“مدرسة جيمس المتحدة” تفتتح أبوابها في مدينة دبي الرياضية بإسم وقيادة جديد ورؤية حديثة

20 أغسطس 2018

  • المدرسة المعروفة سابقاً باسم “أكاديمية برادينتون بريباراتوري” تبدأ عملها تحت إشراف إدارة جديدة من مجموعة “جيمس للتعليم”

دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت “مدرسة جيمس المتحدة”، المعروفة سابقاً بإسم “أكاديمية برادينتون بريباراتوري”، بدء عامها الجديد تحت إدارة جديدة وفي إطار مهمة محدثة.

ويتضمن فريق الإدارة العليا أربعة أمريكيين وكندياً، يحمل كل منهم شهادات علمية متقدمة وخبرة إجمالية مجموعها 100 عام في مجال التعليم في كبرى المدارس الكندية والأمريكية والدولية، سواء النهارية منها أو الداخلية. وبالشغف المتميز الذي يحمله جميع أفراد الفريق تجاه تقديم أفضل مستويات التعليم للطلاب، يأتي الفريق الجديد الأمريكي بالكامل ليرتقي بمدرسة جيمس المتحدة إلى آفاق جديدة من التميز.

وتتخذ المدرسة المجتمعية الأمريكية الرائدة من “مدينة دبي الرياضية” مقراً لها، حيث ستوفر للطلاب المدفوعين بحب التعلم والاستكشاف، الإلهام اللازم للتفوق حتى على أنفسهم. وتقدم المدرسة والتي تستقبل قرابة 550 طالباً من مرحلة ما قبل الروضة إلى الصف الثاني عشر، مقررات “برنامج التعيين المتقدم” وعدة مقررات اختيارية في العلوم الإنسانية والعلوم، و28 فريقاً رياضياً حائزاً على الجوائز، والجوقات والفرق الموسيقية والمجالس الطلابية والصحف، إضافة إلى الشراكة مع “مدرسة اللغة الهولندية” لدراسة مقررات اللغة الموروثة (وتخطط المدرسة لإضافة مزيد من اللغات مستقبلاً)، كما تضم فرقة أوركسترا بكامل الآلات الموسيقية.

وتوفر “مدرسة جيمس المتحدة” واحدة من أفضل تجارب التعليم الأمريكية الأصيلة المتاحة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما أنها أول مدرسة تقدم “برنامج التعيين المتقدم لمبادئ علوم الحاسوب”، لتوسع بذلك نطاق “برنامج التعيين المتقدم” الذي توفره حالياً. ويضم الكادر التعليمي للمدرسة معلمة حائزة على “جائزة مارياما فاركي السنوية للتعليم الاستثنائي المتميز 2017″، كما فازت المدرسة ببطولة “التحدي الرياضي لطلبة المدارس 2017-2018″ الذي تقيمه ” الجامعة الأمريكية في دبي”. واحتفت المدرسة بفوز فريقها من طلاب المرحلة الابتدائية ببطولة للجولف. وتجدر الإشارة إلى أن نجوم فريقها الرياضي “بانثرز” يحملون تصنيفات وطنية وعالمية في بلدانهم.

وفي هذا السياق، قالت كاثرين فافبيتك، مديرة “مدرسة جيمس المتحدة”: “نتطلع قدماً للانطلاق في هذه الرحلة التعليمية الاستثنائية بدعم كامل من ’مجموعة جيمس للتعليم‘ لاسيّما أننا نعتبر أنفسنا من عشاق التعلم وحب الاستكشاف الدائمين، ويحفزنا طموحنا للتفوق على أنفسنا. فقد واصلنا تركيزنا على التعليم المخصص حسب احتياجات الطلاب لسنوات طويلة، ويأتي برنامجنا ’أميريكان بلس‘ بمثابة دليل واضح على خبرتنا الرائدة في هذا المجال، حيث يتسنى للطلاب اختيار مسار التعلم المناسب لهم وفقاً لنتائجهم ومعارفهم وفرص التعلم المتوفرة. وتمتاز مدرستنا بأجوائها المفعمة بالمرح وبطلابها من مختلف الفئات العمرية الذين يعملون معاً لخوض التحديات، لاسيّما في المسابقات التي نظمها يوم الاثنين. فالعملية التحفيزية التي نتخطى خلالها ما عهدناه من قدرات في أنفسنا، هي الدافع الذي يقودنا إلى تلك اللحظة العبقرية السحرية، عندما نكتشف أو نبتكر شيئاً جديداً. فالفضول والطاقة والترابط بين طلابنا، جميعها عوامل تضفي على مدرستنا ذلك الطابع الخاص الذي تتميز به عن غيرها.”

وتتضمن المرافق الرياضية في “مدرسة جيمس المتحدة” صالات ألعاب داخلية بالحجم الكامل، ومسبحاً طوله 25 متراً ومسبحاً آخر لمتعلمي السباحة الجدد، إضافة إلى ملاعب داخلية وخارجية لكرة الريشة الطائرة والتنس وكرة السلة، وملعباً مفروشاً بالعشب الصناعي وفناء داخلياً وخارجياً كبيراً مفروشاً بالعشب الصناعي ومتعدد الاستخدامات، يضم منطقة للعب، ومنطقتين إضافيتين متعددتي الاستخدامات ومفروشتان بالعشب الصناعي، ومساراً للركض وميداناً.

حول مجموعة “جيمس للتعليم

تعتبر “جيمس للتعليم” من أضخم وأقدم مزودي خدمات التعليم الخاص في العالم، من مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر، وخياراً متميزاً للتعليم الخاص رفيع المستوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتتمتع المجموعة التي تأسست في عام 1959 في دولة الإمارات العربية المتحدة بسجل استثنائي على صعيد تنوع المناهج والخيارات التي تقدمها لتلبية احتياجات المجتمع. وتدير “جيمس للتعليم” اليوم 49 مدرسةً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تقدم خدماتها لأكثر من 115 ألف طالب. وتعمل عبر شبكتها المتنامية من المدارس واسهاماتها الخيرية على تحقيق رؤية مؤسسها في توفير أرقى مستويات التعليم لجميع الأطفال.