ساعات سيتزن تطلق حملة #الأفضل_يبدأ_الآن بالإمارات لاختيار الأفراد المُلهمين وأصحاب الإنجازات

  • سيتزن تتعاون مع عدد من المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي وتدشن حملة عبر مختلف وسائل الإعلام لاستقطاب الأشخاص أصحاب الإنجازات ممن يجسدون فسلفة سيتزن “#الأفضل_يبدأ_الآن”
  • المبادرة الجديدة تسمح بتسليط الضوء على أبطال حققوا الكثير من الإنجازات لتكريمهم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (12 ديسمبر 2018): في أجواء احتفالية رائعة، أطلقت ساعات سيتزن اليابانية العريقة مبادرة “#الأفضل_يبدأ_الآن” بهدف البحث عن الأبطال المُلهمين الذين حققوا إنجازات استثنائية.

وتؤكد المبادرة على فلسفة سيتزن نحو تعزيز وترسيخ مكانتها لدى العملاء مع التركيز على تفوقها في تصنيع الساعات المتطورة تقنياً، كما أن المبادرة تأتي في سياق احتفالات العلامة اليابانية الرائدة بمرور 100 عام على تأسيسها وبالتالي فإنها فرصة رائعة للتواصل مع عملاءها الحاليين والجدد مع تسليط الضوء على ما تتمتع به من تقنيات متطورة وحرصها على تقديم الأفضل دوماً خلال العقود الماضية.

وفي هذا السياق ستتعاون ساعات سيتزن مع مجموعة من أبرز المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي بالإمارات ممن يتحلون بمجموعة من الصفات أهمها العزيمة والإرادة القوية والايجابية والتأثير في محيطهم بشكل إيجابي. ويتمثل دورهم في سرد قصصهم على منصات التواصل الاجتماعي ليكونوا نموذجاً لمختلف أفراد المجتمع وحثهم للمشاركة والتفاعل مع المبادرة. على أن يتم تكريم الفائز في نهاية المبادرة والذي سيحصل على مبلغ 25 ألف درهم لدعم المشروع الذي يتبناه. ويستطيع أفراد المجتمع ترشيح أسماءهم أو أحد الأصدقاء أو حتى أحد أفراد العائلة ممن حققوا إنجازاً هاماً وذلك عبر الموقع الإلكتروني  www.citizen-me.com/mybetterstartsnow أو من خلال القنوات الخاصة بالمُؤثرين المشاركين.

الجدير بالذكر أن أربعة من المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي يشاركون بالفعالية ويمثلون خلفيات ثقافية متنوعة، ولكنهم يتفقون جميعاً في أن لكل واحد منهم قصة وإنجاز يستحق المشاركة وأثروا بشكل إيجابي في محيطهم. وتتضمن قائمة المؤثرين كل من:

ريم المرزوقي

وهي شابة إماراتية طموحة، حصلت في عام 2013 على شهادة براءة اختراع وذلك تقديراً لها على تصميم وتطوير سيارة تعمل دون استخدام الأيدي أو الأذرع وذلك أثناء دراستها للهندسة بجامعة الإمارات العربية المتحدة في مدينة العين، ما جعلها أول إماراتية تحصل على تلك الشهادة من الولايات المتحدة الأمريكية. تسعى ريم لطرح حلول مبتكرة تخدم المجتمع خاصة أصحاب الهمم كما أنها نموذج يحتذى به لعدد كبير من الفتيات بالمنطقة في مجال يسيطر عليه الرجال.

انستغرام: @reem1almarzouqi

ضياء علام

ضياء علام هو خطاط مصري مقيم في دبي يعشق الخط العربي ترك التخطيط العمراني والهندسة ليمارس هوايته بحرفية عالية ومهنية متميزة. استطاع ضياء الاستفادة من مهنته السابقة ليعزز هوايته في رسم أيقونات فنية رائعة مستوحاة من الثقافة العربية لتجد قبولاً واسعاً لدى عشاق الجمال والابداع. ويؤكد الفنان الشاب أنه يسعى لتحويل النص العربي إلى لوحات فنية تنبض بالجمال والرقة، ويحظى ضياء بشعبية كبيرة ذلك لما تتميز به أعماله من خصوصية وجمال حيث استطاع أن يمزج بين الفنون المعاصرة والتصميم الغرافيكي في أسلوب جديد ورائع.

انستغرام: @diaadxb | @na7tdesigns/

كيتي باتنسون

كيتي بريطانية تعيش في دبي، وفي عام 2011 انضمت لفريق RowForFreedom وذلك بهدف رفع وعي الناس بخطورة – تهريب البشر وضرورة إنهاء تلك الظاهرة. وفي عام 2012، قامت كيتي وبالتعاون مع أربعة نساء أخريات بقطع مسافة 5 آلاف كيلومتر ما بين جزر الكناري وصولاً إلى جزيرة باربادوس بهدف جمع التبرعات دعماً لتلك القضية وكذلك تسجيل رقم قياسي عالمي وهو إبحار فريق مكون من سيدات وللمرة الأولى كل تلك المسافة في المحيط الهادئ، ثاني أكبر محيط في العالم.

انستغرام:@designed2succed

موقع إلكتروني: www.katieph.com

سمرجيت سينغ

سمرجيت سينغ هو شاب هندي يعمل كمدرب محترف ومتحدث مُلهم، بدأ رحلته في قطاع الضيافة ولكن تركها ليصبح مدرباً معتمداً في البرمجة اللغوية العصبية ومدرباً في تطوير الذات واستطاع أن يلهم الكثيرين من خلال المحاضرات التي يلقيها في مختلف الفعاليات، ويكرس سمرجيت حياته حالياً لتطوير وتحفيز الناس في مختلف المؤسسات حول العالم. ويشير سمرجيت بأن النجاح يتحقق عندما يجد الشخص الهدف المناسب، ليرسم بعدها الحياة التي يتمنى أن يعيشها.

انستغرام:@simerjeetsingh

وفي تصريح لـ/ كيجي كاتو المدير العام لسيتزن الخليج: ” يكمن الهدف من وراء إطلاق مبادرة الأفضل يبدأ الآن في تحفيز أكبر عدد من الناس لمواجهة التحديات وبث روح الإيجابية في نفوسهم لغدِ أفضل، إنها فلسفة التطوير التي تتبناها سيتزن والتي جعلتنا نتفوق عالمياً في بعض الجوانب ومنها تقنية الأقمار الصناعية، والشحن الضوئي والتي تجعلان سيتزن في مقدمة مصنعي الساعات في العالم ومازال العمل جاري على التطوير والابتكار. ويسرنا أن نتعاون مع أربعة من المؤثرين الرائعين أصحاب القصص المُلهمة ممن يتبنون فلسفة سيتزن ويتجلى ذلك في الإصرار والعزيمة وتغيير العالم للأفضل. لدينا ثقة كبيرة بأن كل واحد من هؤلاء المؤثرين سيكون بطلاً ونموذجاً يحتذى به ويُلهم أبطال آخرين في الدولة من أصحاب القصص الرائعة.”

وتقول ريم المرزوقي: ” أشعر بالسعادة الغامرة لاختياري ضمن سفراء تلك المبادرة الرائعة من ساعات سيتزن، أعرف جيداً بأن الأشخاص الايجابيين يسهمون بشكل مباشر في نجاح الناس العاديين. لا شك أن مبادرة #الأفضل_يبدأ_الآن ستساعد أصحاب العزيمة القوية على إحداث التغيير الإيجابي ولفت انتباه العالم للقضايا التي يعملون عليها. أتطلع بشغف للمشاركة في المبادرة ولعب دور محوري لإيصال رسالتها لأكبر عدد من الناس، وأنا على يقين تام بأن هناك آلاف الناس العاديين يقومون بأعمال غير عادية يومياً ونريد فقط لأن نسلط عليهم الضوء ويحظوا بقدر من الاهتمام.”

ستتواصل عملية ترشيح الأسماء لغاية منتصف مارس 2019، وسيقوم فريق رفيع المستوى من سيتزن بمتابعة المشاركات مع فحص كل قصة على حده، وسيقام حفل في نهاية الحملة حفل تكريم لأصحاب المشاركات القيّمة كما سيحصلون على ساعة سيتزن هدية. أما الفائز الأول وصاحب أكثر قصة تأثيراً سيحصل على 25 ألف درهم دعماً للمشروع/ الفكرة التي يتبناها.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.citizen-me.com

فيسبوك: www.facebook.com/MyCitizenWatch

انستغرام: www.instagram.com/mycitizen

عن ساعات سيتزن:

تحتفي سيتزن علامة الساعات اليابانية الرائدة بمرور 100 عام على تأسيسها خلال عام 2018، وتتميز الشركة بأنها تقوم بتصنيع الساعات من الألف إلى الياء ومنذ أن تكون مجرد فكرة على الورق إلى أن تتحول إلى واقع ملموس. تعمل الشركة في أكثر من 130 دولة على مستوى العالم ومنذ أن تأسست في عام 1918 وهي تعمل نحو تحقيق مفهوم “الأفضل يبدأ الآن” حيث لا يهم من أنت أو ماذا تعمل، تقدم لك الشركة منتج مناسب ستجد فيه كل كما تحلم به. وبناءً عليه، فإن هذا الشعار كان الحافز والدافع الأهم للشركة للتطوير والابتكار وطرح منتجات جديدة كلياً تعمل بالطاقة الشمسية ومنها موديل Eco-Drive الذي يعمل بالطاقة الشمسية ومرتبط بالأقمار الصناعية.

شارك اصدقائك في :