلالها مكانة بالغة الأهمية من حيث المساهمة في تعزيز أشكال جديدة في فن الشعر العربي المعاصر. وأخرجت نجوم الغانم، بوصفها صانعة أفلام حائزة على العديد من الجوائز، عدداً من الأفلام الطويلة والوثائقية التي تناقش قضايا الجندرة وما يرتبط بها من مسائل أخرى والأعراف المجتمعية. ومن بين أفلامها “سماء قريبة” (2014) و”صوت البحر” (2015) و”عسل ومطر وغبار” (2016) و”آلات حادة” (2017)، الذي يحتفي بمسيرة الفنان الإماراتي حسن شريف.

وبهذه المناسبة، قال سام بردويل وتيل فلرات، القيّمان الفنيان للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية 2019: “تنشط نجوم الغانم وبقوّة ضمن عدد من المجالات الأدبية الإبداعية والممارسات السينمائية المبتكرة على المستويين المحلي والخليجي. ولطالما تتناولت أعمالها المعبّرة فكرة توسيع نطاق العناصر المحورية لممارساتها الفنية الإبداعية، لاسيّما الشعر والأعمال السينمائية التي ترصد أوجه التعقيد للأحوال البشرية من خلال سرد القصص الإنسانية المؤثّرة حول الشخصيات الاستثنائية. ونحن على ثقة تامة بأنها من خلال العمل الفني التكليفي الذي ستمثل به دولة الإمارات ستقدم للمجتمع الفني الدولي صورةً صادقةً تجسّد منظورها الفني الفريد والمتعدد التخصصات”.

ومن جانبها، قالت نجوم الغانم: “ساهمت الأشكال والمواضيع الإبداعية التي أقوم بمعالجتها في ممارساتي الفنية في رسم ملامح تجربتي الشخصية وخاصةً في سياق مجتمع ماضٍ بخطوات متسارعة نحو التغيير. ولطالما كانت قضيتي التي أواصل التركيز عليها هو إيجاد حلول لتقريب وجهات النظر بين التقاليد والتوجهات العصرية، وهو ما انعكس علي وبقوّة كفنانة، ويتضح ذلك جلياً في أعمالي المكتوبة والسينمائية. وإنني، كامرأة، يمتلكني شغف تسليط الضوء على القصص النسائية الاستثنائية، داخل مجتمعنا والعالم العربي ككل، والتي تستحق السرد. وإنني متحمّسة للغاية لإنتاج هذا العمل التكليفي بالتعاون مع القيّمين الفنيين سام بردويل وتيل فلرات وفريق الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية”.

وبدورها، قالت خلود العطيات، مدير الفنون والثقافة والتراث في مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان، المفوّض الرسمي للجناح الوطني: “تقدم الفنانة نجوم الغانم نموذجاً رائعاً عن المشهد الإبداعي في دولة الإمارات. وإنني سعيدة بوقوع اختيار القيّمين الفنيين سام بردويل وتيل فلرات عليها لتكون الفنانة التي ستقوم بتمثيل دولة الإمارات في بينالي البندقية. إن كتاباتها الشعرية المؤثرة ومخيلتها الواسعة في الإبداع السينمائي سيتركان انطباعاً رائعاً عن الجناح الوطني لدولة الإمارات”.

وتُقام الدورة الـ 58 من المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية خلال الفترة من 11 مايو – 24 نوفمبر 2019، بمشاركة أكثر من 80 جناحاً وطنياً من جميع أنحاء العالم، تحت شعار “لتحيوا في أزمنة مثيرة للاهتمام”. ويُعد بينالي البندقية أحد أبرز التظاهرات الفنية العالمية ويستقطب أكثر من نصف مليون زائر في كل دورة.

وتتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني، بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة. وقد سجّلت دولة الإمارات حضورها لأول مرة في المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية عام 2009، وهي تمتلك مقراً دائماً في منطقة الأرسنالي. وتُعد هذه هي المشاركة السادسة لدولة الإمارات في المعرض الدولي للفنون.

ويُعد سام بردويل وتيل فلرات أكاديميين وقيمين فنيين مستقلين محتفى بهم عالمياً، وهما مؤسسا منصّة التقييم الفني “آرت ري أوريانتد”، ومقرها ميونخ ونيويورك، كما يترأسا المؤسسة الثقافية التابعة لدار “مون بلان” في هامبورغ، إلى جانب كونهما قيّمين فنيين منتسبين في متحف “مارتن غروبيوس باو” ببرلين. وقد تعاون كلاهما في التقييم الفني لسلسلة واسعة من المعارض المرموقة ضمن عدد من المتاحف والمؤسسات العالمية، كما شغلا العديد من المناصب التعليمية لدى عدة جامعات، بما فيها كلية لندن للاقتصاد وجامعة نيويورك. ويُعد سام بردويل وتيل فلرات مؤلفين ومحررين مرموقين يمتلكان في جعبتهما العديد من المساهمات بما في ذلك مشاركاتهم في الإصدارات الأكاديمية وغير ذلك من الكتب ومقالات الصحف والمجلات الفنية.

نجوم الغانم

تُعد نجوم الغانم شاعرة وفنانة وكاتبة سيناريو ومخرجة إماراتية، حائزة على العديد من الجوائز، أخرجت وأنتجت العديد من الأفلام الفنية والروائية القصيرة والوثائقية الطويلة. وبخلاف قيامها بإخراج وإنتاج أفلامها، فهي تُعد مستشارة سينمائية وإعلامية وثقافية تستفيد من خدماتها مؤسسات تعليمية ومهنية في دولة الإمارات.

وقد سبق وأن استضاف معرض الجناح الوطني لدولة الإمارات “حجرة ورقة مقص: ممارسات اللعب والأداء” أعمالاً للفنانة نجوم الغانم خلال فعاليات بينالي البندقية 2017.

من بين آخر أعمالها فيلم “آلات حادة” (2017)، الذي حاز على عشرة جوائز إقليمية ودولية، و”عسل ومطر وغبار” (2016) الحائز على جائزة العويس الإبداعية لأفضل فيلم وثائقي، وفيلم “سماء قريبة” (2014) الذي حاز على جائزة أفضل فيلم غير روائي في مهرجان دبي السينمائي الدولي وجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل في المهرجان السينمائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 2016؛ وفيلم “صوت البحر” (2014) الحائز على جائزة لجنة التحكيم من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط بالإسكندرية وفيلم “أمل” (2011) الذي حصد الكثير من الجوائز وأبرزها جائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان بيروت السينمائي الدولي. فضلاً عن ذلك، أخرجت الغانم العديد من الأفلام الوثائقية ومن بينها “حمامة” (2010) وفيلم “ما بين ضفتين” (1999)، وفيلم “المريد” (2008) الحائز على جائزة أفضل فيلم وثائقي خليجي طويل في مهرجان أبوظبي السينمائي.

وفي مسيرتها الشعرية، كتبت الغانم ثمانية دواوين شعرية بما فيها “أسقط في نفسي” (2012)، “ليل ثقيل على الليل” (2010) و”ملائكة الأشواق البعيدة” (2008) و”لا وصف لما أنا فيه” (2005) و”منازل الجلنار” (2000) و”رواحل” (1996) و”الجرائر” (1991) و”مساء الجنّة” (1989).

حصلت الغانم على شهادة الماجستير في الإخراج السينمائي من جامعة غريفيث بأستراليا، كما تحمل شهادة درجة البكالوريوس في الإنتاج والإخراج التلفزيوني من جامعة أوهايو بأميركا.

نبذة عن الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في بينالي البندقية

يهدف الجناح الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى دعم ممارسات الفنون والعمارة في دولة الإمارات، من خلال المشاركة في بينالي البندقية وخلق حوار ثقافي بنّاء بين دولة الإمارات والمجتمع الدولي.

بدأت مشاركة دولة الإمارات في بينالي البندقية في عام 2009، من خلال الجناح الوطني في الدورة الـ 53 للمعرض الدولي للفنون، وتواصلت المشاركة في الدورات اللاحقة. ومثل عام 2018 المشاركة الثالثة للجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض الدولي للعمارة.

وينظّم الجناح “برنامج التدريب في البندقية”، الذي يتيح فرص تدريب للمواطنين والمقيمين في الدولة ممن لديهم شغف تجاه الفنون والعمارة، حيث سيقضون فترة تدريبية لمدة شهر كامل في مدينة البندقية، وسيعملون خلالها كمشرفين على الجناح.

تتولى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان مهام المفوّض الرسمي للجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية بدعم من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.

نبذة عن المفوض: مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان

تسعى مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان إلى “الاستثمار في مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الاستثمار في العنصر البشري”. ولتحقيق هذا الهدف تعمل المؤسسة لتطوير ودعم المبادرات المميزة في مجالات التعليم والفنون والثقافة والتراث والصحة.

نبذة عن الداعم: وزارة الثقافة وتنمية المعرفة

تم استحداث وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بهدف استثمار طاقات الشباب، ورعاية المبدعين واحتضان الموهوبين الشباب وتوجيهم بما يحقق التنمية المجتمعية الشاملة مع الحفاظ على الهوية الوطنية، وكذلك إحياء التراث الوطني، وتوثيقه. وفي إطار ذلك، عززت الوزارة مستوى الوعي بالممارسات الثقافية الاجتماعية، في الوقت الذي تحرص فيه على تشجع الابتكار وإثراء التواصل الثقافي. وتواصل الوزارة تطوير إطار عمل متكامل لتوفير كافة المعلومات التفصيلية المتعلقة بثقافة الدولة وتنمية الشباب والمجتمع. وعلاوة على ذلك، تقوم الوزارة بتنظيم الفعاليات وتطوير.

شارك اصدقائك في :