تصريح سعادة حميد سلطان المطيوعي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي بمناسبة اليوم الوطني

الإمارات، 1 ديسمبر 2018

“تعود هذه المناسبة اليوم لتفتح صفحة جديدة من تاريخنا المشرّف، الذي شهد تحولاً جذرياً مع تأسيس الاتحاد الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” وإخوانه الحكام المؤسسين  لتحقيق آمال شعبنا في التقدم والعزة والرخاء.

وأثبتت الإمارات على  أنها نموذج يحتذى به في التنمية والحداثة والتطور، محققةً إنجازات حضارية يُشار إليها بالبنان ومكتسبات تاريخية رسخت اسم الإمارات على الخارطة العالمية. ويكتسب اليوم الوطني السابع والأربعين أهمية عالية، كونه يتزامن مع مئوية زايد الذي وحّد المسار والهدف والمصير لتحقيق نهضة شاملة مهدت الطريق أمام بناء أفضل دولة لأسعد شعب. وكان ولا يزال الإنسان جوهر وأداة وغاية التنمية في دولتنا التي تمضي اليوم قدماً على درب الاستثمار الأمثل في العنصر البشري، تيمناً بقول الوالد المؤسس “رحمه الله” بأنّ “الثروة الحقيقية هي ثروة الرجال”. وستبقى إنجازات زايد الخير شامخة وخالدة في ذاكرة أبناء الإمارات الذين يسيرون بخطى ثابتة على درب التميز، مدفوعين بالعزيمة والإصرار والطموح. ويشرفنا، إذ نحتفي باليوم الوطني تحت شعار “هذا زايد… هذه الإمارات”، أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، مجددين وفاءنا لإرث زايد وولاءنا لقيم الاتحاد التي تمثل الدعامة الأساسية للحفاظ على المكانة الريادية التي وصلت إليها دولتنا كمنارة عالمية للإشعاع الحضاري.”

 

شارك اصدقائك في :