الأربعاء. نوفمبر 13th, 2019

“مون بلان” تقدم “هاي آرتيسري بالإصدار المحدود” الجديد تكريماً للقائد الملحمي هانيبال بارقا

Advertisements
Advertisements
شارك اصدقائك في :

مون بلان تشيد بالعبقرية الاستراتيجية لأحد القادة العسكريين الأكثر تميزاً في التاريخ

Advertisements

من خلال مزج البراعة التقنية بالإبداع اللامتناهي، يبتكر فنانو “مون بلان” قطعاً مميزة تتحدّى الخيال. وبالاعتماد على المهارات والحرفة الفنية التي نمت في كنف “مون بلان” لأكثر من 110 عاماً، تقترن الخبرة التقليدية بالدقة العالية والأدوات التقنية الفائقة لابتكار مجموعة من الروائع من أجود المواد المتاحة. ويدفع الإصدار المحدود الجديد “هاي آرتيسري هوميج تو هانبيال بارقا” بكل جرأة الحدود الإبداعية والتقنية، ليسرد قصة أحد أعظم الشخصيات في التاريخ.

Advertisements

ويعتبر القائد العسكري القرطاجي هانيبال بارقا (247 – بين 183 و 181 قبل الميلاد) واحداً من أعظم القادة العسكريين في العصور القديمة، جنباً إلى جنب يوليوس قيصر والإسكندر الأكبر. ويُشار إليه أحياناً باسم “أب الاستراتيجية” لأن تكتيكاته العسكرية أرهقت عدوه العظيم، روما. وبينما خرج في رحلته من إسبانيا التي تسيطر عليها قرطاجنة مع جيش صغير يتألف من قوات عسكرية مُختارة، مضى ليشق طريقه محارباً عبر جبال البرانس والألب مع الفيلة، وقطار كامل من الأمتعة والعتاد أثناء اندلاع الحرب البونيقية الثانية. وفي سنواته الأولى في إيطاليا، حقق ثلاثة انتصارات دراماتيكية مثيرة – معركة تريبيا، وبحيرة تراسيمين، وكاناي.

وإشادة بعبقريته الاستراتيجية، تستعرض تشكيلة هانيبال عدة أساليب مميزة من قطع الأحجار المرصّعة، إلى الطلاء الحُبيبي والتقنية المتطورة مثل استخدام الليزر بالأشعة فوق البنفسجية. وبينما تعكس هذه الابتكارات الروح الريادية لدار “مون بلان”، فهي تصوّر كذلك شغف “هانيبال” المستمر بدفع الحدود في خضم سعيه الحثيث وراء المجد. ويُستلهم تصميم إصدارات “هاي آرتيسري” الجديدة من الأحداث الرئيسية للحرب البونيقية الثانية، عندما اجتاز هانيبال بعبور ملحمي جبال الألب في العام 218 قبل الميلاد، ترافقه الفيلة. ويتضمن كل إصدار غطاء بشكل الفيل في الأعلى مع مشبك بشكل خرطوم الحيوان. وفي إشارة إلى مآثره العسكرية، تستحضر الكثير من التفاصيل المستخدمة في الإصدارات ذلك الدرع العسكري الذي ارتداه الجيش القرطاجي، من النقوش المرهفة على حلقة الأنبوب، إلى الرسومات القديمة والتصاميم العسكرية البونيقية المحفورة على طرف القلم. وعندما قام قادة هانبيال بتحذيره بأن عبور جبال الألب على ظهر فيل يعتبر أمراً مستحيلاً، قال: “إما أن نجد الطريق أو نصنعه”.

وبقطعة واحدة فقط حول العالم تكريماً لشخصيته الجسورة التي لا تعرف الخوف، وبسعر يبلغ 1.5 مليون يورو، تتباهى أداة الكتابة “هاي آرتيسري هوميج تو هانيبال بارقا بالإصدار المحدود 1بمزيج من الذهب الأبيض والألماس، مع تناقض مميز بترصيع كامل من الياقوت الأزرق. ويعتبر مشبك خرطوم الفيل واحداً من المشابك الأكثر تميزاً التي ابتكرتها “مون بلان”، مع تموضع جميع الأحجار على المشبك ورأس الفيل على الغطاء، والتي تم قطعها ووضعها فردياً باليد خلال أشهر من العمل المتقن. وبسبب الشكل غير الاعتيادي للمشبك، طوّر مشغل “مون بلان” الفني مشبك خارجي مشدود للتوصّل إلى التصميم والجوانب الجمالية لخرطوم الفيل الطويل، وفي الوقت نفسه توفير دقة فائقة ووظيفة سلسة للمشبك. وتظهر الأجزاء المُضافة بالذهب الأبيض مقابل اللون الأزرق الداكن للياقوت على الخزان، تزيّنها صفوف فردية من قطع الألماس. واحتفالاً برحلته الملحمية نحو النصر، يحمل الطرف الأمامي من أداة الكتابة نقشاً لطريقه من قرطاجنة إلى روما. ويزدان طرف القلم من الذهب الخالص Au750 بتصميم خاص يمثّل الإله القرطاجي بعل آمون، مع حبتين من الألماس بالقطع البرّاق الممتاز. وفي أعلى قلم الحبر السائل، تظهر حبة من الألماس الرائعة بوزن 6.03 قيراط بالقطع البرّاق الممتاز DFL، على طاولة من الأحجار المرصّعة بالألماس. ولتحقيق هذه البراعة الفذة لترصيع الأحجار، هناك حاجة لدقة بالغة من خبراء ترصيع الأحجار في “مون بلان”. ويسطع حجر كوبوشون بالياقوت الأزرق من سيلان في قاعدة الأنبوب، مما يضيف ألقاً لامعاً لهذه التحفة الفنية الفريدة من نوعها.

وبرقم محدود من خمس قطع فقط، في إشارة إلى القادة العظماء الخمسة في عائلة هانيبال، يأتي غطاء وخزان أداة الكتابة “هاي آرتيسري هوميج تو هانيبال بارقا بالإصدار المحدود 5 في تناقض مميز بالياقوت الأزرق الداكن مع أجزاء مضافة من الذهب الفاتح الخاص Au750. ويزدان وسط الغطاء بدرع بيضاوي ذهبي، ليستحضر صورة الدرع البونيقي. ولأول مرة في تاريخ الدار، تم استبدال شعار “مون بلان” الذي يتوّج قلم الحبر السائل بنموذج محفور ومصقول ثلاثي الأبعاد لكريستالة “مون بلان” الكبيرة، في إشارة إلى عبور هانيبال لجبال الألب. ويأتي عاج الماموث النادر على الأنبوب محفوراً بأداة خاصة وأسلوب بارع بسبب هشاشته الشديدة. وتم تطبيق فن ترصيع الأحجار الكريمة على زخارف أداة الكتابة مع ألماسات مقطوعة بشكل فردي، لتزيّن مشبك خرطوم الفيل، وألماسة واحدة بالقطع البرّاق الممتاز بوزن 2 قيراط على الأنبوب، وحبّتين من الياقوت باللون الأزرق الداكن تزيّنان طرف القلم الذهبي الفاتح والخاص Au750.

وتستمد أداة الكتابة “هاي آرتيسري هوميج تو هانيبال بارقا بالإصدار المحدود 10 إلهامها من معركة كاناي، أحد الإنجازات التكتيكية العظيمة في التاريخ العسكري عندما هزم هانيبال جيشاً رومانياً جديداً بعدد لا مثيل له من المحاربين، مع جيش أصغر بكثير نجح في أسر 10,000 جندي روماني. وبتصميم أول لدار “مون بلان”، تقترن بطانة من انثراسيت التيتانيوم بطبقة علوية من الذهب الأبيض الخالص، مما يخلق تناقضاً مميزاً مع طلائين مختلفين. وللمرة الأولى، تم تضمين شريط كامل مرصّع بالعقيق الأسود يدوياً في الطبقة العلوية للخزان، وهي ميزة إبداعية أخرى لهذا الإصدار. وبلفتة إعجاب بالبراعة العسكرية للقائد، نقشت الخطة الاستراتيجية لمعركة كاناي على الخزان بلونين. وتم تصنيع شعار “مون بلان” الذي يتوّج أداة الكتابة من العقيق الأبيض داخل الكريستالة، وهو مزيج يستحضر الجبال الثلجية التي اجتازها جيش هانيبال أثناء حملتهم العسكرية. وتم تشكيل الأنبوب بهيئة مقدمة سفينة حربية قرطاجية، وتحمل حبة ياقوت واحدة بوزن 0.74 قيراط.

الإصدار الأخير في التشكيلة هو “هاي آرتيسري هوميج تو هانيبال بارقا بالإصدار المحدود 86، حيث يجمع مواد وأساليب عديدة لابتكار أداة مميزة للكتابة تعبّر عن الفكر الاستراتيجي والعسكري للقائد العظيم. ويأتي الرقم المحدد في إشارة إلى الرجال الـ 86,000 الذين عبروا جبال الألب مع هانيبال. وبإبداع آخر للتصميم من “مون بلان”، صُنع الغطاء من الخشب المزيّن بنمط فني بالليزر، ليستحضر جلد النمر الذي ارتداه هانيبال وقادته لحماية أذرعهم وأكتافهم اليسرى. ويظهر هذا التأثير باستخدام تقنية جديدة وعالية الدقة لليزر بالأشعة فوق البنفسجية لحماية سطح الخشب من أي ضرر حراري عند تطبيق التأثير الليزري الأنيق. ويكتسب لون الخشب مزيداً من التألق مع الأجزاء المضافة بالذهب الأحمر. ويتم تصنيع خرطوم الفيل من الذهب الأحمر الخالص، في حين أن عينيه مرصّعتين بألماسات مميزة باللون الذهبي الفاتح. وتكريماً لحملة هانيبال نحو إيطاليا، يحمل الخزان طلاءً حُبيبياً، وهو أسلوب خاص يشمل عدة مرات من النقش على الورنيش لابتكار سطح شبيه بالموزاييك. ويزدان طرف القلم من الذهب الوردي الخالص Au750 بنقش خاص لإكليل الغار. وفي إشارة لرحلته عبر جبال الألب، يأتي أعلى الغطاء مصنوعاً من الجرانيت مع شعار “مون بلان” بعرق اللؤلؤ الثمين.

وتزامناً مع طرح أداة الكتابة “هاي آرتيسري هوميج تو هانيبال بارقا بالإصدار المحدود 1″، ابتكرت “مون بلان” ثلاث مجموعات من أزرار الأكمام المستوحاة من عناصر التصميم التي تظهر على أداة الكتابة. وباستحضار صورة الدروع المستديرة للقائد العظيم، والمزدانة بمسامير على جانبيها، ونقوش محفورة من درعه على الخلف، تأتي كل واحدة من المجموعات الثلاث لأزرار الأكمام بكمية محدودة من إصدار واحد: إصدار من الذهب الأبيض مع ترصيع بالياقوت الأزرق، وإصدار بالذهب الأصفر مع ترصيع بألماسات دائرية، وإصدار بالذهب الأحمر مع ترصيع بألماسات دائرية. وتسطع ألماسة كبيرة من “مون بلان” ببريق أخّاذ في وسط كل زر من أزرار الأكمام.

وتحيةً لأفيال هانيبال المثيرة للإعجاب، تم تصميم إصدار محدود من 10 أزواج من أزرار الأكمام الرجولية لترافق أدوات الكتابة الـ 10 ذات الإصدار المحدود. ويزدان رأس الفيل متعدد الأوجه بالذهب الأبيض باثنتين من حبّات الياقوت مكان العينين. وتعمل حبّة من الجرانيت في نهاية خرطوم الفيل على تثبيت أزرار الأكمام الهندسية الأنيقة هذه في مكانها.

ومن خلال الجمع بين الاختلافات والتعديلات الدقيقة للمعرفة التقليدية مع الأدوات عالية الدقة والتقنيات المبتكرة، فإن أدوات الكتابة “هاي آرتيسري هوميج تو هانيبال بارقا بالإصدار المحدود” تحلّق بالحرفية الفنية إلى آفاق جديدة من البراعة الراقية، لتكرّم الشخصية والعبقرية وراء رائد مُلهم استمرت حنكته الفذّة لقرون لاحقة.

نبذة عن مون بلان

Advertisements

اقتداءً بالروح الريادية منذ العام 1906، أحدثت “مون بلان” تحوّلاً جذرياً في ثقافة الكتابة مع ابتكارات مميزة لا مثيل لها. واليوم، تستمر الدار في تخطي الحدود، وتطوير مفهوم الحرفية الراقية عبر كل قطعة من فئات منتجاتها: أدوات الكتابة الفاخرة، والساعات، والمنتجات الجلدية، والأكسسوارات، والعطور، والنظارات الشمسية. ومع كل إبداع، تقدم “مون بلان” وظائف عملية جديدة وتصاميم مميزة للغاية، تتشبّع بتراث الدار العريق والراقي، والذي يعكس في جوهره أعلى المعايير عبر مهارات وبراعة الحرفيين لديها في كل منشأة من مصانعها. وتجسيداً لمهمتها المتواصلة لإلهام العالم بمنتجات راقية ترافقهم مدى الحياة، أصبح شعار “مون بلان” الذي أبصر النور من أكثر الأفكار ريادةً، بمثابة ختم موثوق للأداء والابتكار والجودة، والأسلوب المعبّر. ومع جذورها المتأصلة في ثقافة الكتابة اليدوية، أرست “مون بلان” معياراً دولياً للالتزام الثقافي، مع إطلاق مجموعة واسعة من المبادرات التي تهدف إلى الترويج للفنون والثقافة في كافة أنماطها، وفي الوقت نفسه تكريم الرعاة المعاصرين الذين يدعمون بلا كلل تطوّر الفنون وازدهارها.

تابعونا على:


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements