22 يوليو، 2017

نخبة من طهاة المعجنات والحلويات في السعودية والإمارات يشاركون في مهرجان “لا كريم دي لا كريم” في سنغافورة

Advertisements
شارك اصدقائك في :

  • اثنان من كبار طهاة المعجنات في الشرق الأوسط يشاركان في حدث عالمي لتسليط الضوء على نمو استهلاك المعجنات والحلويات الفرنسية في الشرق الأوسط
  • مجموعة من الطهاة المشهورين دولياً يشاركون في هذا الحدث الذي نظمته مؤسسة كنييل ومنظمة منتجات الألبان الفرنسية والاتحاد الأوروبي

شارك اثنان من كبار طهاة المعجنات والحلويات في المنطقة وهما الشيف ميادة بدر من المملكة العربية السعودية والشيف وضاح بو سعد من دولة الإمارات العربية المتحدة مع نخبة من الطهاة من سبعة بلدان أخرى في مهرجان “لا كريم دي لا كريم” في أكاديمية “أت سونرايس غلوبال شيف” في سنغافورة الذي تنظمه مؤسسة كنييل، ومنظمة منتجات الألبان الفرنسية والاتحاد الأوروبي وبالاشتراك مع شركة “سوبيكسا” الشرق الأوسط في إطار شراكة مدتها ثلاث سنوات للترويج لمنتجات الألبان الفرنسية في الشرق الأوسط وآسيا.

ومن المتوقع أن تصل صادرات منتجات الكريم الفرنسية لحوالي 5000 طن إلى المملكة العربية السعودية و2000 طن إلى دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2017.

وبهذا السياق قال لوران دامينز، مدير الاتصالات في مؤسسة كنييل: “تعتبر منتجات الكريم الفرنسية عنصراً أساسياً في إعداد المعجنات الفرنسية الأصيلة ولا يمكن لأي منتج آخر أن يوفر نكهاتها الغنية والعطرية. ولهذا فإن إعداد معجنات جديدة من خلال الجمع بين هذه النكهات التقليدية والأساليب الحديثة يؤكد على أهمية هذا المكون الرئيسي”.

Advertisements

وشارك في هذا الحدث أيضاً طهاة من الصين وهونج كونج وأندونيسيا وكوريا وماليزيا وسنغافورة وتايوان. وقد قام كل منهم بإعداد معجنات فريدة من نوعها تم تقديمها للحضور من الإعلاميين المتخصصين بالأطعمة والمشروبات خلال حفل رائع.

وُلدت الشيف ميادة بدر في مدينة جنيف، وترعرعت في مدينتي الرياض ومكة المكرمة مما أتاح لها فرصة التعرف على مختلف جوانب الثقافة والطعام. وعلقت حول مشاركتها في هذا الحدث بالقول: “إن عملي يتيح لي فرصة كبيرة للسفر في مختلف أنحاء العالم وتجربة أفضل المكونات والنكهات في مختلف البلدان. وقمت خلال هذا الحدث بإعداد صنف من الحلويات وفق معايير محددة”.

وقد تلقت ميادة بدر تعليمها في “لي كوردون بليو باريس”، وتدربت في “لادوريه أند باستيد دي سانت أنطوان” وهو مطعم حاصل على نجمتين ميشلين في مدينة غراس الفرنسية. وعادت إلى المملكة العربية السعودية لتفتح متجر “الجمل الوردي” الذي يجمع بين الطابع العربي والفرنسي.

أما الشيف وضاح بو سعد فقد بدأ حياته المهنية في سوريا قبل أن ينتقل إلى لبنان ثم استقر في دولة الإمارات في عام 2007، حيث عمل في فندق القصر بمدينة أبوظبي ومطعم “لاسيري” في دبي، مما ساهم في تعزيز خبرته في مجال إعداد الحلويات الفرنسية. وفي عام 2016، انضم وضاح إلى شركة “YSeventy7” التي أنشأها الشيف ايزو لتطوير المفاهيم الفريدة، بما في ذلك “لايت هاوس” الذي افتتح مؤخراً في حي دبي للتصميم.

وبالإضافة إلى ميادة ووضاح شملت قائمة الطهاة المشاركين في حدث “لا كريم دي لا كريم” في سنغافورة كلاً من جيوك كو (كوريا الجنوبية)، وسارة ني (الصين)، ونيكولا لامبرت (هونج كونج)، ونيكولا باشير (فرنسا)، وتاليتا سيتيادي (إندونيسيا)، وشيريل كوه (سنغافورة)، وجوليان بيرينيت (تايوان) وبول غاردين (ماليزيا).

من المتوقع أن يرتفع حجم صادرات منتجات الكريم الفرنسية إلى دولة الإمارات بنسبة 10٪ هذا العام، وفقاً لبيانات مجلس منتجات الألبان الفرنسية. وتعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة سوقاً بارزة في هذا المجال، حيث بلغ حجم صادراتها من منتجات الكريم الفرنسية 2000 طن في عام 2016، في الوقت الذي تستورد فيه الصين حوالي 15,000 طن سنوياً، فيما تبلغ حصة المملكة العربية السعودية 5000 طن سنوياً.

ومن جانبها قالت إدوينا سالفاتوري من شركة “سوبيكسا” الشرق الأوسط: “تتمتع منتجات الكريم الفرنسية بشعبيتها الواسعة بسبب جودتها وتنوع استخداماتها. وتساهم مثل هذه الفعاليات تسليط الضوء على تقاليد استخدام منتجات الكريم الفرنسية في إبداع أصناف جديدة ولذيذة”.

لمحة حول سوبيكسا:

Advertisements

تساهم “سوبيكسا” الشريك الخاص لشركات وصناعات المأكولات والمشروبات في الترويج للمنتجات الزراعية في فرنسا والخارج منذ ما يزيد على الخمسين عاماً من خلال مجموعة واسعة من الحملات الترويجية. وتقدم المجموعة المتخصصة في التسويق الدولي للمأكولات والمشروبات وأسلوب الحياة خدمات مكثفة في الترويج لثقافة الطعام إضافة إلى الحلول التسويقية الفعالة والمبتكرة للمنتجات الغذائية على مستوى العالم.

19 total views, 1 views today


شارك اصدقائك في :
Advertisements
Advertisements