الأثنين. نوفمبر 18th, 2019

الدورة الـ 21 من معرض الأمن والسلامة “إنترسك دبي” تنطلق في يناير

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

أكد منظمو معرض ومؤتمر حلول الأمن والسلامة ومكافحة الحرائق “إنترسك” الذي يقام تحت الرعاية الكريمة لسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم. في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط على نمو أدوات ومعدات سوق الأمن التجاري إقليمياً، وتطور سوق مكافحة الحرائق بالمنطقة.

Advertisements

وأفادت شركة 6WResearch أن الأمن التجاري، الذي يشمل المراقبة بالفيديو، مراقبة الوصول، كشف التسلل، يستحوذ على نصيب الأسد من هذا الرقم، حيث تقدر قيمة سوق الأمن التجاري إقليميا بنحو 2.9 مليار دولار في عام 2018، لتصل إلى 7.4 مليار دولار عام 2024، مدعوماً بزيادة استثمارات البنية التحتية والسياسات التنظيمية الصارمة.

Advertisements

ومع بدء العد التنازلي للنسخة الحادية والعشرين لأبرز معرض تجاري في العالم لصناعة الأمن والسلامة والحماية من الحرائق في دبي، يركز الموردون العالميون اهتمامهم بسوق الشرق الأوسط الذي يتوقع أن ينمو حجمه لأكثر من الضعف خلال السنوات الستة القادمة.

من المقرر أن يشارك في معرض إنترسك 2019 الذي يقام في الفترة من 20 إلى 22 يناير في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارص، أكثر من 1,300 عارض من 59 دولة، بما في ذلك 18 من أفضل 20 مورداً للأمن التجاري في العالم.

يغطي حدث الأيام الثلاث السنوي، والذي تنظمه ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، سبعة أقسام هي الأمن التجاري؛ الحرائق والإنقاذ؛ الأمن البدني والمحيطي، السلامة والصحة؛ الأمن الداخلي والشرطة؛ أمن المعلومات والبيوت الذكية وأتمتة المباني.

يأتي المعرض مع تسجيل الطلب الإقليمي على هذه الحلول معدل نمو سنوي مركب نسبته 15٪ من عام 2018 إلى 2024. ويشير المحللون في شركة 6WResearch إلى أن سوق الشرق الأوسط للأمن التجاري والسيبراني، الحماية من الحرائق،حلول البيوت الذكية والطائرات بدون طيار بلغت قيمته 7 مليارات دولار ، فيما يتوقع أن يصل إلى 16.4 مليار دولار بحلول 2024.

كما يتوقع أن ينمو سوق أنظمة ومعدات الحماية من الحرائق في الشرق الأوسط بنسبة 8 % سنوياً، ليصل حجمه إلى 3 مليارات دولار بحلول 2024 ، مقابل 1.9 مليار دولار في 2018، فيما يتوقع أن تسجل أسواق الأمن السيبراني (من 1.4 مليار دولار في 2018 إلى 2.7 مليار أمريكي في 2024) ، البيوت الذكية (344 مليون دولار إلى 869 مليون دولار) ، والطائرات بدون طيار (507 مليون دولار إلى 2.4 مليار دولار)، نمواً سنوياً مضاعفاً.

كل ذلك يمهد لثلاثة أيام من التواصل المكثف وتبادل المعارف في إنترسك 2019، الذي يعود بدعم رئيسي من شركاء حكوميين مثل شرطة دبي، الدفاع المدني في دبي، أكاديمية شرطة دبي، بلدية دبي، ومؤسسة تنظيم صناعة الأمن (SIRA) .

ويتأكد الاهتمام العالمي المتزايد بهذا المعرض السنوي بعدد الشركاء الدوليين الجدد، حيث أكد أندرياس ركس، مدير المعرض مشاركة كل من الجمعية الكويتية للحماية من أخطار الحرائق، والجمعية الملكية للوقاية من الحوادث (ROSPA)، مؤسسة الصحة والسلامة المهنية (IOSH) والمجلس الوطني البريطاني لامتحانات السلامة والصحة (NEBOSH) ، ضمن الداعمين الرسميين الجدد في العام المقبل.

وقال أندرياس ركس، مدير معرض إنترسك في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط:”أكدت جمعية موردي الأمن المحيطي (PSSA) ومجلس السلامة الباكستاني أيضًا دعمهم لإنترسك 2019، إلى جانب أكثر من 35 شريكًا حكوميًا دوليًا رسميًا، جمعيات تجارية ومؤسسات مهنية غير ربحية تهدف إلى تطوير صناعة  الأمن والسلامة على مستوى العالم”.

“في ضوء مساحة المعرض وعدد العارضين والجمهور الذي يتوقع أن يزيد على 30,000 زائر من 120 دولة، نتوقع أن يكون معرض إنترسك 2019 أكبر معرض تجاري من نوعه في العالم، وهو ما يتأكد بمشاركة 15 جناحًا وطنياً إلى جانب جناح منطقة أونتاريو من كندا الذي يشارك لأول مرة “.

وقال ركس إنه يجري العمل حالياً على الخطط الخاصة بأسلوب جديد لمؤتمرات الأيام الثلاث، يجمع شركات تصنيع المعدات، أنظمة الدمج، الاستشاريين وموردي الخدمات مع الهيئات التنظيمية والسلطات الحكومية، وأضاف قائلا: “تتضمن منتديات إنترسك  2019 التي تركز على المحتوى أساليب مبتكرة، مناظرات رئيسية ومناقشات استراتيجية وتقنية يتناول خلالها خبراء الأمن الإقليميون والدوليون مجموعة واسعة من المواضيع”.

“كما يثير مؤتمر قمة الأمن المستقبلي على مدى يومين قضايا رئيسية في مجال الذكاء الاصطناعي، التكامل الأمني، الجاهزية للطوارئ والاستجابة لها، حماية البيانات، إنترنت الأشياء وغير ذلك الكثير. كما يتم تنظيم مجموعة من ورش العمل العملية لمديري الأمن لدعم تطوير المهارات، والخبرة المهنية في إدراك المخاطر الأمنية، تحديد التهديدات وإدارة الكوارث.

“كما يعود منتدى مؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية SIRA بآخر التحديثات في قانون الأمن وتشريعات الصناعة في دبي، في حين يشارك في مؤتمر السلامة والحماية من الحرائق ليوم واحد جهات ورؤساء الإطفاء ومهندسون ورجال الإطفاء ومحترفو الاستجابة للطوارئ”.

وفي سياق متصل، سيكون الأمن التجاري مرة أخرى أكبر قسم في المعرض، حيث يشارك به أكثر من 450 عارض بما في ذلك الشركة السويدية أكسيس كوميونيكيشنز.

قال فيليب كوبينجا، المدير الإقليمي لشركة أكسس كوميونيكيشنز في الشرق الأوسط وإفريقيا، إن الشركة ظلت في طليعة صناعات الأمن البدني والمراقبة بالفيديو من خلال تحديها المستمر للوضع الراهن، والاستثمار في موظفيها ، وتشجيع الابتكار.

وقال كوبينجا: “ونحن مقبلون على عام آخر، لدينا طلب متزايد على المنتجات والبرامج والحلول الذكية. في العام الماضي، كان الصوت الشبكي، تجميع وتحليل البيانات، أجهزة الاستشعار المتعددة وخصوصية البيانات هي المهيمنة على الطلب والمحادثة والتطبيق الفعلي – وهي توجهات التي نعدها إيجابية للغاية بالنسبة لصناعتنا.

“لقد واصلنا إضافة أبعاد جديدة في عروضنا عبر التجزئة، البنية التحتية الحرجة ونرى أيضًا اتجاهًا إيجابيًا في المدن الذكية. في إنترسك 2019، نتطلع إلى محادثة متعمقة مع شركائنا حول مستقبل الأمن والمراقبة، ومشهده وتطبيق المتأقلم باستمرار”.

كما تشارك في إنترسك 2019 شركة هيكفيجن، أكبر مورد للمراقبة بالفيديو في العالم من حيث إيرادات المبيعات، حيث تنظر إلى سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA) بغرض التوسع المستقبلي. وقال بينسون شو، الرئيس الإقليمي للشركة  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا واحدة من أهم المناطق لسوقنا العالمي ، وقد زادت عائدات مبيعاتنا هنا بنسبة 40 في المائة سنوياً على مدى السنوات الخمس الماضية”.

وتابع قائلا: “أقول بكل ثقة أنه على مدى السنوات الثلاث المقبلة لا يزال بإمكاننا النمو بنفس السرعة، حيث أننا نواصل الاستثمار في التقنيات الجديدة مثل البيانات السحابية، الكبيرة، الذكاء الاصطناعي، الروبوتات وأتمتة البيوت الذكية. في الشرق الأوسط، كانت أنجح قطاعات الصناعة لدينا هي النقل وأتمتة المباني. هذه هي أكبر أنواع المشاريع التي تتطلب أحدث التقنيات “.

Advertisements

يعد قسم الحرائق والإنقاذ ثاني أكبر قسم في معرض إنترسك 2019 ، حيث يتوقع أن يشارك به أكثر من 400 عارض، يليه قسم السلامة والصحة (150 عارضا)، الأمن الداخلي والشرطة (100 عارض). المحيط والأمن البدني (100 عارض)، وأمن المعلومات (50 عارضا).

يعود المعرض في 2019 بفعالياته المعروفة مثل منطقة الطائرات بدون طيار، منطقة العروض الحية الخارجية، وجناح البيوت الذكية، جناح السلامة في تصميم المباني. يشارك أكثر من 150 عارض للمرة الأولى، إلى جانب أجنحة دولية من 15 دولة هي كندا والصين وجمهورية التشيك وفرنسا وألمانيا وهونغ كونغ والهند وإيطاليا وكوريا وباكستان وروسيا وسنغافورة وتايوان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements