ساكسو بنك يكشف عن نموّ ملفت للحضور النسائي بين المتداولين في الإمارات بنسبة 139% منذ عام 2016

كشف ’ساكسو بنك‘، المؤسسة المالية الرائدة والمتخصصة في مجال تكنولوجيا الخدمات المالية، والتي تركز على خدمات التداول والاستثمار متعددة الأصول، عن نموّ ملفت للحضور النسائي بين المتداولين من عملاء البنك في دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 139% منذ ديسمبر 2016. وتشكل النساء اليوم نسبة 10% من إجمالي عدد المتداولين المسجلين في البنك داخل الدولة – بارتفاع من 8% في ديسمبر 2016.

وفي معرض إعلانه عن البيانات الجديدة للاحتفال بالذكرى السنوية الرابعة ليوم المرأة الإماراتية، والتي تنطلق سنوياً في 28 أغسطس للاحتفال بتشكيل الاتحاد النسائي العام في نفس اليوم من عام 1975، أشار ستيف ويلر، الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في ’ساكسو بنك‘، إلى الفعاليات العالمية الرئيسية التي تستضيفها الإمارات – بما في ذلك دورة العام الماضي من القمة العالمية للتمكين الاقتصادي للمرأة – واعتبرها عاملاً مهماً في تمكين المرأة ضمن المشهد المهني، وتولي مسؤولية استراتيجياتها الاستثمارية الشخصية.

وقال ويلر: “تعكس الزيادة ثلاثية الأرقام في النسبة المئوية للحضور النسائي بين المتداولين في الإمارات العربية المتحدة، ممن يستخدمون المنصات عبر الإنترنت، نجاح العديد من المبادرات التي تقودها الحكومة لتمكين النساء. وفضلاً عن ريادتها الإقليمية منذ أمد بعيد، تتبوأ الإمارات العربية المتحدة مكانة عالمية رائدة في قيادة المبادرات التي تسهل المكانة المتنامية للمرأة في القوى العاملة، سواء في مجالس إدارة القطاعين العام والخاص، أو أدوار ريادة الأعمال التي تدفع الشركات الناشئة متعددة القطاعات. وبالتالي، فإن السياسات الحكيمة للدولة تمكّن المرأة من تولي مسؤولية مستقبلها المالي الخاص”.

ويعتقد ويلر أن زيادة الحضور النسائي بين المتداولين أمر بالغ التأثير، لا سيما في عام زايد. ومع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة بذكرى مرور 100 عام على ولادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ينعكس تركيز الدولة على التعليم عبر معدلات الالتحاق بالجامعات المحلية، حيث يتخطى عدد الطالبات فيها عدد الطلاب الذكور بكثير. ووفقاً لتقرير الفجوة العالمية بين الجنسين في المنتدى الاقتصادي العالمي 2016، تلتحق 77% من النساء الإماراتيات بالتعليم العالي، في حين يشكل العنصر النسائي نسبة 70% من إجمالي خريجي الجامعات الإماراتية.

وأضاف ويلر: “تشكل النساء نسبة واحد من عشرة بين المتداولين في ’ساكسو بنك‘ بالإمارات، ونرى احتمالات نمو هائلة في هذه الفئة مع توجه عدد أكبر من النساء لشغل مناصب قيادية في قوة العمل المحلية. وقد قال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه: ’تعليم شعبنا ثروة كبيرة‘، حيث أصبحت النساء تشكل اليوم تسعة من أصل 32 في مجلس الوزراء الإماراتي”.

وفي إطار جهوده الرامية لتمكين النساء في الإمارات العربية المتحدة من متابعة التداول عبر الانترنت، أقام ’ساكسو بنك‘ فعاليات حصرية للمتخصصات في عالم التمويل عبر شراكة مع مجلس سيدات أعمال دبي وغيره. وأضاف ويلر أن ’ساكسو بنك‘ بصدد مواصلة الشراكة مع مؤسسات تجارية في المنطقة لتنظيم فعاليات حصرية وزيادة تعزيز مشاركة الإناث في قطاع التجارة عبر الإنترنت.

حول ’ساكسو بنك

تعتبر مجموعة ’ساكسو بنك‘ (ساكسو) من المؤسسات الرائدة والمتخصصة في التداول والاستثمار متعدد الأصول عبر الإنترنت، وتقدم الخدمات المصرفية كخدمة (BaaS) إلى العملاء من المؤسسات.

وعلى مدى 25 عاماً، تمثلت رسالة ’ساكسو‘ في إضفاء طابع التحول الديمقراطي على الاستثمار والتداول، وتمكين العملاء عبر تسهيل وصولهم إلى أسواق المال العالمية استناداً إلى أحدث التكنولوجيا والخبرات المتاحة.

وانطلاقاً من كونه بنكاً مرخصاً بالكامل وخاضعاً للوائح التنظيمية السارية، يتيح ’ساكسو‘ لعملائه في القطاع الخاص إمكانية تداول أصول متعددة بكل سهولة في أسواق مالية عالمية اعتماداً على حساب واحد وعبر أجهزة متعددة. علاوةً على ذلك، يتيح ’ساكسو‘ لعملائه من المؤسسات مثل البنوك وشركات الوساطة تنفيذ استثمارات متعددة الأصول، وخدمات وساطة وتقنيات تداول متميزة، فضلاً عن تزويدهم بالخدمات المصرفية كخدمة (BaaS).

وتتوفر منصات ’ساكسو‘ التكنولوجية للتداول والحائزة على العديد من الجوائز بأكثر من 20 لغة، وهي تشكّل العمود الفقري التقني لما يزيد عن 100 مؤسسة مالية حول العالم.

وكانت مجموعة’ساكسو بنك‘ التي تأسست في عام 1992 قد أطلقت أولى منصات التداول عبر الإنترنت في عام 1998. كما كانت مؤسسة مالية متخصصة في مجال تكنولوجيا الخدمات المالية (FinTech) حتى قبل ظهور هذا المصطلح. وتتخذ المجموعة من العاصمة الدنماركية – كوبنهاجن – مقراً رئيسياً لها. وتضم أكثر من 1500 موظفاً في المراكز المالية حول العالم بما فيها لندن وباريس وزيوريخ ودبي وسنغافورة وشانغهاي وهونج كونج وطوكيو.

شارك اصدقائك في :