جامعة دبي والرمسة توقعان مذكرة تفاهم لتدريس اللغة العربية

وقعت جامعة دبي ومعهد الرمسه اليوم مذكرة تفاهم لإطلاق مركز للغة العربية يهدف إلى تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها ، والموظفين ، والمهنيين ورجال الأعمال الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أشارت مذكرة التفاهم إلى أن كل من معهد الرمسة ومركز التطوير التنفيذي في جامعة دبي سيتعاوننان لتقديم دورات اللغة العربية بمساعدة مهنيين ومدرسين محترفين في اللغة لعربية. بالإضافة إلى ذلك ، سيتم إطلاق مركز اللغة العربية ذو العلامة التجارية المشتركة بإدارة المركز.

قال الدكتورعيسى البستكي ، رئيس الجامعة ، إنها فرصة عظيمة لمشاركة جامعة دبي في هذا البرنامج الخاص. وأضاف: “نحن نتطلع إلى تعليم كل شخص يعيش ويعمل هنا. نأمل أيضًا أن نتجاوز ذلك ونعلم المسافرين عبر مطاراتنا وزوّار أرضنا “.

وقالت السيدة حنان الفردان ، الشريكة في تأسيس معهد الرمسا: “إننا نحقق حلمنا بتعليم لغتنا الحبيبة لأولئك الذين يعيشون ويعملون في دولة الإمارات العربية المتحدة”. وأضافت أن مذكرة التفاهم هذه تتماشى مع إرشادات قادة دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تهدف إلى رفع مستوى الوعي حول تأثير اللغة العربية في مكان العمل بين جميع المواطنين والمقيمين في الإمارات. وقالت الفردان: “نحن متحمسون لبدء هذه المبادرة مع جامعة دبي ورئيسها الدكتور البستكي الذي كان داعماً لأفكارنا في تعزيز دور اللغة العربية في الدولة “.

وقال عبد الله الكعبي، المؤسس المشارك لمعهد الرمسة: “نعتقد أن تعليم اللغة العربية سيفتح أبوابًا جديدة للمتعلمين للتواصل مع العرب والإماراتيين في شتى مجالات العمل والحياة الاجتماعية. من خلال تعلم لغة البلد الذي يعيشون فيه ، سوف يشعرون بأنهم أكثر ترابطًا.” وأضاف أن تعلم لغة أجنبية جديدة هي ميزة بحد ذاتها وتعلم لغة البلد الذي تعيش فيه هو ميزة مزدوجة “.

وقالت الدكتورة فيديا نانداجوبال ، مديرة مركز التطوير التنفيذي للجامعة ، إن العديد من الطلبة والموظفين وأعضاء هيئة التدريس والخريجين قد أبدوا اهتماما كبيرا بتعلم اللغة العربية. وأضافت أن هذا البرنامج سيتم تقديمه للعديد من الجهات الحكومية والشركات التي ترغب في تعليم لغتهم العربية لغير الناطقين بها.

شارك اصدقائك في :