سوت سبلاي تفتتح متجرها الثاني في دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة- كشفت دار ’سوت سبلاي‘، العلامة الأوروبية الرائدة والمعروفة بجودة صناعتها العالية وتفانيها في عالم تصميم الأزياء الرجالية، عن عزمها افتتاح متجر ثان لها في دبي خلال شهر أكتوبر القادم. وتتيح العلامة الراقية بموقعها الجديد في قلب مركز دبي المالي العالمي لروادها الفرصة لاكتشاف الأزياء التي تناسبهم بشكل مثالي، حيث يتميز المتجر الجديد بموقع استراتيجي يربط بين مناطق المدينة الحديثة والقديمة، كما أنه يتوسط أبرز المطاعم والمقاهي والشركات الموجودة في دبي.

ويتمتع متجر ’سوت سبلاي‘ الذي يتخذ من الجمال عنواناً له بمساحة رحبة وأجواء نابضة بالحياة ليمنح عملاءه تجربة تسوق فريدة وممتعة مع تشكيلات غنية من البدلات والسترات والأحذية والملابس الخارجية والإكسسوارات والأزياء الفاخرة الموسمية. ونظراً لاهتمامها بأدق التفاصيل، تتيح العلامة لعملائها فرصة الاستفادة من حضور الخياطين المختصين والجاهزين لتطبيق التعديلات التي يرغبون بها مباشرةً.

 وقال فوكيه دي يونج، مؤسس ورئيس العلامة التنفيذي، في تعليقه على هذه المناسبة: “نؤمن في ’سوت سبلاي‘ بشعار ’لا تتلاءم مع ما ترتدي، بل ارتدي أفضل ما يتلاءم معك‘. ويسرنا أن نوسع نطاق عملنا في مدينة دبي، حيث نجد في دبي مرآةً تعكس نمو علامتنا، فهي مزدهرة تطورت لتصبح مركزاً عالمياً لا يضاهى. وتتوافق الطاقة والحيوية التي تبثها ’سوت سبلاي‘ في عالم الأزياء مع حاجة الناس في دبي لهذا النوع من الأناقة والعصرية في ملابسهم. إن النجاح الباهر الذي شهده متجرنا في منطقة ’سيتي ووك‘ جعلنا على ثقة بأن متجرنا الثاني سيقدم الحل المطلوب لأكبر عددٍ من الأشخاص الذين يبحثون عن الملابس المثالية”.

في عالم الأزياء الذي تسيطر عليه نزعات موضة سريعة الزوال وتنحسر فيه الحرفية العالية في التصنيع، تقف دار ’سوت سبلاي‘ لتشكل علامة فارقة تطرح خيارات أرقى لأزياء افضل دون أن تغفل عن أي تفصيل أو تدخر أي جهد لتقديم جودة أعلى. وقد حققت العلامة شهرة واسعة لتحتل مكاناً بارزاً في عناوين الصحافة الهامة، كمجلة ’اسكواير‘، و’جي كيو‘، ولعل أبرزها كان ذاك الاختبار العشوائي الذي أجرته مجلة ’وول ستريت جورنال‘ والتي حازت فيه بدلة ’سوت سبلاي‘ التي تبلغ قيمتها 600 دولاراً على المرتبة الأولى مناصفة مع بدلة ’أرماني‘ التي تبلغ قيمتها 3600 دولاراً.

وقد توسعت الدار التي أسسها فوكيه دي يونج في أوروبا عام 2000 لتنتشر في أهم مدن العالم مثل ميلان، ولندن، وزيوريخ، وأمستردام، ونيويورك، وتورونتو، وشنغهاي، وسنغافورة، وهونج كونج. وتجدر الإشارة إلى أن توسع العلامة لم يقتصر على المتاجر بل امتد ليحقق حضوراً قوياً على الإنترنت، الأمر الذي سمح لدار ’سوت سبلاي‘ بنشر تصاميمها وخدماتها فائقة الجودة في كافة أنحاء العالم.