الوكالة العالمية للولاء ICLP أعيد تسميتها كـ Collinson

وتُدمج العديد من شركات الولاء في مختلف القطاعات لتوفير تجارب أكثر ذكاءً للعملاء

22 أكتوبر 2018 – دبي، الإمارات العربية المتحدة: في إطار سعيها المتواصل لتشجيع مشاركة العملاء وتعزيز ولائهم لمجموعة من أهم العلامات التجارية العالمية، قامت شركة “آي سي إل بي” بتغيير اسمها إلى “كولينسون”، وذلك في أعقاب دمج شركات “كولينسون” المتخصصة في برامج الولاء وتجارب السفر والتأمين والخدمات المساعدة. هذا وتمتلك شركة “آي سي إل بي” حضوراً قوياً في منطقة الشرق الأوسط منذ عام 1993، كما تُعَد شركة رائدة في مساعدة أشهر العلامات التجارية في المنطقة على جذب العملاء وزيادة مستوى تفاعلهم والاحتفاظ بهم.

ومن أجل مساعدة العملاء على تحقيق اقصى استفادة من خبرة الشركة الكبيرة وتجاربها المتنوعة، قامت شركة “كولينسون” بتوحيد علاماتها التجارية الثلاث الخاصة ببرامج الولاء تحت علامة تجارية واحدة. وهذه العلامات التجارية الثلاث هي شركة “آي سي إل بي”، والشركة المتخصصة في برامج الولاء التجارية المعروفة سابقاً باسم “كولينسون لاتيديود” ومنصة إشراك العملاء المعروفة سابقاً باسم “ويلكوم ريال تايم”. وقد تم دمج العديد من العلامات التجارية ومنصات تجارب السفر الأخرى تحت مظلة “كولينسون”، وهذه العلامات التجارية تشمل برايوريتي باسTM ولاونج كيTM، بالإضافة إلى شركات التأمين والخدمات المساعدة.

تمتلك العلامة التجارية في ثوبها الجديد رؤية واحدة تتلخص في التعامل مع التحديات التي تواجه العملاء وتقديم حل موحّد مع الاستفادة من جميع المواهب والمنتجات والمنصات التي تمتلكها الشركة من أجل تقديم تجارب أكثر ذكاءً تساعد أشهر العلامات التجارية العالمية على جذب العملاء المتميزين وزيادة مستوى تفاعلهم والاحتفاظ بهم.

تأسست شركة “كولينسون” على يد السيد/ كولين­ إيفانز الذي يشغل حالياً منصب رئيس مجلس إدارة الشركة، وقد انضم ولداه الاثنان، كريستوفر إيفانز وديفيد إيفانز، إلى طاقم العمل في الشركة منذ أكثر من خمس سنوات وهما عضوان في المجلس التنفيذي بصفتهما رئيسين تنفيذيين مشتركين.

ومن جانبه، صرح سانجيت غيل، المدير العام لشركة “كولينسون” لمنطقة الشرق الأوسط قائلاً “إن دمج ما نتمتع به من خبرة في مجال برامج الولاء وما نمتلكه من تقنيات ورؤى فريدة حول العملاء في نظام واحد يجعلنا أكثر قدرة على تحقيق تطوير حقيقي لصالح عملائنا فيما يتعلق بالمزايا المُقدَمة للعملاء وبرامج الولاء حتى يستطيعون مواصلة تقديم عروض مميزة وخلق قيمة تجارية لشركاتهم”.

وأضافت السيدة/ بريانكا لاخاني، المدير التجاري الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والهند، قائلة “تتمتع شركة “آي سي إل بي” بسجل حافل في منطقة الشرق الأوسط يمتد على مدار 25 عاماً. وتكمن قوة العلامة التجارية “كولينسون” حالياً في النطاق الكبير لشبكتها ال عالمية وما تمتلكه من مزايا العملاء وبرامج الولاء والتي نستطيع استغلالها وتقديم باقة موحّدة في قطاعات تجارة التجزئة والخدمات المالية والسفر والتأمين. كما نتطلع إلى مواصلة التعاون مع عملائنا في هذه القطاعات التي تشهد تنافساً متزايداً ومساعدتهم في التواصل مع عملائهم وتلبية احتياجاتهم، بالإضافة إلى تعزيز الولاء للعلامة التجارية وتحقيق الربحية خلال السنوات القادمة”.

وتأكيداً لالتزامها الدائم كشركة عالمية رائدة في تعزيز ولاء العملاء للعلامات التجارية، كلفّت شركة “كولينسون” شركة فورستر لخدمات الاستشارات بإجراء دراسة عالمية حول كيفية استفادة الشركات العاملة في قطاعات الخدمات المالية والسفر وتجارة التجزئة من برامج الولاء الخاصة بها. وقد شملت هذه الدراسة بيانات من أسواق الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وشارك فيها صناع القرارات التسويقية في المؤسسات التي تتجاوز إيراداتها 300 مليون دولار أمريكي.

وفي الجزء الأول من البيانات التي سوف تُنشّر بالكامل خلال الأسابيع القادمة، تكشف الدراسة عن أن معظم المؤسسات تُخفق في تقييم المعلومات الصحيحة التي تساعدها في فهم أسباب تعزيز الولاء للعلامة التجارية، وهو الأمر الذي يُعرّض علاقات العملاء والربحية للخطر. وبإلقاء نظرة سريعة على هذه البيانات، يتبيّن الآتي:

على الصعيد العالمي، ما يقرب من سبعة من أصل 10 (68%) من صانعي القرارات التسويقية ليس لديهم إطار عمل لقياس ولاء العملاء بما يتماشى مع الأداء العام للشركة. وتنعكس هذه الأرقام أيضاً في أسواق الشرق الأوسط، حيث إن 69% من المشاركين في الدراسة من الإمارات العربية المتحدة و71% من المملكة العربية السعودية ليس لديهم إطار عمل من هذا النوع.

وبالإضافة إلى ذلك، يبدو أن هذه المؤسسات تنتهج نهجاً غير فعّال تجاه ولاء العملاء، حيث أقر ما يقرب من نصف (49%) صناع القرار على الصعيد العالمي وفي الإمارات العربية المتحدة بأنهم لا يجمعون بيانات كافية عن العملاء. بينما تُحقق المملكة العربية السعودية تقدماً طفيفاً (39%) ولكن هذه المعدلات لا تزال أكبر بكثير مما ينبغي أن تكون عليه من أجل توفير الكفاءة المثلى لبرامج الولاء.

وسوف تكشف شركة “كولينسون” عن مقارنة بين الشركات الموجودة في منطقة الشرق الأوسط والشركات العالمية فيما يتعلق بتطبيق الإستراتيجيات اللازمة لتعزيز علاقات العملاء ودمج تقنيات الولاء في العمليات الداخلية الأخرى، واعتبار نفقات برامج الولاء جزء من أولويات الاستثمار في الشركات خلال الاثنى عشر شهراً القادمة.

نبذة عن البحث:

في أبريل 2018، أجرت شركة فورستر لخدمات الاستشارات دراسة نيابة عن شركة “كولينسون”. وقد شارك في هذه الدراسة 635 شخصاً من صناع القرار (مدير أو أعلى) في المؤسسات التي تتجاوز إيراداتها 300 مليون دولار أمريكي في قطاعات تجارة التجزئة والسفر والخدمات المالية في المملكة المتحدة وأمريكا الشمالية وهونج كونج والصين والهند والإمارات العربية المتحدة وسنغافورة والبرازيل وأستراليا وفرنسا واليابان وكوريا وإندونيسيا والمملكة العربية السعودية والمكسيك وجنوب أفريقيا، وقد تطلبت الدراسة من المشاركين الإجابة عن 20 سؤالاً.

نبذة عن كولينسون:

بصفتنا شركة رائدة في مجال تعزيز مزايا العملاء وبرامج الولاء، نؤمن بأن تجربة العملاء هي ساحة للتنافس القوي بين العلامات التجارية المختلفة. ونحن في كولينسون، نقدم منتجات وتجارب استثنائية في قطاعات السفر والتأمين والخدمات المساعدة من شأنها تقديم عروض قيمة متميزة وحلول ولاء تساعد في بناء علاقات أكثر عمقاً وأكثر قيمة مع العملاء.

وسعياً وراء توسيع خبرتنا وتعزيز الابتكار، قمنا بدمج علاماتنا التجارية الخاصة ببرامج الولاء تحت علامة تجارية واحدة. وهذه العلامات التجارية هي شركة برامج الولاء العالمية المعروفة سابقاً باسم “آي سي إل بي”، والشركة المتخصصة في برامج الولاء التجارية المعروفة سابقاً باسم “كولينسون لاتيديود” ومنصة إشراك العملاء المعروفة سابقاً باسم “ويلكوم ريال تايم”.

وعلى مدار 30 عاماً، حصلنا على ثقة مجموعة من أبرز الشركات العالمية، من بينها أكثر من 600 بنك وأكثر من 90 شركة طيران وأكثر من 20 مجموعة فنادق، والذين اختارونا لتطوير تجارب عملاء ذات ميزة تنافسية لا مثيل لها، وهو الأمر الذي يساعدهم في جذب العملاء الأكثر تحقيقاً للأرباح والأكثر طلباً على المنتجات والخدمات وزيادة مستوى تفاعلهم والاحتفاظ بهم. ومن بين العملاء الذين يحصلون على خدماتنا الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية وأمريكان إكسبريس وكاثي باسيفيك وبنك تشيس وهاكيت وفنادق ماريوت وماستركارد ومجموعة فنادق راديسون وآر إس إيه وسيفورا ويونيون باي وفي إتش آي وفيزا.