مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع ينظم ورشة للتوعية بأهمية الزراعة والتشجير

أقيمت بالتعاون مع مجموعة ديزرت جروب:

المبادرة تهدف إلى التوعية بالزراعة كإرث من قيم الشيخ زايد وإلى تشجيع أصحاب الهمم على العمل في مجال الزراعة والتجشير

10 سبتمبر 2018

نظم مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع في دبي بالتعاون مع مجموعة ديزرت جروب، ورشة عمل لزراعة النباتات الداخلية في مركز التأثير الاجتماعي التابع للهيئة. وتهدف المبادرة والتي تقام تحت شعار “شتلات المجتمع” إلى توسيع اهتمام موظفي الهيئة بالزراعة والتشجير وتعريفهم بمهارات الزراعة الداخلية وطرق الاعتناء بالنباتات انطلاقاً من الأثر الإيجابي للنباتات على الصحة النفسية ودورها في تحسين البيئة.

وتشكل الزراعة إحدى القيم التي اشتهر المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بتشجيعها والحفاظ عليها حيث كان يقول “أعطوني زراعة اضمن لكم حضارة”، ويحرص شباب هيئة تنمية المجتمع على التذكير بهذه القيمة الهامة انطلاقاً من مركز التأثير الاجتماعي في الهيئة حيث سيقوم المجلس بتنظيم ورش عمل توعوية متتالية داخلية وخارجية لهذا الغرض.

وأدار موظفو “ديزرت جروب” من أصحاب الهمم الورشة التي قدموا من خلالها للحضور معلومات عن النباتات الداخلية وكيفية العناية بها مع زراعة نماذج لشتلات وبذور ليتم العناية بها ضمن مركز التأثير الاجتماعي.

وقالت هدى البستكي، رئيس مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع بالإنابة: “جاءت فكرة مبادرة شتلات المجتمع انطلاقاً من عام زايد ومن قيم الشيخ زايد رحمه الله الذي كان يحث على التشجير ويوجه بالاهتمام بتحسين الحياة الزراعية في الدولة. كما أن زراعة النباتات الداخلية والاهتمام بها في بيئة العمل والمنزل له أثر إيجابي من الناحية الصحية والنفسية”.

وأضافت: “تعد مجموعة ديزرت جروب أحد أبرز شركاء الهيئة في مجال دعم وتمكين أصحاب الهمم، وتشكل الزراعة أحد الأنشطة الرئيسية للشركة ويسعدنا أن الورشة الافتتاحية لمبادرة شتلات المجتمع قدمها أصحاب الهمم الذين أثبتوا قدرتهم على تزيين حياتنا وقدموا لنا المعلومات التي نحتاجها لزراعة النباتات والاهتمام بها”.

وتابعت البستكي: “تعد هذه الورشة الأولى في سلسلة من الورش التوعوية التي نعتزم في مجلس شباب هيئة تنمية المجتمع تنظيمها لإيصال هذه الفكرة لأكبر عدد ممكن من زملائنا في هيئة تنمية المجتمع وفي المؤسسات الحكومية الأخرى، وحتى نرى على كل مكتب من المكاتب شتلة زراعية تلون بالسعادة حياتنا الوظيفية وتعزز تمسكنا بإرث زايد ورؤيته وحكمته”.