ماريوت الدولية تطلق برنامج “تحسين” التدريبي تعزيزاً لالتزامها بتطوير قطاع الضيافة في مصر

المجموعة الفندقية تشغّل حالياً أكثر من 10 آلاف موظف في 18 فندقاً تديرها في البلاد

القاهرة، مصر، 11 يوليو، 2018 – أعلنت ماريوت الدولية، الشركة الفندقية الرائدة على مستوى العالم، عن إطلاق “تحسين”، البرنامج التدريبي الفريد في مجال الضيافة في مصر، والذي تم تطويره استجابة للحاجة المتنامية للكفاءات في القطاع، لتعزز بذلك من التزامها بتطويره في البلاد. ويهدف البرنامج، والذي يأتي بالشراكة مع جامعة حلوان و”جمعية التطوير والتنمية”، إلى الدفع بعجلة تطور الجيل الجديد من قادة الضيافة في مصر، وذلك من خلال تزويدهم بالخبرة العملية المباشرة، ليوفر لهم قاعدة الانطلاق نحو مسيرة مهنية ناجحة في القطاع. الشركة أطلقت البرنامج خلال حفل توقيع جرى اليوم، حضره معالي خالد عاطف عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر.

كما شهد الحفل حضور آرني سورنسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة ماريوت الدولية، والذي يقوم حالياً بزيارة إلى البلاد تستمر ثلاثة أيام، حيث علق على هذا الحدث بالقول: “تؤمن شركة ماريوت الدولية بإعطاء الأولوية للعنصر البشري، ومن هنا فنحن ملتزمون بأن نوفر لموظفينا تدريباً من الطراز العالمي، ونمنحهم الفرص للتطور وتحقيق إمكانياتهم على المستويين الشخصي والمهني. وتهدف رؤيتنا إلى إعداد قادة المستقبل من خلال منحهم المعارف والمهارات والفرص لتحقيق النجاح في قطاع الضيافة على مستوى المنطقة والعالم. وفي هذا الإطار، فإن إنشاء برنامج مستدام وقوي للتعليم في مجال الضيافة من قبيل “تحسين”، والذي يهدف إلى رعاية وتنمية المواهب الوطنية، يلعب دوراً أساسياً في تحقيقنا للنجاح.”

من جانبه، قال أليكس، كيرياكيديس، الرئيس والمدير الإداري لشركة ماريوت الدولية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “لقد عملنا بجد طيلة العقود الأربعة الماضية لتطوير الكفاءات المحلية وإعدادها لتلعب دور الريادة في قطاع الضيافة مستقبلاً. واليوم، يتجاوز عدد موظفينا في مصر 10,200 يتوزعون على مختلف فنادقنا في البلاد، حيث تبلغ نسبة المصريين 99% منهم. ونظراً لأن حسن الضيافة تُعد صفة أساسية في الشخصية المصرية، فإننا نشعر أن مصر توفر لنا فرصة هامة يحتم علينا استغلالها بلعب دور أكثر فعالية في تطوير المواهب المحلية عبر برامج رسمية متطورة. ولذا فنحن سعيدون بالتعاون مع جامعة حلوان و”جمعية التطوير والتنمية”، ضمن هذا البرنامج الذي يمثل بحق مسعى ريادياً لتقديم أعلى مستويات التعليم في مجال الضيافة في البلاد، ليفتح أبواب الفرص أمام الكفاءات الشابة.”

وكانت “ماريوت الدولية” قد أطلقت برنامج “تحسين” لأول مرة في الممكلة العربية السعودية عام 2017، حيث حقق نتائج مشجعة للغاية مهدت الطريق لتوسيع نطاقه ليشمل المنطقة بكاملها. ونظراً لأن مصر تُعد سوقاً استراتيجية للنمو بالنسبة للشركة، فقد كان من البديهي أن تأتي على رأس قائمة أولوياتها، وهو ما دفعها إلى التعاون مع جامعة حلوان و”جمعية التطوير والتنمية” لإطلاق برنامج فريد يعزز من التزامها بتطوير التعليم السياحي في البلاد. ويوفر برنامج “تحسين”، والذي سيبدأ في شهر سبتمبر 2018، التدريب التقني الذي يكمل برنامج شهادة البكالوريوس في “إدارة وعمليات الفنادق”، والتي تم إطلاقها مؤخراً بفضل الجهود المشتركة لـ “جمعية التطوير والتنمية” وجامعة حلوان.

وفي معرض تعليقه على إطلاق البرنامج، قال البروفيسور ماجد نجم، رئيس جامعة حلوان: “أنا متحمس للغاية للتعاون مع ماريوت الدولية في تطوير برنامج يعد الأول من نوعه بالنسبة لمصر، والذي يساعدنا على جسر الهوة بين واقع التعليم في مجال الضيافة وحاجات القطاع. وانطلاقاً من إدراكنا للتركيز الكبير الذي توليه الحكومة لتطوير قطاع السياحة والسفر، فإننا واثقون من أننا سنتمكن من استقطاب الكفاءات المناسبة، والتي تحمل شغفاً لقطاع الضيافة، لنوفر لها مسيرة مهنية مُرضية، ونُعد منها قادة الغد الذين يمكننا جميعاً أن نفخر بهم.”

وفي حديثه خلال المناسبة، قال السيد محمد فاروق حفيظ، رئيس مجلس إدارة “جمعية التطوير والتنمية”: “نحن سعداء بالتعاون مع ماريوت الدولية وجامعة حلوان في هذا المشروع المميز، ونأمل أننا سنتمكن سوية من تقديم مساهمة قيّمة من خلال برنامج ناجح ومستدام، والذي لا يقتصر على تمكين الشباب من خلال زيادة نسب توظيفهم فحسب، بل وأيضاً من خلال مساعدتهم على الانتقال من المجال النظري إلى العالم العملي بكل سلاسة.”

يُذكر أن برنامج “تحسين” يأتي تحت إشراف “خدمة 360: فعل الخير في الاتجاهات كافة، المنصة الجديدة التي أطلقتها ماريوت الدولية للاستدامة والتأثير الاجتماعي، والتي تتركز مهمتها في توجيه آليات إحداث الشركة لتأثير إيجابي مستدام في مختلف أعمالها التجارية. وقد صممت المنصة لتعزيز النمو التجاري بالتوازن مع احتياجات الموظفين والعملاء والمالكين والبيئة والمجتمع، وهي تقدم باقة مختلفة من النشاطات بدءاً من فرص التمكين وانتهاء بالتطوير الفندقي المستدام. وتتمثل إحدى نقاط الأولوية أو “الإحداثيات” بالنسبة للمنصة في “التمكين من خلال الفرص”، حيث يأتي برنامج “تحسين” ليشكل دعماً مباشراً وتجسيداً واقعياً لهذه الرؤية.

تُعد ماريوت الدولية أضخم مشغل للفنادق في مصر، حيث تمتلك محفظة قوية تتألف من 18 فندقاً ومنتجعاً تضم 7,400 غرفة تتوزع على 7 علامات تجارية، وهي ’ذا ريتز – كارلتون‘ و’جي دبليو ماريوت‘ و’لو ميريديان‘ و’رينيسانس‘ و’شيراتون‘ و’ويستن‘. كما تُحضر الشركة لإطلاق أربعة فنادق جديدة، والتي ستضيف من خلالها 1,200 غرفة، لتقدم علامات جديدة للسوق المصرية ومنها ’سانت ريجيس‘ و’إيليمنت‘. هكذا، ستتوسع محفظة الشركة بحلول عام 2020 لتشمل 22 فندقاً تضم أكثر من 8,600 غرفة.

نبذة حول ماريوت الدولية:

يقع مقر شركة ماريوت الدولية (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: MAR) في بيثيسدا بولاية ميريلاند في الولايات المتحدة الأمريكية وتمتلك أكثر من 6500 وجهة سياحية تعمل تحت شعار علاماتها التجارية البالغ عددها 30 في أكثر من127 دولة ومنطقة. تدير ’ماريوت‘ العديد من الفنادق وتتمتع بحق منح الامتيازات والتراخيص لتطوير واستثمار منتجعات الشقق الفندقية حول العالم. كما أنها تدير برامج الولاء الحائزة على العديد من الجوائز ’مكافآت ماريوت‘ التي تشمل ’مكافآت ريتز-كارلتون‘ وبرنامج ’ضيف ستاروود المفضل‘. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني:  ولمعرفة أحدث مستجدات الشركة، يمكن زيارة: www.marriottnewscenter.com والتواصل معنا على صفحات:  و MarriottIntl@  و إنستاجرام.

شارك اصدقائك في :