هيئة تنمية المجتمع بدبي تطلق برنامج ” عنبر عونك” للتعافي من الإدمان

بالتعاون مع إدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية بدبي

دبي، 18 فبراير 2018- أطلقت هيئة تنمية المجتمع بدبي برنامجها التأهيلي الجديد” عنبر عونك “، وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، والذي يهدف إلى مساعدة الأشخاص على التعافي من الإدمان والمساهمة الفاعلة في التنمية المجتمعية، وذلك ضمن مبادرات هيئة تنمية المجتمع التأهيلية داخل المؤسسات العقابية والاصلاحية وبعد دراسة وتخطيط مع عدة جهات ذات الصلة.

ويعتمد برنامج ” عنبر عونك ” على برامج معتمدة عالمياً، أثبتت نجاحا كبيرا في مختلف دول العالم، وتتلخص فلسفة البرنامج في توحيد جهود الجهات المعنية في مساعدة المدمن على التعافي بشكل صحي وآمن، وتوفير البيئة الحاضنة لإعادة انخراطه في المجتمع من خلال مبادرات ونشاطات تحول المدمن إلى شخصية فعالة مساهمة في جميع المجالات المجتمعية، وذلك من خلال المشاركة مع الآخرين الذين يتعاملون مع مشكلات من نفس النوع.

وأوضحت الدكتورة هدى السويدي مدير إدارة الفئات الأكثر عرضة للضرر في هيئة تنمية المجتمع خلال إطلاقها للبرنامج بأن الهيئة لديها خطة واضحة ومنهج عمل شفاف لإعادة الأمل إلى نفوس هذه الفئة، ومساعدتهم والأخذ بيدهم للعودة إلى طريق الصواب والتعافي بشكل كامل من الإدمان، مؤكدة بأن التعافي الكامل من الإدمان يحتاج إلى إرادة صلبة ومتابعة حثيثة، وأن القائمين على البرنامج يبذلون قصارى جهدهم لمساعدة المدمنين على تحقيق التعافي بشكل كامل، مبينة بأنه تم وضع جدول يتضمن تأهيل اجتماعي وصحي وديني وحرفي وبأن هذا البرنامج مفتوح ومستمر حتى بعد الافراج عن المدمنين.

وتوجه العقيد مروان جلفار نائب مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والاصلاحية بدبي، بالشكر الجزيل لهيئة تنمية المجتمع بدبي على جهودها المثمرة في تأهيل الأشخاص الذين يعانون من مرض الإدمان، وتهيئة المناخ المناسب لتعافيهم وانخراطهم مجدداً في المجتمع، واطلاقها المبادرات التأهيلية التي تساعدهم على الاعتماد على أنفسهم، كما خاطب المنتسبين للبرنامج، مؤكداً لهم بأن جهات الدولة ومؤسساتها تعمل على تقديم كافة أنواع الدعم والمساندة اللازمة لتأهيلهم وتعافيهم بشكل كامل.

وشهد إطلاق البرنامج الرائد / حمد المري مدير إدارة السجن المركزي، حيث قام بتوجيه كلمة تشجيعية للنزلاء، حثهم فيها على الالتزام بخطوات البرنامج ونشاطاته، مؤكداً لهم بأن البرنامج يضع مصلحتهم بالدرجة الأولى، ويقدم لهم تجربة غنية مأخوذة من تجارب عديدة حول العالم في مساعدة المتعافين على الإدمان، كما شهد إطلاق البرنامج عدد من مسؤولي وموظفي هيئة تنمية المجتمع بدبي وعدد من الضباط، ومجموعة من أهالي المتعافين.

وتعاونت هيئة تنمية المجتمع مع زمالة المدمنين المجهولين، و هي زمالة لا تهدف إلى الربح وتتكون من رجال ونساء أصبحت المخدرات مشكلة رئيسية بالنسبة لهم، يجتمعون معاً بانتظام لمساعدة بعضهم البعض كي يبقون ممتنعين , برنامج زمالة المدمنين المجهولين قائم على الإمتناع التام عن كافة أنواع المخدرات وعضويته لا تتطلب إلا شيئاً واحداً ” الرغبة في الإمتناع عن التعاطي” وبإمكان أي مدمن أو متعافي أن ينضم إليها بغض النظر عن عمره أو جنسه أو ديانته بدون قيود أو شروط، حيث يمكن التواصل مع زمالة المدمنين المجهولين من خلال موقعهم الإلكتروني :

www.nauae.org

أو من خلال خط المساعدة : 0501310055

وقد أثبت برنامج زمالة المدمنين المجهولين منذ الخمسينيات من القرن الماضي وعلى مدار أكثر من سبعين عام حول العالم أجمع أنه برنامج فعال للتعافي من الإدمان. و هو لا يتعارض مع البرامج العلاجية و الإصلاحية التي تقدمها هيئة تنمية المجتمع، بل على العكس تماماً. وقد لفتت الهيئة إلى أن التعاون مع زمالة المدمنين المجهولين ساهم بشكل كبير في دعم المتعافين وإنجاح خطط التعافي المنشودة