’دبي للثقافة‘ تنظم ورشة عمل “التمثيل المسرحي”

ضمن برنامج دبي لمسرح الشباب 2018

  • الورشة تقام بالتعاون مع مسرح دبي الشعبي وتستقبل الشباب من سن 17 إلى 25 سنة

[دبي – الإمارات العربية المتحدة، 16 أغسطس 2018] – تنظم هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في الإمارة، ورشة “التمثيل المسرحي”، ضمن برنامج دبي لمسرح الشباب 2018، تحت عنوان “أساسيات الأداء التمثيلي للمبتدئين”. وتأتي هذه الورشة في إطار استعدادات الهيئة لإطلاق النسخة الثانية عشرة من مهرجان دبي لمسرح الشباب 2018.

وتقام الورشة على مسرح دبي الشعبي تحت إشراف المدربين محمد سعيد السلطي وعدنان محمد سلوم. وتستهدف الورشة الشباب والفتيات من سن 17 إلى 25 سنة، وتهدف إلى تعريف الشباب بالمسرح بطريقة علمية وعملية، بالإضافة إلى تأهيلهم من، خلال شرح المفاهيم الأساسية للأداء التمثيلي والحركي، ما سيساعدهم على تنمية قدراتهم الإبداعية والجسمانية والمعرفية، وبناء الشخصية، وتجسيد الثقة الكاملة للعطاء المسرحي والفني.

وسيشارك المنتسبون في تقديم مشاهد إبداعية فردية يتم اقتراحها من كل منتسب أو منتسبة لتطبيق لما تعلموه خلال الورشة، كما سيتم تقديم مشاهد ثنائية قصيرة، تدعم فكرة الفعل ورد الفعل، بالإضافة إلى ذلك سيتم إنتاج عمل مسرحي متكامل وجماعي في نهاية الورشة، وسيقدم العرض على هامش مهرجان دبي لمسرح الشباب الدورة الثانية عشر 2018

وستقام دورة هذا العام من مهرجان دبي لمسرح الشباب في بداية شهر أكتوبر المقبل على مسرح ندوة الثقافة والعلوم في دبي. وسيتم خلالها استحداث جوائز جديدة تتوائم مع الدورة الثانية عشر، إضافة إلى الاحتفاء بشخصية العام الفنية والثقافية التي يتم اختيارها من بين الشخصيات الرائدة والمؤثرة في قطاع الفنون الأدائية. وستكون الفعاليات المصاحبة المبتكرة أكثر تنوعًا، لإثراء الجو العام للمهرجان.

ويهدف المهرجان الذي تنظمه دبي للثقافة إلى تسليط الضوء على إبداعات الفرق المسرحية الموجودة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوفير منصة للتعريف بمواهب وإمكانات الممثلين والمخرجين والمؤلفين ومصممي الديكور والمنتجين وخبراء المكياج ومهندسي الصوت والعروض البصرية والإضاءة ومصممي الأزياء.

يذكر أن دبي للثقافة تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية لمتحدة ، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، والمساهمة في المبادرات الاجتماعية والخيرية البنّاءة لما فيه الخير والفائدة للمواطنين والمقيمين في دبي على حدٍ سواء.

للمزيد من المعلومات حول مبادرات ومشاريع الهيئة يمكن زيارة الموقع :www.dubaiculture.gov.ae

نبذة عن هيئة دبي للثقافة والفنون:

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله، “هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)” في الثامن من مارس من العام 2008، لتكون الجهة المعنية عن تطوير المشهد المشهد الفني والثقافي للمدينة. وتتمثل رؤية الهيئة في تعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية ومبدعة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، ولتمكين هذه القطاعات لتحقيق السعادة لمجتمع دبي.

وكجزء من مسؤوليتها، أطلقت دبي للثقافة العديد من المبادرات التي تركز على تعزيز النسيج الثقافي التاريخي والمعاصر في دبي، بما في ذلك “موسم دبي الفني”، وهي مبادرة فنية جامعة على مستوى الإمارة، تكون باكورتها مع انطلاق مهرجان طيران الإمارات للآداب، كما تشمل فعاليات (“آرت دبي”، ومعرض سكة الفني – الفعالية الأبرز ضمن “موسم دبي الفني”، ويعتبر حدثًا سنويًا يهدف إلى تسليط الضوء على المواهب الفنية في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي على نطاق أوسع. أما مهرجان دبي لمسرح الشباب، فهو حدث سنوي للاحتفاء بفن المسرح في الإمارات، ويحتفل بنسخته السنوية الثانية عشر في العام 2018. أما “دبي قادمة” فيمثل منصة ديناميكية تهدف إلى إبراز روح الإمارة الثقافي ومشهدها الإبداعي الحيوي على المسرح العالمي.

وتعد “كريتوبيا” (www.creatopia.ae) واحدة من المبادرات الرئيسية للهيئة، وتمثل أول تجمع في العالم الافتراضي يحظى بدعم الحكومة على مستوى الدولة، ويهدف إلى توجيه ورعاية الثقافة الإبداعية المحلية، ويوفر منبرًا للمعلومات والفرص التي تسهم في إبراز القدرات الفنية لأعضائها وتطويرهم.

وتلعب “دبي للثقافة” أيضًا دورًا رائدًا في دعم الاستراتيجية الوطنية للقراءة 2026، وعلى وجه التحديد من خلال تجديد جميع فروع مكتبة دبي العامة، لتحويلها إلى مراكز ثقافية وفنية عصرية. وتوفر مكتبة دبي العامة في جميع فروعها للأطفال والشباب مجموعة من الأنشطة التعليمية والترفيهية التي تشجع على استخدام مرافقها. ويعتبر برنامج “صيفنا ثقافة وفنون” إحدى مبادرات مكتبة دبي العامة التي تكمل الاستراتيجية الوطنية للقراءة، حيث تكون أنشطتها مفتوحة أمام جميع الفئات العمرية، وتدور حول أربعة محاور رئيسية وهي: السعادة، القراءة، الأسرة، المستقبل.

وتتولى الهيئة أيضًا إدارة أكثر من 16 موقعًا تراثيًا في أنحاء مختلفة من الإمارة، كما أنها أحد الأطراف الحكومية الرئيسية المشاركة في تطوير منطقة دبي التاريخية. وبصفتها الجهة المعنية بقطاع المتاحف في دبي، اطلقت دبي للثقافة رسميًا متحف الاتحاد في ديسمبر 2016، والذي يعد منصة لتشجيع التبادل الثقافي وربط الشباب الإماراتي بثقافتهم وتاريخهم. وكجزء من مسؤوليتها، تدعم الهيئة رؤية دبي لتصبح نقطة محورية للتبادل الثقافي المتنوع (إقليميًا وعالميًا)، كما ستكون المتاحف عنصرًا حافزًا للحفاظ على التراث الوطني.

للمزيد من المعلومات حول دبي للثقافة، يمكن زيارة الموقع: www.dubaiculture.gov.ae.