مستشفى الزهراء ينقذ مريض سكري من بتر القدم

  • مع تسهيل إجراء العمليات الجراحية المعقدة داخل الدولة، يستطيع المريض تجنب السفر للعلاج في الخارج

 الشارقة، الإمارات العربيّة المتحدة  (“ايتوس واير”)تولى طاقم من الأطباء في مستشفى الزهراء الشارقة مؤخراً علاج أحمد المنصوري، مريض في الثانية والأربعين من العمر يعاني من السكري منذ زمن بعيد، ولقد أصيب المريض بالالتهابات حادة في القدمين، و لقد اصيب بمضاعفات فى قدمة اليسرى في محاولة لإنقاذ قدمه، تم منح أ/ المنصوري فرصة إجراء جراحة نقل الأنسجة الحرة أو ما تدعى “السديلة الحرة”، وهي جراحة دقيقة تتطلب وجود طاقم من الأخصائيين الذين تلقوا تدريبات رفيعة المستوى، ويتم إجراؤها للمرة الأولى في مستشفى الزهراء الشارقة. واستغرقت الجراحة 12 ساعة، تم نقل المريض بعدها إلى وحدة العناية المركزة تحت العناية و الملاحظة الطبية المكثفة، وبعدها إلى جناح الغرف و بعد إخراجه من المستشفى بعد العملية بعدة أسابيع قليلة استعاد قدرته على السير بعد نجاح العملية.

وتولى طاقم الجراحة العامة العناية بالمريض في البداية، قبل أن يتم تحويل أ/المنصوري إلى الدكتور هاربال جاديجا، استشاري جراحة العظام والصدمات، والذي تلقى تدريباته في بريطانيا، ومتخصص فى علاج القدم السكري. تم إجراء عملية جراحية لتنظيف الجرح ووجد أن الالتهابات قد دمرت عددًا كبيرًا من الأوتار والجلد. وطلب الدكتور هاربال رأي الدكتور نديم أختر، استشاري جراحة التجميل والترميم الذي تلقى أيضاً تدريباته في بريطانيا. وتركزت مخاوف كلا الجراحين حول احتمال اللجوء إلى بتر القدم كخيار وحيد فيما لم تتم السيطرة على الالتهابات. ولأجل السيطرة على الالتهاب، تم إجراء عملية تنظير واسعة لمدة عدة أسابيع، وتم تضميد الجراح بانتظام. كما تم إشراك الدكتور بريان، استشاري الغدد الصماء، والدكتور حسام، استشاري الأمراض المعدية. والنتيجة النهائية تحجيم الخلل إلى 13 x 10 سم مع عظام مكشوفة، وفقدان أحد الأصابع.

وسبق للدكتور هاربل وزميله الدكتورأختر التعامل مع حالات مماثلة في بريطانيا، وناقشوا قبل الجراحة خيارات العلاج مع المريض. وبعد تفكير ومناقشات عميقة، تم التوصل إلى إجراء جراحة نقل الأنسجة الحرة لعلاج هذه الحالة، وهي تقنية جراحية تجميلية متقدمة يتم خلالها نقل الخلايا من جزء من الجسم إلى آخر، ويقوم الجراح خلالها بفصل الأنسجة عن مصدر تغذيتها بالدم وإعادة وصلها بأوعية دموية جديدة في منطقة مختلفة من الجسم.

وقال الدكتور جاديجا، استشاري جراحة العظام: “يتم إجراء الجراحة للمرة الأولى في المستشفى، ويشعر المريض، وأفراد عائلته، وكامل أفراد الكادر الطبي بالسعادة بعد نجاح العملية، بفضل جهود الطاقم الطبي المكون من استشاري جراحة عظام، واستشاري غدد صماء، واستشاري أشعة، وأخصائي جراحة عامة، وأخصائي العلاج طبيعي، واستشاري جراحة التجميل. ونظراً لتآكل قدم المريض، وظهور مضاعفات، فنحن فخورون بنجاح علاج قدم أ/المنصورى باستخدام جراحة نقل الأنسجة الحرة، حيث تم نقل خلايا سليمة من منطقة متبرعة في جسم المريض إلى المنطقة المصابة”.

ويجب على مريض السكري أخد العناية بالقدمين بالنسبة لمرضى السكري على محمل الجد، وعدم التهاون في مراجعة الأخصائي على وجه السرعة عند وجود أي مخاوف حول صحة القدم. ورغم وجود إجراءات بديلة في معظم الأحيان، إلا أن فقدان فرص الخيارات المفضلة تؤدي إلى إحباط كبير للمريض والكادر الطبي على حد سواء. وبالتالي، فإن مراجعة الطبيب في مراحل مبكرة من الإصابة تساعد على إجراء جراحات معقدة بأعلى معدلات النجاح.

وقالأ/المنصورى: “كانت الإصابة حادة جداً، ولكني حافظت على الأمل رغم أن إمكانية بتر القدم كانت أمراً واقعاً علي التأقلم معه، فرغم صعوبة البتر، يوجد أطراف صناعية وجراحات تجميل. لكن البتر قد يؤثر على ثقتي وقدرتي على الحركة كوني أباً. وكانت لدي ثقة مطلقة بالكادر الطبي، وبأنهم سيبذلون كل ما في وسعهم لإنجاح جراحة نقل الأنسجة الحرة. وأود أن أعرب عن تقديري لهم على ما أبدوه من مهنية، ودعم، وصدق، حيث صارحني الجراحون بأن الجراحة غير مضمونة النجاح بنسبة %100. واليوم، أنعم بصحة جيدة منذ الجراحة والحمد لله، واتبع نظاماً من التمارين الحركية اليومية، وخيارات غذائية أكثر حرصاً، إلى جانب الرعاية الطبية بعد الجراحة لتسريع فترة الشفاء”.

ونجح الطبيبان وبالتعاون مع الكادر الطبي بمستشفى الزهراء في تقديم علاج من الطراز العالمى أ/المنصورى. وبعد الانتهاء من الإجراءات، قدموا تعليقاتهم وآرائهم، وشرحوا الخطورة الممكنة، ومنحنى التعلم، والعلاجات الإضافية المقدمة للمرضى في حالات مماثلة، وللمصابين بصدمات شديدة في الأطراف السفلية، ومن هو المريض المرشح للنجاة من عملية البتر من خلال جراحة نقل الأنسجة الحرة. وأعربوا عن رغبتهم في إطلاع العامة على أهمية التشخيص الدقيق، وإمكانية علاج حالات مماثلة لحالة أ/المنصورى في دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل وجود كوادر طبية مؤهلة من دولة الإمارات، ودول الخليج، والمملكة المتحدة لاستقبال أي حالات مستقبلية والتعامل معها بدقة وعناية.

نبذة عن مستشفى الزهراء الشارقة: يعتبر مستشفى الزهراء الشارقة إحدى أكبر المستشفيات الخاصة المقدمة للرعاية الصحية في إمارة الشارقة، وتضم كافة التخصصات الطبية والجراحية تحت سقف واحد. ويضم المستشفى 137 سريراً للمرضى الداخليين، و7 غرف عمليات، وخدمات طوارئ وإسعاف على مدار الساعة. ويُقدم المستشفى أحدث تقنيات الأشعة، وعلم الأمراض، والعناية المركزة، ونخبة من الأطباء المؤهلين والملتزمين بتقديم أرقى معايير الجودة والتميز الطبي. وتسعى المستشفى إلى تقديم رعاية صحية فردية، وتجربة علاجية سارة لكل مريض في كل وقت.

المصدر: “ايتوس واير”